تصريحات من إماراتيات بارزات بمناسبة يوم المرأة الإماراتية 2019

الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي : المرأة الإماراتية لعبت دوراً مهماً في الحراك الثقافي

الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي : المرأة الإماراتية لعبت دوراً مهماً في الحراك الثقافي

نورة بنت محمد الكعبي :  لا يزال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الدور المحوري الأهم في تطوير المرأة الإماراتية

نورة بنت محمد الكعبي :  لا يزال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الدور المحوري الأهم في تطوير المرأة الإماراتية

حصة بنت عيسى بو حميد : دور المرأة البناء يعزز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة

حصة بنت عيسى بو حميد : دور المرأة البناء يعزز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة

منى المري : المرأة الإماراتية ساهمت بدور كبير في جهود التنمية طوال مسيرة الدولة

منى المري : المرأة الإماراتية ساهمت بدور كبير في جهود التنمية طوال مسيرة الدولة

مريم الحمادي : الإمارات تزخر بنماذج استثنائية تجسد الإخلاص والتفاني

مريم الحمادي : الإمارات تزخر بنماذج استثنائية تجسد الإخلاص والتفاني

حنان المحمود : الإمارات نموذجاً إقليمياً وعالمياً ملهماً في تمكين المرأة

حنان المحمود : الإمارات نموذجاً إقليمياً وعالمياً ملهماً في تمكين المرأة

حصة خلفان الغزال : نفتخر بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية حتى يومنا هذا

حصة خلفان الغزال : نفتخر بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية حتى يومنا هذا

الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر : يوم المرأة الإماراتية هدية غالية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك

الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر : يوم المرأة الإماراتية هدية غالية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك

تحتفي دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام، بمسيرة النجاح والريادة التي تحققها المرأة الإماراتية في جميع القطاعات.

وفيما يلي تصريحات من إماراتيات بارزات بمناسبة يوم المرأة الإماراتية 2019.

الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم : المرأة الإماراتية كانت وستظل شريكة في التنمية وبناء الوطن

أكدت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم أن المرأة الإماراتية كانت وستظل شريكة في التنمية وبناء الوطن في ضوء الاهتمام الكبير والرعاية التي توليها قيادتنا الرشيدة بكافة شؤون المرأة، مشيدة سموها بالجهود المتواصلة لــ" أم الإمارات" سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، لدعم المرأة الإماراتية، وتوفير سموها لكل المقومات والسبل لترسيخ مكانتها عربياً وعالمياً، وتحفيزها على بذل مزيد من الجهد لتحقيق النجاح ضمن مختلف القطاعات، وهو النهج الذي أسسه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي جعل منها شريكاً رئيساً في بناء أسس الوطن وترسيخ قواعد نهضته.  

وقالت سموها: "على نهج "زايد" تسير الإمارات في طريق تعزيز مكانة المرأة بمنحتها المزيد من الفرص لتثبت جدارتها، ويتوج هذا الدعم بنجاحها في تحقيق إنجازات كبيرة وجدت طريقها إلى مقدمة مؤشرات التنافسية العالمية، وهو ما كان ليتحقق من دون دعم قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لتتخطى المرأة الإماراتية  مرحلة التمكين إلى مرحلة المساهمة في التنمية والتطوير وتسطير إنجازات نوعية ترتقي بحق لمكانة دولة الإمارات".
وأضافت سموها: "إن احتفال المرأة الإماراتية بيومها هذا العام تحت شعار "المرأة رمز للتسامح"، بتوجيهات من "أم الإمارات"، يأتي ليؤصل القيم النبيلة والراسخة التي تربى عليها شعب الإمارات، ويؤكد أن دولتنا كانت وستظل رمزاً للتسامح والتعايش بين الثقافات والحضارات والأديان ووطناً للجميع من دون تمييز في عرق أو لون، حيث يشهد العالم لها بمواقفها النبيلة في مساعدة الدول على تحقيق نهضتها الاقتصادية والاجتماعية ومواجهة ما تمر به أزمات وكوارث، وهو ما وضح جلياً بتصدر الإمارات منذ سنوات قائمة الدول المانحة للمساعدات الإنسانية على مستوى العالم".

ووجهت سموها تحية فخر واعتزاز لأمهات الشهداء اللاتي قدمن أنبل صور الانتماء للوطن قائلة:   "لا يفوتنا ونحن نحتفل بيوم المرأة الإماراتية أن نستذكر المواقف المشرفة لأمهات الشهداء، اللاتي قدمن أبنائهن فداءً للوطن ودفاعاً عن مقدراته ومكتسباته، ليضربن بذلك أروع الأمثلة في الإنتماء والولاء للوطن، والتسابق على التضحية من أجل ضمان عزته وكرامته وإعلاء رايته وتأكيد نهج الإمارات في الوقوف مع الحق ومساندة أصحابه مهما كانت التحديات فلهن جميعاً تحية إجلال وتقدير ".
وأضافت سموها: "في يوم المرأة الإماراتية يجدر بنا كذلك أن نستحضر الجهود الإنسانية للإغاثة للأطفال والنساء حول العالم من خلال الجهود الإغاثية الإماراتية والأيادي البيضاء التي امتدت لحماية المجهرين والمشردين في المناطق المضطربة من العالم، ما يدعونا للفخر والاعتزاز بإسهامات دولة الإمارات التي كانت وستظل سنداً ونصيرا للضعفاء مهما تفاقمت الأزمات واشتدت المحن، لتبقى راية الإمارات مقترنة بالخير والنماء ومد يد العون للمحتاجين حول العالم".   

وأختمت سموها كلمتها بهده المناسبة، بدعوة المرأة الإماراتية إلى بذل المزيد من الجهد لتُكمل مسيرة الإنجازات التي بدأتها، بالتفاني في مختلف قطاعات العمل وميادينه من أجل رفعة هذا الوطن المعطاء الذي يستحق من كل من يعيش على أرضه الكثير والكثير، كما نوهت سموها بضرورة اهتمام المرأة بتربية النشء وتربيتهم على القيم والأخلاق النبيلة التي طالما تميز بها أبناء الإمارات، وتسليحهم بالعلم والمعرفة حتى يتمكنوا من تحمل المسؤولية ورفع راية الوطن عالية خفاقة.

الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي : المرأة الإماراتية لعبت دوراً مهماً في الحراك الثقافي

في هذه المناسبة أشارت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي - مديرة مؤسسة (فن)، ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي الأطفال والشباب، إلى أن المكانة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية اليوم إنما جاءت ثمرة لمشروع تنموي شامل، بدأ مع تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ما يعكس إدراك الآباء المؤسسين لأهمية الدور المحوري للمرأة في ازدهار وتطور المجتمعات.

وأضافت أن المرأة الإماراتية لعبت دوراً مهماً في الحراك الثقافي الذي يسود الدولة، حيث أدى الاهتمام بالمرأة، وتطوير مهاراتها في شتى المجالات إلى تسلمها العديد من الوظائف القيادية، مشيرة إلى أن القطاع الفني شهد بروز الكثير من المبدعات في مجالات التمثيل والمسرح، وفي الكتابة الإبداعية، وفي فنون الرسم والنحت، وغيرها من مجالات الفن، إلى جانب ظهورها بشكل لافت ومتميز في القطاعات الاقتصادية، والرياضية، والديبلوماسية، حتى باتت المرأة الإماراتية اليوم في مكانة متفوقة على الساحة العالمية. 

نورة بنت محمد الكعبي :  لا يزال سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الدور المحوري الأهم في تطوير المرأة الإماراتية

أكدت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن يوم المرأة الإماراتية لهذا العام يحمل دلالات ورسائل مهمة لدولة الإمارات والعالم أجمع، إذ يعكس الدور الفعال الذي تلعبه المرأة الإماراتية في تعزيز قيم المحبة والتسامح والتعايش في المجتمع، كما يعد فرصة مهمة لتسليط الضوء على إنجازات المرأة وإسهاماتها في دفع عجلة التنمية والازدهار.

وقالت نورة الكعبي " كان ومايزال لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" الدور المحوري الأهم في تطوير المرأة الإماراتية، ولها ينسب الفضل في تخصيص هذا العام للمرأة الإماراتية لتحفيز بنات وطنها وتشجيعن للحفاظ على مثابرتهن والالتزام بالقيم الإماراتية المتوارثة عن الآباء وتعليم أطفالهن الحب والتسامح ليكونوا قدوة للآخرين"

وأضافت نورة الكعبي " لقد آمنت القيادة الرشيدة منذ عهد المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بقدرات المرأة ومكّنها بأدوات النجاح لتساهم في تنمية المجتمع، فكان لذلك أثر كبير في تقدم الإمارات وحضورها البارز على جميع الأصعدة. وكانت آخر فصول تمكين المرأة في المجال السياسي توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 % وهي الخطوة التي ترسخ توجهات الدولة لتحقق التمكين الكامل للمرأة الإماراتية، والتأكيد على دورها الريادي والمؤثر في كافة القطاعات الحيوية في الدولة.

وعبرت نورة الكعبي عن فخرها واعتزازها بما تحققه المرأة الإماراتية من إنجازات في القطاع الثقافي والإبداعي، وقدرتها على تمثيل الدولة وجذب انتباه الجمهور العالمي لأعمالها الفنية خلال المشاركة المحافل والمعارض العالمية  منها على سبيل المثال اختيار الشاعرة والمخرجة نجوم الغانم لتقديم العمل التجهيزي "عبور" في الجناح الوطني لدولة الإمارات، ضمن فعاليات بينالي البندقية 2019، كما كانت نجوم الغانم الشاعرة الوحيدة من الخليج العربي التي نُشرت لها قصيدة ضمن الكتاب "الديوان الجديد"، وهو أحد مشاريع دار النشر البريطانية "Gingko"، احتفالاً بالذكرى المئوية الثانية، لكتاب الشاعر الألماني غوته "الديوان الغربي الشرقي"، وهو إنجاز مهم يحق للمرأة الإماراتية أن تفخر به.

كما أشادت نورة الكعبي بالأعمال الإبداعية للفنانات والمصممات الإماراتيات لاسيما المشاركة المشرفة لفرح القاسمي في معرض آرت بازل والتي استطاعت من خلال صورها وأعمالها تسليط الضوء على المشهد الإبداعي المحلي فضلاً عن عشرات المعارض الفنية المحلية والعالمية  والتي يكون للعنصر النسائي حضوراً مميزاً فيها. 

حصة بنت عيسى بو حميد : دور المرأة البناء يعزز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة

اعتبرت حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع يوم المرأة الإماراتية مناسبة وطنية ومجتمعية تعكس الوجه الحضاري والتنموي لدولة الإمارات وتبرز أولويات القيادة الرشيدة وإنجازاتها في تمكين المرأة وترسيخ التوازن بين الجنسين .

وقالت في كلمة لها بهذه المناسبة إن الاحتفال بـ "يوم المرأة الإماراتية" في 28 أغسطس من كل عام ذكرى تأسيس الاتحاد النسائي العام في هذا اليوم من العام 1975 جاء بمبادرة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية وأن شعار الاحتفال بالمناسبة هذا العام 2019 "المرأة رمز للتسامح" الذي وجهت به سموها يحمل دلالات مجتمعية وتنموية ووطنية كثيرة تعبر هي الأخرى عن ثقة كبيرة وإيمان راسخ بأهمية دور المرأة في البيت والعمل والمجتمع وفي مختلف مواقع المسؤولية على اعتبار أن "التسامح أساس العيش معا وتقبل الآخر".

و أشارت إلى أن دولة الإمارات تواصل الارتقاء متمسكة بالقيم والأخلاق والمبادئ السامية في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات الذين يجسدون بحكمة "التسامح و العطاء" أسمى المواقف وأبلغها تأثيرا في نفوس أبناء الوطن .

وقالت وزيرة تنمية المجتمع إلى أنه برؤية وحكمة "أم الإمارات" فإن دور المرأة البناء يعزز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة وهذا الدور يتأكد كل عام ويتجلى أكثر في "عام التسامح" .

وهنأت وزيرة تنمية المجتمع المرأة الإماراتية صاحبة الإسهامات التاريخية بوقوفها إلى جانب الرجل ماضيا وحاضرا و تحقيقها الإنجازات الكثيرة التي تسهم في تحقيق تعاضد المجتمع ونهضة الوطن وتنميته.

منى المري : المرأة الإماراتية ساهمت بدور كبير في جهود التنمية طوال مسيرة الدولة

أعربت منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي عن فخرها واعتزازها بالنجاحات التي حققتها المرأة الإماراتية في مختلف القطاعات، كثمرة للنهج الراسخ الذي أرساه، منذ تأسيس الدولة عام 1971، الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم وتشجيع المرأة وإنجاح دورها الاجتماعي والمهني وحرصه، رحمه الله، على توفير المناخ اللازم لتحقيقها التوازن بين حياتها الأسرية وحياتها المهنية، وقدم لها الكثير لتكون ركيزة أساسية في المجتمع الإماراتي، وهو النهج الذي تواصله القيادة الرشيدة للدولة، حيث تحظى المرأة الإماراتية بدعم لا محدود من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأعربت منى المري عن شكرها لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" لرعايتها الصادقة للمرأة الإماراتية ودعمها لها تعليمياً ومهنياً واجتماعياً وتعزيز حضورها في كافة المجالات والمناصب.

وقالت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين إن ما تتسم به المرأة الإماراتية من قيم وصفات نبيلة يعكس المبادئ الأصيلة المتجذرة في المجتمع الإماراتي منذ آلاف السنين وفي مقدمتها التسامح والعطاء وحب الخير، وهي المبادئ التي تنطلق من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وعملت قيادتنا الرشيدة، منذ قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، على ترسيخها وتعزيز مفاهيمها بين كافة أفراد وفئات المجتمع، وشكلت أسساً للعلاقات الخارجية للدولة، حتى باتت الإمارات رمزاً لهذه القيم الإنسانية النبيلة.

وأضافت منى المري أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك جسدت كل هذه المعاني والقيم في دعوتها للاحتفال بيوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار "المرأة رمز للتسامح"، وتأكيد سموها بأن "المجتمع الإماراتي متسامح بفطرته، وأن المرأة فيه رمز حقيقي للتسامح بما تتحلى به من صبر وقدرة على تربية النشء، والإنجاز في مهام العمل التي توكل إليها في الميادين كافة"، وأن "دولة الإمارات العربية المتحدة نموذج متميز في التعايش بين المقيمين على أرضها، وقد حظيت بتقدير واحترام المجتمع الدولي، وشكلت حالة عالمية متميزة يحتذى بها.. فلدينا تجربة تعايش حقيقي بين مختلف شعوب وثقافات العالم"، حيث يعتبر التنوع الثقافي مدخلاً للتسامح والتعايش السلمي وبوابة للتنمية والتقدم الاقتصادي، ويسهم بدوره في تعزيز الحوار بين الثقافات والحضارات وتقوية أسس المجتمعات.

وأكدت أن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، يحرص على تعزيز هذه القيم الإماراتية الأصيلة ضمن مبادراته العالمية، إلى جانب هدف تقليص الفجوة بين الجنسين في كافة قطاعات الدولة وتعزيز تنافسية الإمارات عالمياً، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عند إطلاق سموه للمجلس عام 2015، مشيرةً في هذا الصد إلى بعض هذه المبادرات التي استهدفت دعم الجهود العالمية الرامية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، والتي يأتي التوازن بين الجنسين وتميكن النساء اقتصادياً وتعليمياً ضمن أهدافها الـ 17، فمن بين هذه المبادرات "حلقات التوازن العالمية" وتنظيم العديد من الجلسات النقاشية بمشاركة خبراء ومفكرين ومسؤولين عالميين ومنظمات دولية مثل هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وصندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي.

وقالت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي إن المرأة الإماراتية ساهمت بدور كبير في جهود التنمية طوال مسيرة الدولة بدعم وتشجيع من قيادة الدولة ومن (أم الإمارات)، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وسطرت بنجاحاتها وجهودها وعطائها قصص نجاح ملهمة في جميع مواقع العمل وأثبتت أنها على قدر عال من الكفاءة والمسؤولية، كما ساهمت في تعزيز مكانة دولة الامارات عالمياً، مضيفةً أن اهتمام الدولة بالاحتفاء بيوم المرأة الإماراتية في الثامن والعشرين من أغسطس من كل عام يؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على دور المرأة في جهود التنمية ونهضة البلاد حاضراً ومستقبلاً.

مريم الحمادي : الإمارات تزخر بنماذج استثنائية تجسد الإخلاص والتفاني

وبهذه المناسبة، أشارت مريم الحمادي، مدير مؤسسة القلب الكبير، إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة حققت منجزات نوعية في مجال تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين، لافتة إلى أن تمكين المرأة يقع في صلب الخطط التنموية والاستراتيجيات التي وضعتها الدولة، ومن بينها أن تصبح واحدة من أفضل دول العالم في مجال العدالة بين الجنسين.

وأشارت الحمادي إلى أن دولة الإمارات تزخر بنماذج استثنائية تجسد الإخلاص والتفاني تجاه قضايا المرأة والمجتمع على المستويين المحلي والعالمي، منوهة بمنجزات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، ومؤكدة أن هذه النماذج المشرفة شكلت دافعاً للمرأة الإماراتية يحفزها على التفوق والريادة وقيادة جوانب مهمة في مسيرة تنمية الدولة. 

وأضافت مدير مؤسسة القلب الكبير "لم تكتف المرأة الإماراتية بالشراكة في ميادين العمل والفعل الاجتماعي، بل دخلت ميدان العمل الإنساني لتثبت قدرتها على إحداث فروق جوهرية في حياة المحتاجين والمنكوبين ولتعمل على مساعدة النساء حول العالم وتمكينهن من إعادة بناء مجتمعاتهن". 

ولفتت الحمادي إلى أن شراكة المرأة في العمل الإنساني التطوعي تعكس مدى رقي المجتمع ونبل رسالته وأصالة قيمه، مؤكدة أن العمل الإنساني الذي تمارسه المرأة الإماراتية يأتي ثمرة توجيهات ورعاية القيادة الرشيدة التي تعمل على أن تكون دولة الإمارات بكل من فيها رجالاً ونساء نموذجاً للإيثار ومد يد العون لكل محتاج أينما كان". 

حنان المحمود : الإمارات نموذجاً إقليمياً وعالمياً ملهماً في تمكين المرأة

وقالت حنان المحمود، المدير التنفيذي لمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات: " تشكل تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم وتمكين المرأة نموذجاً إقليمياً وعالمياً ملهماً، حيث احتلت مراكز متقدمة في مجالات  الحفاظ على  حقوق المرأة، وتمكينها قيادياً وبرلمانياً، إلى جانب  التحاقها  بالتعليم العالي وتوليها مناصب ريادية في القطاعات الاقتصادية المختلفة".

وأضافت المحمود:" تسعى دولة الإمارات إلى الانتقال بالمرأة الإماراتية نحو مرحلة أكثر تقدماً من شراكتها وتفعيل دورها للعمل في القطاعات الناشئة وغير التقليدية، من خلال تهيئة الظروف المناسبة لها للإبداع والإنتاج، فتكون شريكاً أساسياً في دعم المسيرة التنموية التي تشهدها الدولة".

وأضافت المحمود: "نحرص في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، بناء على توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، على توفير بيئة محفزة وداعمة للمرأة الإماراتية والعربية، من خلال تنظيم فعاليات ومهرجانات سنوية تعزز من حضورها في مختلف قطاعات الأعمال لا سيما في قطاع الضيافة وسياحة المؤتمرات والمعارض، بما يسهم في تطوير كفاءات نسائية محلية وإعدادها لتسلم أدواراً قيادية في قطاع الضيافة".

حصة خلفان الغزال : نفتخر بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية حتى يومنا هذا

قالت الدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل: "نفتخر بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية حتى يومنا هذا، وبمثابرتها وجهدها المتواصل في تخطي التحديات التي كانت تقف أمامها، بدعم من قيادة الدولة الرشيدة وسياساتها التنموية التي تشرك المرأة في مسيرة البناء والتقدم."
 
وأضافت الغزال: "نحرص في مكتب الشارقة صديقة للطفل على دعم ومساندة المرأة الإماراتية التي نرى في دورها الأول كأمّ مسؤولة عن تربية الأجيال الجديدة، العامل الرئيس في تحقيق التنمية الاجتماعية المستدامة. من هنا نواصل جهودنا في إطلاق مبادرات تضمن بيئة صديقة لحقوق المرأة بشكل عام وحقوق الأم بشكل خاص." 

الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر : يوم المرأة الإماراتية هدية غالية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك

قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية: "يوم المرأة الإماراتية مناسبة فريدة مسمى ومضموناً، فهي تقدير سنوي لبنات زايد ليس على المستوى الوطني فحسب بل عالمياً أيضاً، وهو هدية غالية من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تُجسّد تقدير القيادة لنا وأتقدم من سموها بأطيب التهاني بهذه المناسبة الغالية".

وأضافت: "يوم المرأة الإماراتية يحلّ على دبي الذكية وقد زادت الكوادر النسائية ضمن فريقها تميزاً وألقاً، حيث تُشكّل المواطنات 56% من فريق مكتب دبي الذكية، وأتقدم من زميلاتي في دبي الذكية بالتهنئة وأشكرهن على دورهن في تحقيق نجاحاتنا التي نهديها لكل إماراتية في هذا اليوم".

وقالت: "وعلى الصعيد الوطني ليوم المرأة خصوصية هذا العام، حيث إنه يحل وقد تسابقت بنات زايد للترشّح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان) في الإمارات. جاء هذا المشهد احتفالاً مبكراً في قلب شهر أغسطس الذي يحتضن يوم المرأة الإماراتية، ولابد أن نجعله يوماً نتلمّس فيه دور المرأة في التسامح بكل تفاصيل حياتنا لنعكس الشعار الذي اختارته سمو أم الإمارات: (المرأة رمز للتسامح). التسامح الذي ولِد في مجتمعنا منذ اليوم الأوّل لتأسيس الاتحاد هو الذي أوصلنا اليوم إلى هذا النضج والوعي وأن المجتمع والاقتصاد وكل شيء لا وجود له دون اكتمال مشاركة المرأة".