كيف أطور ذاتي في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد

كيف أطور ذاتي في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد

كيف أطور ذاتي في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد

كيف أطور ذاتي في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد، سؤال كل إمرأة تبحث عن نفسها وتريد التعرف عليها من جديد خاصة وأن الظروف كلها مهيئة من حيث وجود وفرة في الوقت، لذا على كل إمرأة فهم نفسها والتعمق فيها والتعرف عليها أكثر حتى تستطيع تطوير ذاتها.

كيفية تطوير الذات

حول موضوع كيف أطور ذاتي في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد، قالت داليا شيحة أخصائية أسرية وزوجية وخبيرة تواصل، أنه يجب على المرأة الإنفراد بنفسها والإستماع إليها وفهم ما تمر به، ووضف مشاعرها التي تشعر بها، وأن يكون لدى المرأة وعي ذاتي وإدراك لما تعانيه حتى تستطيع فهم نفسها جيدا كي تلبي لها النداء.

وأوضحت شيحة أهمية إصغاء المرأة إلى نفسها، لأنه البداية السليمة لتطوير ذاتها وحمايتها من الركود والملل والروتين.

ولتطوير الذات أوصت شيحة بالتالي

  1. البحث عن هواية كانت تمارسها وانقطعت عنها بسبب الوقت، أو ممارسة هواية جديدة تضيف لها مهارات عديدة وخبرات جيدة تمدها بطاقة إيجابية جيدة، وقد تكون تلك الهواية الرسم، أو الطبخ وعمل الكعكات الحلوة وتزينها، وقد تكون العزف على الموسيقى، أو حتى قراءة القصص والكتب القيمة.
  2. تعلم مهارات جديدة، مثل تعلم لغة، أو الحصول على شهادات معينة تضيف إلى سيرتها الذاتية الكثير والكثير وبخاصة مع سهولة دراستها وإتاحتها على الإنترنت.
  3. دراسة نقاط الضعف لديها ووضع خطة لتقويتها، ودراسة نقاط القوة للتركيز عليها وتعزيزها.
  4. عدم التأثر بأي سلبيات قد تعوقها عن تطوير ذاتها مثل، الأخبار السيئة، والأشخاص السلبيين لأنهم يكونوا سببا رئيسيا في إرجاعها للخلف بدلا من التقدم للأمام.
  5. التواصل مع الأشخاص الإيجابيين وتعزيز العلاقة بهم لأنهم يكونوا مصدر جيد للإلهام.
  6. ممارسة الرياضة في المنزل وتعلم رياضات جديدة مثل اليوغا وغيرها من الرياضات المفيدة.
  7. على المرأة أن تهتم بنفسها وأن تجدد من إطلالتها لتكون فرحة وسعيدة وهو أمر سهل ويمكن متابعة خبراء التجميل والإلتزام بتوصياتهم المختلفة في ذلك.
  8. تنظيم الوقت وتخصيص وقت كبير لنفسها لتستمتع بتلبية رغباتها والإهتمام بها.

وأكدت شيحة أنه يجب على المرأة التي تريد تطوير ذاتها أن تمحي كلمة يجب ولابد من قاموسها في ظل أزمة فيروس كورونا الجديد، وأن تقوم بكل ما له أن يساعد في تطوير ذاتها بهدف الإستمتاع وتحقيق السعادة وليس في صورة إلزام حتى لا تكون هناك فرصة لتكالب الأعباء والضغوط عليها.