النسخة الإلكترونية

أكثر من 68 مبادرة طموحة لاستراتيجية استدامة الرياض باستثمارات 92 مليار دولار

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء
1 / 9
صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء
افتتح سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان صباح اليوم أعمال منتدى مبادرة السعودية الخضراء في الرياض.
2 / 9
افتتح سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان صباح اليوم أعمال منتدى مبادرة السعودية الخضراء في الرياض.
حزمة من المبادرات السعودية المبتكرة ورؤية حكيمة تقود المملكة نحو الريادة العالمية
3 / 9
حزمة من المبادرات السعودية المبتكرة ورؤية حكيمة تقود المملكة نحو الريادة العالمية
سمو الأميرة ريما بنت بندر تؤكد البيئة وحمايتها رسالة يمكن أن تسهم الرياضة في إيصالها بطرق فريدة ونوعية
4 / 9
سمو الأميرة ريما بنت بندر تؤكد البيئة وحمايتها رسالة يمكن أن تسهم الرياضة في إيصالها بطرق فريدة ونوعية
سمو الأميرة ريما بنت بندر أثناء إلقاء كلمتها اليوم
5 / 9
سمو الأميرة ريما بنت بندر أثناء إلقاء كلمتها اليوم
رؤية طموحة لقائد ملهم
6 / 9
رؤية طموحة لقائد ملهم
كريستالينا غورغييفا، مدير عام صندوق النقد الدولي قدمت تهانيها الخالصة بمناسبة إطلاق مبادرة السعودية الخضراء.
7 / 9
كريستالينا غورغييفا، مدير عام صندوق النقد الدولي قدمت تهانيها الخالصة بمناسبة إطلاق مبادرة السعودية الخضراء.
الانطلاق نحو الاستدامة
8 / 9
الانطلاق نحو الاستدامة
مبادرات متنوعة ضمن مبادرة السعودية الخضراء
9 / 9
مبادرات متنوعة ضمن مبادرة السعودية الخضراء

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض – حفظه الله - ، استراتيجية استدامة الرياض في على هامش منتدى مبادرة السعودية الخضراء الذي بدأ أعماله اليوم في العاصمة الرياض بحضور عددٍ من قادة الرأي والمتخصصين العالميين في مجال الاستدامة، وأوضح سموه في كلمته الافتتاحية للمنتدى أن استراتيجية الرياض للاستدامة تهدف إلى "تحويل مدينة الرياض إلى واحدة من أكثر المدن استدامة عالميا."

أكثر من 68 مبادرة طموحة

وأعلنت الهيئة الملكية لمدينة الرياض أن إستراتيجية الرياض للاستدامة التي أطلقت اليوم من قبل سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة الرياض – حفظه الله - تشمل إطلاق أكثر من 68 مبادرة طموحة للاستدامة في خمسة قطاعات، وهي: الطاقة والتغيّر المناخي، وجودة الهواء، وإدارة المياه، وإدارة النفايات، والتنوع الحيوي والمناطق الطبيعية. كما وتستهدف الاستراتيجية خفض انبعاثات الكربون في المدينة بنسبة 50%، بالإضافة إلى ضخ 346 مليار ريال سعودي (92 مليار دولار أمريكي) في مبادرات ومشاريع الاستدامة للمدينة وتحفيز القطاع الخاص بفرص استثمارية.

وبهذه المناسبة، رفع معالي الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض الأستاذ فهد بن عبدالمحسن الرشيد، الذي شارك بكلمة رئيسة في المنتدى، خالص الشكر والعرفان لسمو رئيس مجلس إدارة الهيئة على إطلاق استراتيجية الرياض للاستدامة.

رؤية طموحة

وقال معاليه: "تجسيدًا لرؤية سموه الطموحة، تهدف الاستراتيجية إلى أن تصبح الرياض من أكثر المدن استدامة وتنافسية في العالم بحلول عام 2030." وأوضح معاليه "توجيهات سمو ولي العهد تذكرنا دائما بأن النمو الاقتصادي الطموح لمدينة الرياض لن يأتي على حساب البيئة والاستدامة".

جزء من حديث سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خلال منتدى #مبادرة_السعودية_الخضراء pic.twitter.com/YdpGDewOkv

— Saudi Green Initiative (@Gi_Saudi) October 23, 2021

مبادرة السعودية الخضراء

وأكد معاليه على جهود الهيئة في إدارة الموارد الطبيعية بكفاءة، مشيرًا إلى أن مبادرات الاستدامة البيئية التي تم إطلاقها لدعم أهداف مبادرة السعودية الخضراء، ومنها استثمار 30 مليار ريال (8 مليار دولار) لرفع معدل المياه المعالجة من 11% إلى 100% واستخدام كل قطرة ماء للريّ وتخضير العاصمة الرياض، واستثمار ما يقارب 56 مليار ريال (15 مليار دولار) في مشاريع إدارة النفايات لتدوير النفايات كمواد أولية وإعادة استخدامها وتحويلها إلى طاقة بنسبة 94%.

وأوضح معاليه في كلمته أن الاستراتيجية التي أطلقها سمو ولي العهد لتنفيذ مشاريع الاستدامة البيئية ستوفر على اقتصاد المدينة ما بين 40 إلى 65 مليار ريال (11 إلى 17.3 مليار دولار) نتيجة رفع مستوى كفاءة البنية التحتية وتخفيض استهلاك الطاقة والمياه، وتخفيض فاتورة الآثار الصحية جراء تحسّن الصحة العامة.

مبادرات متنوعة ضمن مبادرة السعودية الخضراء

أكبر مشروع نقل عام متكامل على مستوى العالم

وحول الأثر الذي تُحققه مشاريع الهيئة الملكية لمدينة الرياض على نمط الحياة داخل المدينة، أشار أنه عند الإنتهاء من تنفيذ مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام بمدينة الرياض، والذي يعد أكبر مشروع نقل عام متكامل على مستوى العالم يُطور دفعة واحدة، تستهدف الهيئة الملكية رفع نسبة استخدام السكان لوسائل النقل العام في المدينة من 5% إلى 20% عبر استثمارات تبلغ قيمتها 112.5 مليار ريال (30 مليار دولار)، ورفع نسبة المركبات الكهربائية في المدينة إلى 30% بحلول عام 2030. ومن المتوقع أن يساهم مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بتقليل عدد الرحلات اليومية بمعدل مليون رحلة، مما سينتج عنه تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحوالي 1.5 مليون طن سنويا.

مشاريع ومبادرات لحماية البيئة

وأضاف معاليه أن الهيئة تستثمر 30 مليار ريال (8 مليار دولار) في مشاريع ومبادرات لحماية البيئة، مشيرًا إلى منجزات مبادرة الرياض الخضراء، الذي يعد أحد مشاريع الرياض الأربعة الكبرى، كمساهم رئيس في مؤشر الأهداف المستدامة. وتستهدف مبادرتا الرياض الخضراء والاستدامة البيئية للرياض زراعة ما مجموعه 15 مليون شجرة لرفع نصيب الفرد من المساحات الخضراء من 1.7 إلى 28 مترًا مربعًا داخل النطاق الحضري بحلول عام 2030، مما سينتج عنه خفض درجة حرارة المدينة بمقدار 1.5 إلى 2 درجة مئوية، أي خفض درجة حرارة الوهج المنعكس من سطح الأرض بمقدار 8 إلى 15 درجة في مناطق التشجير المكثف. كما سيتم توفير أكثر من 3,300 حديقة متفاوتة الحجم و43 حديقة كبرى في مدينة الرياض، بهدف تحسين أسلوب الحياة فيها. وتابع معاليه: "ستُسهم الحدائق في أنسنة العاصمة وتقوية علاقة السكان ببيئتهم وتحسين جودة الحياة، وستعزز انتماء سكان الرياض للمدينة وهويتها".

يعلن اليوم سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن بداية حقبة جديدة من الفرص الاقتصادية والاجتماعية في المملكة العربية السعودية تحت إطار #مبادرة_السعودية_الخضراء، وبما يتماشى مع #رؤية_المملكة_2030. pic.twitter.com/s3vIX1JDhi

— Saudi Green Initiative (@Gi_Saudi) October 23, 2021

وتعليقًا على مشاريع الهيئة المتماشية مع أهداف الاستدامة في المملكة، أضاف معاليه: "سيتم العمل على تحسين جودة الهواء وذلك بخفض انبعاثات الكربون بنسبة 50%، واستثمار 30 مليار ريال (8 مليار دولار) لزيادة إنتاج الطاقة من مصادر متجددة بنسبة 50%

الانطلاق نحو الاستدامة

350 ألف فرصة وظيفية

كما نوّه معاليه أن مشاريع الاستدامة التي تقوم عليها الهيئة في مدينة الرياض ستوفر 350 ألف فرصة وظيفية وتضيف 150 مليار ريال للاقتصاد المحلي.

يُذكر أن منتدى مبادرة السعودية الخضراء بدأ أعماله اليوم في العاصمة الرياض وبحضور عدد من الوزراء وقادة الأعمال والرواد والأكاديميين المتخصصين محليًا وعالميًا في مجال البيئة والحد من آثار التغيّر المناخي والتكيّف معه. ويناقش المنتدى توجه المملكة وخارطة الطريق التي ستمضي عليها في سبيل تنفيذ كل ما من شأنه تحقيق الأهداف الاستراتيجية للاستدامة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، كما يناقش المنتدى بناء اقتصاد أخضر متكامل، واستراتيجيات لتوسيع نطاق التزامات المملكة لمواجهة تحدي التغيّر المناخي محليًا وعالميًا.

كشف ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في منتدى #مبادرة_السعودية_الخضراء اليوم عن طموح المملكة للوصول إلى #الحياد_الصفري بحلول عام 2060م من خلال نهج الاقتصاد الدائري الكربوني ومجموعة من المبادرات الطموحة. pic.twitter.com/LVqfU0mGhr

— Saudi Green Initiative (@Gi_Saudi) October 23, 2021

مبادرات سعودية رائدة

يأتي هذا فيما أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية السعودية والدولية في كلمةٍ ألقتها ضمن أعمال منتدى "مبادرة السعودية الخضراء" اليوم، أن مبادرات المملكة البيئية هدفها الحفاظ على التنوع البيولوجي، ووقف انقراض بعض الحيوانات، مشيرةً إلى تخصيص 30% من الأراضي في المملكة كمناطق محمية، عادّةً ذلك تأكيداً على سعي المملكة الحثيث لحماية البيئة، في الوقت الذي تمضي قدماً نحو التنمية والتطور، الأمر الذي يعني أن عمليات حماية البيئة والتطوير والتنمية تسير جنباً إلى جنب، وتحظى بذات الاهتمام، لافتةً الانتباه إلى وسائل التقنية الخضراء الحديثة في المشاريع البيئية الضخمة التي تبنتها المملكة مثل مشروع البحر الأحمر ومشروع نيوم، إذ سيكون لها دوراً كبيراً في هذه المبادرة التي نفخر بها "مبادرة السعودية الخضراء".

وعن دور الرياضة في هذا الصدد بحكم ما تمارسه سموها من عمل في القطاع الرياضي، نوهت بقدرة الرياضة على التأثير الإيجابي في قطاع الشباب والرياضيين، لاسيما وأنها طالما كرست مبادئ وقيم من شأنها التأكيد على الصداقة والاحترام وضرورة التعلّم ونشر هذه الثقافة في المجتمعات البشرية.

سمو الأميرة ريما بنت بندر تؤكد البيئة وحمايتها رسالة يمكن أن تسهم الرياضة في إيصالها بطرق فريدة ونوعية

تأثير إيجابي للرياضة

ولفتت سموها الانتباه إلى الدور الكبير والتأثير الذي تلعبه الرياضة فيما يتعلق بتعميم القيم الحميدة في جميع المناسبات الرياضية عالمياً، مؤكدةً أن التحديات الكبيرة التي يواجهها العالم كالتغير المناخي، ولزوم العمل بفعالية لتحقيق الأفضل في هذا الخصوص، مشددةً على ضرورة التعامل بجدية واهتمام مع مبادرة السعودية الخضراء، التي جاءت لتوحد الجهود، للتغلب على هذه أزمة دولية، تتطلب العمل مع الشركاء في العالم للوصول إلى تحقيق الهدف المنشود، بممارسة الرياضة وتسخير كل ما يمكن في ذلك، للمشاركة بالمحافظة على البيئة في العالم أجمع وجعلها ثقافة عالمية.

وأوضحت سمو الأميرة ريما بنت بندر أن الرياضة في المملكة أسهمت بشكل كبير في إيجاد قيم ومبادئ من شأنها تطبيق نظام بيئي على المستوى المحلي، وإيجاد ثقافة في حياة الشباب من الجنسين في مدارسهم ومجتمعاتهم، وهو ما ترك أثراً كبيراً ومعاشاً جعل الجميع يدرك أهمية ومقدار ما يمكن للرياضة تحقيقه في هذا المجال.

ودعت سموها اللجان الأولمبية حول العالم بالمشاركة ودعم المبادرة التي قامت بها المملكة، والمساهمة في إحداث تغيرات مجتمعية من خلال ممارسة الرياضة وتشجيع وتثقيف الجميع حولها والفائدة المرجوة منها.

 

HRH Princess Reema Bandar-Al Saud (@rbalsaud) on the intersection of sports & climate action: it’s imperative that we activate and mobilize the millions of young people around the world to take care of not just themselves, but the environment around them.” #SGIForum pic.twitter.com/ETLVxFLx8a

— Saudi Green Initiative (@Gi_Saudi) October 23, 2021

×