النسخة الإلكترونية

الطالبة نهى فيصل الحربي لموقع "هي": اعتمدنا رؤية 2030 هدفًا في الانطلاق لمستقبل باهر

جامعة ميلبورن
جامعة ميلبورن

نهى الحربي طالبة ماجستير مبتعثه من المملكة العربية السعودية، في تخصص التمريض المتقدم في الطوارئ في مدينة ملبورن في دولة أستراليا. متخصصة في مجال التمريض الخاص بالطوارئ.

تصف تجربه ابتعاثها بالقول " هذا العصر عصر علم وابتكار وعمل وإنتاج لا يفوز فيه إلا من يشق الصفوف ويسير قدماً إلى الأمام دون ما خوف، لا يهاب الصعاب ولا يكترث بما يصادفه من عقبات يتخذ من العلم سلاحاً يمزق به سحب الجهالة ومناراً يهديه سواء السبيل وطريقاً يوصله إلى ما يتمنى من رغد العيش وطيب الحياة.

نهى الحربي كغيرها من أبناء هذا الوطن، ترجع الفضل لما هي فيه الآن إلى الله عز وجل ثم إلى وطنها الغالي المملكة العربية السعودية والمتمثل بقيادته الحكيمة والكريمة التي لم تولي جهداً في تعليم أبناء الوطن وتوفيرها للجميع احتياجاتهم.

لذا تشكر نهى الله على هذه النعمة أولاً ثم خالص شكرها وتقديرها لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله – ولولي العهد الشاب الطموح الأمير محمد بن سلمان آل سعود على ما قدمه لنا من رؤية وطن2030، كما تشكر والديها لدعمهم الدائم لها.

حدثينا عن تجربتك الدراسية؟ وما التخصص الذي تدرسينه؟

أنا طالبة في مرحلة الماجستير في تخصص التمريض المتقدم في الطوارئ Master of Advanced Nursing Emergency في جامعة The University of Melbourne (Unimelb) في مدينة ملبورن في دولة أستراليا.

حيث أدرس تخصص (Advanced Nursing) وأتخصص في مجال التمريض الخاص بالطوارئ في جامعة Unimelb والذي يهدف إلى تطوير مهارات القيادة والإدارة الإكلينيكية في مجال الرعاية الصحية.  يعمل هذا التخصص على إعداد الطلاب للتدخل السريع في حالات الطوارئ والحالات الحرجة وذلك بتوسع مفهوم الأمراض العامة إلى علم الأمراض الجهازية، وأيضاً تحسين المهارات التي تسمح لنا بدمج الأدلة والبراهين من عدد كبير من الأبحاث لاتخاذ قرارات سريرية صحيحة.  ويقدم البرنامج عدد من المواد التي تهتم في تحسين طرق الرعاية وزيادة مستوى الجودة في الخدمات المقدمة للمريض.  وبعض المواد أيضاً تهتم في مهارات البحث العلمي وطرق انتقاد الأبحاث للاستفادة منها.

نصيحة للمقبلين على الابتعاث بشكل عام، ونصيحة لمن يرغب في دراسة نفس تخصصك؟

فرصة الابتعاث فرصة جيدة، بل هي فرصة ممتازة، تتيح للطالب المبتعث التعرف على ثقافات الدول الأخرى ومشاركتهم عاداتنا وثقافاتنا. نصيحتي للمقبلين على الابتعاث أن يحاولوا الجمع بين دراستهم الأكاديمية ومهاراتهم الاجتماعية، ويحاولوا التطوير من قدراتهم في شتى المجالات التي تعود عليهم بالنفع والفائدة ويستغلوها الاستغلال الصحيح. نصيحتي لمن يرغب في دراسة نفس تخصصي، أن يبحث عن الجامعات التي تتناسب مع تطلعاته وخططه المستقبلية ذلك أن تخصص "ماجستير التمريض المتقدم " يخالف في أستراليا وينقسم إلى قسمين قسم يركز على البحث العلمي

ويسمى “Thesis” وقسم آخر يركز على مواد علمية مختلفة تناسب تخصصك الدقيق ويسمى " Course Work". وأيضا يجب على الطالب الاستفادة أولاً من خبرات من سبقوهم بدراسة هذا التخصص، ويحاولوا أن يستغلوا جميع الخدمات المقدمة لهم من الجامعة مثلاً التصحيح اللغوي للواجبات، المدرسين المساعدين في شرح المواد الصعبة.

هل من مشاركات وأنشطة جانبية خارج المجال الدراسي؟

نعم، كنت مشاركة كفرد من أفراد النادي السعودي لعام 2019م، وقمت بعمل تطوعي في المدرسة العربية حيث عملت على تدريس الأطفال اللغة العربية والقرآن الكريم، وأيضا شاركت في تنظيم حفل تخرج الطلاب السعوديين في مدينة ملبورن عام 2020، وفي عام2021 وأفتخر بأن أكون عضوة في فريق قافلة 2030 التطوعي.

"تمكين المرأة السعودية" ماذا يعني لك؟ وما تأثيره عليك؟ وما رأيك برؤية 2030؟

تمكين المرأة السعودية ضرورة في جميع جوانب الحياة "مجتمعية واقتصادية وثقافية" واستثمار المملكة لطاقة المرأة، يتيح لها لعب دور مهم في تنمية المملكة العربية السعودية وسرعة الوصول لرؤية 2030 فهذه الرؤية جعلناها هدف لنا وطريق في الانطلاق لمستقبل باهر مزدهر بعون الله، والآن ولله الحمد هي واقع يتحقق.

شاركينا تجربتك في التعايش مع جائحة كورونا

في بداية انتشار الجائحة كان خوفي الوحيد، هو البعد عن الأهل وعدم التواجد معهم في هذه الأزمة.  ولكن دعهم المتواصل لي، حتى وإن كان عّن بعد، بمثابة إنجاز لي وحافز لكي أركز جهدي على دراستي وعلى تخطي هذه الأزمة. وأيضا كانت دولة أستراليا من الدول المسيطرة على هذه الجائحة وحدت من انتشارها وخصوصاً ولاية فيكتورا، مما أعطاني شعورا بالطمأنينة. خلال هذه الجائحة تعلمت وصفات جديدة عن الطبخ حيث يعتبر الطبخ من الأشياء التي أستمتع وأنا أنفذها. وكذلك وضعت أهداف خاصة أقوم بتنفيذها خلال فترة الحجر كالمشاركة في عدد من الدورات والمحاضرات وذلك للتطوير من إمكانياتي واعتبرت هذا إنجاز لي.

ما هو المشروع الذي تتمنين تحقيقه؟

أن أقوم بعمل منظومة تخص جميع الممرضين في المملكة العربية السعودية، تعمل على تحسين مهاراتهم القيادية والرفع من جودة الرعاية الصحية المقدمة للمرضى من قبل الممرضين.

ماهي طموحاتك وأحلامك؟

أطمح أن أكمل مسيرتي الدراسية للحصول على درجة الدكتوراه في التمريض الطوارئ المتقدم، وجزء من أحلامي بأن أكون جزءاً فعالاً في المجتمع الصحي لمساعدة جميع الممرضين والممرضات.

×