شاهد بالصور لحظات ملكية أعاد فيها التاريخ تكرار نفسه

أحدث حفلات الزفاف الملكية في قلعة وندسور كانت حفل زفاف ليدي غابرييلا وندسور (Lady Gabriella Windsor) والذي أقيم في شهر مايو في عام 2019 ولقد كان حفل زفاف ليدي غابرييلا سببا في استعادة الكثيرين لذكريات حفلات الزفاف التي أقيمت في نفس المكان والتي تضمنت حفل زفاف الأمير هاري وزوجته دوقة ساسيكس وحفل زفاف الأميرة يوجين (Princess Eugenie) وزوجها جاك بروكسبانك (Jack Brooksbank).

الأمير لويس (Prince Louis) ابن الأمير وليام (Prince William) وزوجته كيت ميدلتون دوقة كمبريدج قام بظهوره الأول في شرفة قصر باكنغهام في احتفالية Trooping the Colour لعام 2019، والمثير للاهتمام أنه ظهر بنفس القميص القصير والشورت ذو اللونين الأبيض والأزرق الذي سبق وأن ظهر بهما والده الأمير وليام في عام 1984، كما ظهر بهما عمه الأمير هاري (Prince Harry) خلال احتفالية Trooping the Colour في عام 1986.

الأمير وليام بدا شبيها للغاية بالعديد من أطفال العائلة المالكة البريطانية ما بين الماضي والحاضر، عندما ظهر مرتديا زي مراسم التعميد وهو طفل لا يتجاوز عمره بضعة أشهر خلال مراسم تعميده وهذا ليس بالغريب نظرا لحقيقة أن زي مراسم التعميد الملكي الذي ارتداه الأمير وليام ارتداه 62 طفل ملكي آخر على مدار 163 عام، قبل أن يتم استبداله بزي تعميد آخر هو صورة طبق الأصل من زي التعميد الرسمي، والذي ظهر به الأمير لويس (Prince Louis) ابن الأمير وليام خلال مراسم تعميده في العام الماضي.

الأميرة ديانا وهي تلتفت إلى الوراء للتأكد من إعادة ضبط ذيل فستان زفافها بعد نزولها من العربة الملكية أمام قصر باكنغهام بعد انتهاء مراسم حفل زفافها، اللحظة ذاتها بدأت وكأنها قد تكررت حرفيا بعد وصلت كيت ميدلتون إلى قصر باكنغهام بنفس العربة الملكية التي نقلت الأميرة ديانا إلى القصر منذ ثلاثين عام في يوم حفل زفافها.

خلال احتفالية Trooping the Colour في عام 2015 شوهد الأمير جورج وهو يختلس النظر من إحدى نوافذ قصر باكنغهام أثناء الاحتفالات الرسمية بعيد ميلاد الملكة التاسع والثمانين، الطريف أنه قام وقتها بإخراج لسانه على سبيل المزاح، وهو نفس ما قام به الأمير هاري في نفس الاحتفالية ولكن في عام 1988.

شهدت احتفالية Trooping the Colour لعام 2018 مشهد طريف للغاية عندما قامت سافانا فيليبس بوضع يدها على فم الأمير جورج في محاولة لدفعه للتوقف عن الحديث والانتباه أثناء الاحتفالية، وهو نفس المشهد الذي تكرر تقريبا خلال الاحتفالية السنوية الشهيرة في عام 1990 عندما قام الأمير هاري بالمثل مع ابنة عمه الصغيرة آنذاك الأميرة بياتريس.

ظهرت كيت ميدلتون بتاج عقد المحب (Lover's Knot) للمرة الأولى في مأدبة عشاء رسمية أقيمت في قصر باكنغهام في عام 2015 قبل أن يتكرر ظهورها بنفس التاج، ولا يملك الكثيرين من محبي الأميرة الراحلة ديانا إلا أن يتذكروا ديانا في تلك المناسبات والتي كانت قد حصلت على التاج كهدية زواج من الملكة في عام 1981 وأصبح فيما بعد مفضلا لديها.

عندما ظهر الأمير وليام وزوجته كيت أمام مدخل جناح ليندو في مستشفى سانت ماري في لندن في شهر يوليو 2013 وهما يحملان طفلهما الأول الأمير جورج، تذكر كثيرون ظهور الأميرة ديانا والأمير تشارلز في نفس المكان في عام 1982 وهما يقدمان للعالم طفلهما الأول الأمير وليام، خاصة وأن كيت ارتدت فستانا يحمل طبعة نقط البولكا وبدا شبيها للغاية بالفستان الذي ظهرت به الأميرة ديانا في نفس المكان منذ عدة عقود.

في شهر يونيو في عام 2015 ظهر الأمير جورج مرتديا قمص وشورت باللون الأزرق الفاتح خلال احتفالية Trooping the Colour وبدا شبيها للغاية بوالده وهو في نفس العمر، والذي ظهر بنفس الإطلالة خلال نفس الاحتفالية السنوية وفي نفس المكان، ولكن قبلها بسنوات عديدة وتحديدا في عام 1984.

عبد الرحمن الحاج الأحد, 06/16/2019 - 11:46

هل سبق لك وأن شاهدت صور حديثة لمناسبات ظهر فيها أفراد العائلة البريطانية المالكة، جعلتك تشعر بأنك سبق لك وأن شاهدتها أو عاصرتها من قبل بالرغم من حقيقة أنها نشرت حديثا؟ إذا كنت كذلك، فربما يكون هذا هو ما حدث بالفعل في حقيقة الأمر، حيث تصادف أن هناك عدد لا بأس به من اللحظات الملكية البريطانية الشهيرة التي تبدو وكأنها قد أعادت تكرار نفسها بعد سنوات، لعل من بينها اللحظة الشهيرة التي قامت خلالها سافانا فيليبس (Savannah Phillips) بوضع يدها على فم الأمير جورج (Prince George) في محاولة لدفعه لالتزام الصمت خلال احتفالية Trooping the Colour في عام 2018، وهو المشهد الذي تكرر حرفيا خلال نفس الاحتفالية قبلها بثمانية وعشرين عام عندما قام الأمير هاري (Prince Harry) بالمثل مع ابنة عمه الصغيرة آنذاك الأميرة بياتريس (Princess Beatrice)، أو تلك اللحظة التي التفت فيها كيت ميدلتون (Kate Middleton) إلى الوراء في يوم حفل زفافها لتتأكد من إعادة ضبط ذيل فستانها، وهو الأمر الذي قامت به الأميرة ديانا (Princess Diana) حرفيا في يوم حفل زفافها، أو لحظة وقوف كيت أمام مدخل جناح ليندو لتقدم طفلها الأول الأمير جورج إلى العالم، وهي اللحظة التي تكررت على مدار السنوات الماضية بدت شبه مطابقة للحظة ظهور الأميرة ديانا، والأمير آن (Princess Anne) أمام مدخل نفس الجناح بعد ساعات قليلة من ولادتهما لأطفالهما.

 وفيما يلي مجموعة من اللحظات الملكية البريطانية الأخرى التي بدا فيها التاريخ وكأنه يعيد فيها نفسه: