من بينها أن الملكة تسافر مع أكياس دم من فصيلتها.... حقائق عن العائلة البريطانية المالكة

أفراد العائلة المالكة البريطانية اعتادوا على السفر بحقاب سفر تحمل بطاقات أو شارات ملونة لأسباب أمنية وتنظيمية، واعتادت الملكة على السفر بحقائب تحمل بطاقات تعريفية صفراء، بينما تحمل حقائب الأمير تشارلز والأمير وليام بطاقات حمراء وتحمل حقائب سفر الأميرة آن (Princess Anne) بطاقات خضراء.

ملكة بريطانيا تحب تناول شطائر سمك التونة ولكنها لا تتناول شرائح سمك التونة إلا بعد إزالة الطبقة الخارجية التي تغطي سمكة التونة.

ملكة بريطانيا تمتلك قفازات يزيد عمرها عن الأربعين وهي قفازات تكلفة الزوج الواحد منها 110 جنيه إسترليني (140 دولار)، وهي تفضل أن يتم غسل قفازاتها وإعادة إصلاحها لارتدائها، بدلا من ارتداء أخرى جديدة، ملكة بريطانيا تتعامل أيضا مع نفس صانع القفازات منذ زواجها في عام 1947.

ملكة بريطانيا تمتلك غالبية طيور البجع التي تعيش في إنجلترا.

ملكة بريطانيا تستيقظ في كل يوم بعزف عازف مزمار لمقطوعة موسيقية أسكتلندية تحت نافذة شرفتها من الساعة 7-9 صباحا، بناء على طلبها.

ملكة بريطانيا تختار جميع وجبات العشاء التي تقدم في داخل قصر باكنغهام من كتيب قوائم طعام يعده الطهاة الملكيين في داخل القصر.

ملكة بريطانيا تختار ارتداء الإطلالات الملونة والألوان النيون بشكل متعمد حتى تتمكن حشود المواطنين من مشاهدتها من على مسافة بعيدة.

ملكة بريطانيا تحب تناول نوع عالي الجودة من شاي إيرل جراي، وهي تحرص على تناوله كل يوم خلال فترة ما بعد الظهر حتى خلال رحلات سفرها الخارجية.

ملكة بريطانيا اعتادت على السفر دائما وبصحبتها طبيب في البحرية الملكية البريطانية، كما اعتادت أيضا على السفر وبصحبها أكياس دم من فصيلة دمها لاستخدامها في حالات الطوارئ، وإذا ما تصادف تواجدها في إحدى الوجهات الدولية التي يصعب الحصول فيها على أكياس دم آمنة.

الأمير تشارلز (Prince Charles) والأميرة ديانا عرفا بعادتهما الاحتفاظ ببقايا الأطعمة والوجبات اليومية الخاصة بهما لتناولها في وقت لاحق.

ملكة بريطانيا اعتادت دائما على ارتداء تنانير أثقل حجما من المعتاد، وخاصة خلال رحلات سفرها لتضمن عدم وقوعها في موقف محرج بتطاير تنورتها بفعل الرياح.

خاتم خطبة الأميرة ديانا (Princess Diana) عرف باسم "الخاتم العامي المرصع بالياقوت الأزرق" (commoner’s sapphire) لأنه لم يكن خاتم من بين خواتم مجموعة المجوهرات الملكية، كما لم يصنع خصيصا من أجلها، وإنما كان خاتم خطبة عادي من مجموعة مجوهرات ماركة Garrad للمجوهرات.

العائلة المالكة تحتفظ بعدد 6-7 غربان مقيمة في برج لندن بسبب اعتقاد الملك تشارلز الثاني (King Charles II) بأن وجود سيحمي العائلة المالكة.

الطهاة الملكيين لا يستخدمون الثوم في صنع الطعام لأن ملكة بريطانيا تكره رائحة وطعم الثوم.

الأميرة ديانا كانت تهوى الرقص وخاصة الباليه، ولذلك فلقد حرصت على تقديم الدعم للباليه الوطني الإنجليزي بعد انضمامها إلى العائلة المالكة البريطانية.

الأمير وليام (Prince William) كان أول أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين يتلقون تعليمهم في مدرسة وليس على يد مدرسين ملكيين في داخل القصر.

ملكة بريطانيا ليست هي صاحبة الثروة الأكبر من بين أفراد العائلة المالكة البريطانية، وإنما الأميرة تشارلوت (Princess Charlotte) ابنة الأمير وليام (Prince William) أو على الأقل ستصبح كذلك بعد أن ترث ثروتها والودائع المخصصة لها، ويعتقد أن قيمة ثروة الأميرة تشارلوت وقتها ستكون بقيمة 5 مليار دولار.

عبد الرحمن الحاج الإثنين, 07/15/2019 - 19:20

تعد العائلة المالكة البريطانية واحدة من أشهر وأعرق العائلات الملكية في العالم، ولذلك غالبا ما تتصدر أخبارهم عناوين الصحف في مختلف دول العالم، لهذا ليس من الغريب أن يعرف العالم الكثير من الحقائق عن حياتهم الحافلة، وما تتضمنه من أحداث سعيدة أو مثيرة أو مأساوية، وإن كان لا يزال هناك الكثير والكثير من الأسرار والحقائق الخفية عن حياة العائلة البريطانية، إلى جانب حقائق أخرى أقل شيوعا وشهرة عن حياة العائلة المالكة، التي قد لا يعرفها الكثيرين من بينها حقيقة أن الملكة تسافر في رحلات سفر خارجية مع أكياس دم من فصيلة دمها وتحتفظ بقفازات يزيد عمرها عن الأربعين عام.

 وفيما يلي مجموعة من الحقائق التي قد لا يعرفها الكثيرين عن حياة العائلة المالكة البريطانية: