تعرفوا على يوجين ... الأميرة التي لا تتلقى راتبا ملكيا

الأميرة يوجين اعتادت على جمع تذاكر رحلات السفر منذ أن كانت في السادسة عشر من عمرها واعترفت بذلك خلال حوار لها مع مجلة Harper's Bazaar.

الأميرة يوجين تتمتع بمزاج حاد بعض الشيء باعترافها وهو ما اعترفت به خلال حوار لها مع صحيفة تليغراف في عام 2008 قالت فيه إنها أحيانا ما تصبح حادة المزاج وأن مزاجها الحاد "ورثته بالتأكيد عن والدها"، وقالت أيضا: "أنا بالتأكيد ليست هادئة الطباع مثل بياتريس".

الأميرة يوجين تربطها صلة قرابة بزوجها جاك بروسباك فكلاهما يرابط بصلة قرابة بأرستقراطي من القرن التاسع عشر يدعى توماس وليام كوك (Thomas William Coke)، إيرل ليستر الثاني (2nd Earl of Leicester).

الأميرة يوجين درست في نفس المدرسة التي درست فيها كيت ميدلتون (Kate Middleton) وهي مدرسة Malborough College الداخلية الخاصة بالفتيات.

الأميرة يوجين عانت من مرض الجنف منذ مولدها وعندما كانت في الثانية عشر من عمرها خضعت لجراحة لتقويم العمود الفقري استمرت لمدة 8 ساعات وتضمنت إعادة تقويم عمودها الفقري باستخدام مسامير طبية وقضيبين طول كل منهما 12 إنش، ونتج عن الجراحة ندبة واضحة على ظهرها أصرت على إظهارها في يوم حفل زفافها بعدم ارتداء طرحة زفاف.

الأميرة يوجين عثرت على حب حياتها خلال عطلة عائلية حيث قابلت جاك بروسبانك للمرة الأولى في منتجع فيربير في سويسرا والمفضل لديها ولدى عائلتها، وتعارفا من خلال أصدقاء مشتركين.

الأميرة يوجين قد يطلق عليها أنها من غير الأفراد العاملين من العائلة المالكة البريطانية لكونها لا تمثلها رسميا، إلا أنها بالتأكيد لديها عملها الخاص حيث تعمل كمديرة لمعرض " Hauser and Wirth" الفني في لندن.

الأميرة يوجين لا تحب كثيرا أن تخاطب بلقب الأميرة، وهو ما تحدثت عنه صراحة في مقابلة لها مع صحيفة تليغراف وقالت: "لا أحب التحدث كثيرا عن منزلتي كأميرة أو مخاطبة الآخرين لي بهذا اللقب، أجد هذا مزعجا، وعندما يخاطبني أصدقائي مازحين: مرحبا أيتها الأميرة أقول لهم على الفور، اصمتوا".

الأميرة يوجين لا تمثل المملكة والتاج البريطاني رسميا ولا تقوم بمهمات رسمية لصالح الحكومة البريطانية على غرار ابني عمها الأمير تشارلز (Prince Charles)، ولذلك فهي لا تتقاضى أجرا أو راتبا ملكيا على غرار الأفراد العاملين من الأفراد الرئيسيين من العائلة المالكة البريطانية مثل الأمير وليام (Prince William).

الأميرة يوجين لديها كلب أليف يشترك في نفس الاسم مع زوجها جاك بروسبانك (Jack Brooksbank)، وهو ما كشفت عنه من خلال حوار لها مع مجلة Harper’s Bazaar بعد سؤالها عن أول من تتحدث معه في الصباح، وقالت عن ذلك: "غالبا ما يكون صديقي جاك أو كلبي الأليف جاك، نعم هذا صحيح، كلبي الأليف يحمل نفس اسم حبيبي، لقد كانت هذه مصادفة حقا".

النطق الصحيح لاسم الأميرة يوجين هو " YOO-jenny" بالإنجليزية وليس you-junny أو you-jenny وكلاهما أكثر الطرق شيوعا لنطق اسمها بالرغم من أنه ليس النطق الصحيح للاسم.

طبقا لما نشرته عدد من الصحف البريطانية من بينها صحيفة ديلي ميل البريطانية وموقع Daily Express، وموقع شبكة بي بي سي فإن تكلفة حفل زفاف الأميرة يوجين على جاك بروسبانك والذي أقيم في قلعة وندسور في شهر أكتوبر في عام 2018 قد قدرت بقيمة ما يزيد قليلا عن 2 مليون جنيه إسترليني وطبقا للتقارير المنشورة فإن تكلفة تزيين كنيسة سانت جورج في قلعة وندسور حيث أقيم حفل الزفاف وتكلفة الزهور والطعام المقدم في الحفل وكذلك فستان العروس قد تحملتها عائلة الأميرة يوجين بالاشتراك مع عائلة جاك بروسبانك في حين قام بتحمل تكلفة تأمين حفل الزفاف برجال الشرطة والقوات الخاصة الحكومة البريطانية ودافعي الضرائب البريطانيين.

ثروة الأميرة يوجين تقدر بقيمة 4.6 مليون دولار الجزء الأكبر منها جاء عن طريق والديها ووديعة خاصة بالملكة الأم خصصتها لأبناء أحفادها.

مراسم تعميد الأميرة يوجين كانت مراسم التعميد الملكية البريطانية الوحيدة التي كانت علنية وأقيمت في يوم 23 ديسمبر 1990 في ساندرينجهام.

عبد الرحمن الحاج الإثنين, 06/24/2019 - 12:41

تصدرت الأميرة يوجين عناوين الصحف ووسائل الإعلام البريطانية والعالمية، على مدار الأشهر الماضية لأسباب عديدة، ربما يكون أهمها قرارها الشجاع بعدم ارتداء طرحة زفاف، وارتداء فستان مكشوف الظهر يظهر ندبة جراحة تقويم العمود الفقري الخطيرة التي خضعت لها في الصغر، بهدف تشجيع من يعانون من مثل هذه المشكلات الصحية على تقبلها بشجاعة وعدم الشعور بالخجل منها.

كما ازداد الحديث عن الأميرة يوجين في وسائل الإعلام مؤخرا بسبب تزايد جهودها الخيرية ومشاركتها في العديد من المشاريع والمبادرات الخيرية المثيرة للإعجاب، وخاصة تلك التي تهدف إلى مكافحة الإتجار بالبشر والعبودية الحديثة وجودها الداعمة للتوعية بخطورة أمراض العظام ومرض الجنف (ميلان جانبي في العمود الفقري) ومساعدة من يعانون من مثل هذه الأمراض على التعافي ومتابعة حياتهم بشكل طبيعي.

وبالرغم من حقيقة أن الأميرة يوجين أصبحت حديث الكثير من الصحف، إلا أن هناك الكثير من الحقائق التي لا يزال الكثيرين لا يعرفونها عن الأميرة يوجين، ومن أجل ذلك دعونا نستعرض معا مجموعة من الحقائق المثيرة للاهتمام عن الأميرة يوجين حفيد ملكة بريطانيا التي لا تتلقى راتب ملكي على غرار الأفراد الرئيسيين الآخرين في العائلة المالكة: