حقائق قد لا تعرفها عن الملكة فيكتوريا

اسمها الحقيقي أليكسندرينا فيكتوريا (Alexandrina Victoria) وسميت بهذا الاسم تيمنا باسم والدها الروحي ألكسندر الأول (Alexander I of Russia,) إمبراطور روسيا ولقد اعتادت عائلتها على مخاطبتها باسم التدليل "درينا" (Drina).

الملكة فيكتوريا ولدت في يوم 24 مايو 1819.

هناك الكثير من الأماكن الشهيرة في جميع أنحاء العالم التي سميت تيمنا بالملكة فيكتوريا مثل ولاية كوينزلاند في أستراليا، وشلالات فيكتوريا في زامبيا وزيمبابوي، ومدينة فيكتوريا في كندا، وميدان فيكتوريا في أثينا في اليونان.

في مايو 1840، تم إصدار The Penny Black، وهو أول طابع بريدي قابل للصق في العالم، في بريطانيا، وقام بتصميمه وليام مولريدي (William Mulready) ويحمل ذلك الطابع صورة الملكة فيكتوريا.

في عصر الملكة فيكتوريا صدر الوسام الملكي الشهير الصليب فيكتوريا وكان ذلك في عام 1856 وصدر الوسام لمكافأة أعمال الشجاعة خلال حرب القرم. ولا يزال ذلك الوسام حتى يومنها هذا أعلى وسام شجاعة في بريطانيا وكندا ونيوزيلندا وأستراليا.

عندما أصبحت الملكة فيكتوريا أكبر سنا، بدأت علاقة صداقة وثيقة مع خادمها الهندي، عبد الكريم (Abdul Karim)، والذي علمها بعض العبارات باللغة الهندية حتى تتمكن من التحدث مع خدمها الهنود بلغتهم الأم.

ضريح الملكة فيكتوريا يوجد على أرض منزل Frogmore House  وهو المكان الذي استضاف فيه الأمير هاري (Prince Harry) وزوجته ميغان ماركل (Meghan Markle) دوقة ساسيكس، حفل الاستقبال الخاص بحفل زفافهما والذي أقيم في شهر مايو في العام الماضي.

زوج الملكة فيكتوريا كان أحد أبناء عمومتها وهو ألبرت أمير ساكسونيا كوبورغ وغوتا (Albert of Saxe-Coburg-Gotha) وتزوجا في شهر فبراير في عام 1840.

بعد فترة حكم طويلة وعمر طويل، توفيت الملكة فيكتوريا في يناير 1901، عن عمر يناهز 81 عاما، ودفنت في ضريح Frogmore بالقرب من وندسور إلى جانب زوجها ألبرت.

الملكة فيكتوريا ولدت في قصر كنسينغتون والذي يقيم فيه حاليا الأمير وليام (Prince William) وزوجته كيت ميدلتون (Kate Middleton) وأطفالهما الثلاثة.

اعتادت النساء في عصر الملكة فيكتوريا أن يرتدين الفستان المفضل لديهم بصرف النظر عن لونه في يوم حفل زفافهن، ولكن الملكة فيكتوريا اختارت أن ترتدي في يوم حفل زفافها فستان زفاف أبيض مصنوع من الستان والدانتيل وزينت إطلالاتها بفستان الزفاف بإكليل من أزهار البرتقال وقلادة مرصعة بالماس وزوج من الأقراط الماسية وبروش مرصع بأحجار الياقوت الأزرق، وكان يوم حفل زفاف الملكة فيكتوريا بداية تقليد ارتداء العراس لفساتين بيضاء في حفل زفافهم.

الملكة فيكتوريا وزوجها الأمير ألبرت أنجبا خلال زواجهما تسعة أبناء هم فيكتوريا (Victoria) وإدوارد (Edward) وأليس (Alice) وألفريد (Alfred) وهيلينا (Helena) ولويز (Louise) وآرثر (Arthur) وليوبولد (Leopold) وبياتريس (Beatrice).

الملكة فيكتوريا كانت تميل إلى القصر، لذلك اعتادت على الجلوس على منصة مرتفعة حتى تتمكن من رؤية ما حولها خلال الاحتفالات والمناسبات الملكية.

الملكة فيكتوريا حكمت بريطانيا أكثر من 60 عام وهو ما يجعلها صاحبة ثاني أطول فترة حكم لملك أو ملكة في تاريخ بريطانيا بعد إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا الحالية.

الملكة فيكتوريا انتقلت بعد تتويجها ملكة لبريطانيا إلى قصر باكنغهام لتصبح بذلك أولى ملوك بريطانيا الذين حكموا من ذلك القصر.

الملكة فيكتوريا أحبت الكتابة منذ الصغر وعلى مدار حياتها قامت بكتابة 43000 صفحة ولقد تم ترقيم الصفحات التي ظلت باقية من مذكرات الملكة فيكتوريا في صورة مجلدات، في عهد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا الحالية.

العديد من أبناء وبنات الملكة فيكتوريا تزوجوا من أفراد عائلات ملكية أوروبية وخلال جيلين فقط أصبح أحفاد فيكتوريا ينتمون لمختلف الأسر والعائلات الملكية في كافة أنحاء أوروبا، ويمكنك أن تجد 42 من أحفادها في الأسر المالكة في ألمانيا وروسيا واليونان ورومانيا والسويد والنرويج وإسبانيا.

الأمير ألبرت زوج الملكة فيكتوريا توفي في ديسمبر 1861، وكانت الملكة فيكتوريا تبلغ من العمر وقتها 42 عام، ولقد حزنت الملكة كثيرا على وفاته، ولم تتمكن من تجاوز مشاعر الحزن والأسى على وفاة زوجها لبقية حياتها، حتى أنها ارتدت ملابس الحداد السوداء لبقية حياتها. كما انسحبت من الحياة العامة لأكثر من عشر سنوات مما جعل عموم الشعب البريطاني آنذاك يفقد ثقته بها كملكة، ويطلق عليها اسم أرملة وندسور (The Widow of Windsor).

والدة الملكة فيكتوريا كانت ألمانية، ولذلك كانت الملكة فيكتوريا تتحدث الألمانية بطلاقة منذ الصغر إلى جانب الإنجليزية، ولأنها كانت وريثة لعرش بريطانيا، فلقد تلقت أيضا تعليم مكثف منذ الصغر وتعلمت اللغات الفرنسية والإيطالية واللاتينية.

عبد الرحمن الحاج السبت, 05/25/2019 - 15:54

تحتفل بريطانيا هذه الأيام بالذكرى السنوية المئتين، لمولد واحدة من أشهر ملكاتها، وهي الملكة فيكتوريا (Queen Victoria) التي ظلت لسنوات طويلة صاحبة أطول فترة حكم لملك أو ملكة بريطانية في تاريخ بريطانيا، قبل أن تنجح إليزابيث الثانية (Queen Elizabeth II) ملكة بريطانيا الحالية والتي احتفلت مؤخرا بعيد ميلادها الثالث والتسعين، في انتزاع ذلك اللقب.