7 حقائق قد لا تعرفها عن ملوك بريطانيا المستقبليين

7 حقائق قد لا تعرفها عن ملوك بريطانيا المستقبليين

الأمير وليام هو أول ملك مستقبلي لبريطانيا يولد في المستشفى:

فوالده الأمير تشارلز ولد في قصر باكنغهام في حين ولدت جدته ملكة بريطانيا في منزل عائلتها في شارع مايفير في لندن، وقبل ذلك كان من التقاليد المتعارف عليها أن يولد أبناء العائلة المالكة والطبقات الأرستقراطية أو النبيلة في المنزل.

من غير المرجح أن يتنازل وريث عن العرش البريطاني عن حقه في ولاية العرش:

لأن القوانين الملكية لا تسمح له بذلك، لذلك يكاد يكون من المستحيل على الوريث أن يتخلى عن حقه في ولاية العرش، ومع ذلك يمكن للبرلمان البريطاني التدخل وفقا لقواعد وضوابط محددة في اختيار من يخلف الملك من ورثة العرش البريطاني بموجب ما يعرف باسم "السيادة البرلمانية"، ولذلك ليس ملك أو ملكة بريطانيا من تحدد من سيخلفها ولكن البرلمان، وإن كان يمكن للملك البريطاني التخلي عن العرش بمجرد توليه العرش كما فعل الملك إدوارد الثامن (King Edward VIII) في عام 1936.

ورثة العرش البريطاني لا يقومون بالسفر معا على متن نفس الرحلة:

وهو ما ينطبق بشكل خاص على الرحلات الجوية ولقد تم تطبيق هذه القاعدة بهدف ضمان استمرار وجود وريث آخر للعرش البريطاني على قيد الحياة في حالة وفاة الوريث الأصلي للعرش البريطاني في حادث ما خلال رحلة السفر، وإن كانت هذه القاعدة قد أصبحت أقل تطبيقا بمرور الوقت وأبرز دليل على ذلك قيام الأمير وليام (Prince William) بالسفر في عدد من الرحلات الجوية وبصحبته ابنه الأكبر الأمير جورج (Prince George).

ورثة العرش البريطاني يحتاجون إلى أذن الملك أو الملكة قبل الزواج:

ومخالفة ذلك يترتب عليها حرمانهم من امتيازاتهم الملكية وذلك طبقا للقانون الذي أصدره جورج الثاني (King George II) في عام 1772 والذي لا يزال محل تطبيق حتى يومنا هذا، وهو يطبق على الورثة الستة الأوائل للعرش البريطاني.

وريث العرش البريطاني كان يتلقى في الماضي تعليمه في المنزل وليس في المدرسة:

وهي قاعدة ظلت سارية لسنوات عديدة حتى أن الأمير تشارلز (Prince Charles) كان أول وريث للعرش البريطاني يتلقى تعليمه في داخل مدرسة وليس على يد معلمين خاصين في داخل القصر، ولقد بدأ الأمير تشارلز في تلقي تعليمه في داخل مدرسة بعد التحاقه بمدرسة هيل هاوس الإعدادية (Hill House prep school).

وريث العرش البريطاني لا يستخدم عادة اسم عائلة:

فهو غالبا ما يعرف أن يخاطب بلقب "صاحب السمو الملكي الأمير" أو "صاحبة السمو الملكي الأميرة" على العكس من الأفراد الآخرين من العائلة المالكة البريطانية بخلاف ولي عهد بريطانيا والذين يستخدمون رسميا اسم العائلة أو المنزل أو السلالة التي تنتمي إليها العائلة المالكة والتي يختارها عادة الملك المتوج لبريطانيا، على سبيل المثال في عام 1917 اختار جورج الخامس (George V) أن يقوم اسم العائلة الذي تحمله سلالته وندسور، وفي عام 1960، قامت ملكة بريطانيا الحالية بتغيير الاسم ليصبح مونتباتن وندسور (Mountbatten-Windsor) حتى يتضمن أيضا اسم عائلة زوجها الأمير فيليب (Prince Philip).

ولادة وريث العرش البريطاني لابد وأن يقوم بحضورها شهود:

وجاء ذلك بعد أن ترددت أقاويل في الماضي البعيد تحدثت عن استبدال وريث للعرش البريطاني ولد متوفيا بطفل آخر حديث الولادة، ومنذ ذلك الحين أصبحت عملية ولادة الطفل الملكي يقوم بحضورها شهود، وحاليا أصبح هؤلاء الشهود من الفريق الطبي الملكي الذي يشرف على عملية الولادة ويقوم بالتوقيع رسميا على إعلان الولادة.

عبد الرحمن الحاج الأربعاء, 05/22/2019 - 19:57

ورثة العرش البريطاني يتمتعون بالتأكيد بالكثير من المميزات التي لا يتمتع بها سواهم، بما في ذلك الأفراد من غير الورثة المباشرين للعرش البريطاني في العائلة المالكة البريطانية، ولكن هذه المميزات دائما ما تأتي مع العديد من القيود والقواعد الصارمة التي لا تفرض على سواهم، وخاصة إذا كانوا ممن سيصبحون في يوم ما ملك أو ملكة مستقبلية لبريطانيا، صحيح أن هذه القيود والقواعد قد أصبحت أقل صرامة خلال السنوات الماضية وبمرور الوقت، إلا أنها لا تزال تشكل جزء كبير من حياة الملوك المستقبلين لبريطانيا.

وفيما يلي 7 حقائق مثيرة للاهتمام عن ورثة العرش البريطاني لتسليط الضوء على ما يعينه حقا أن تكون وريث للعرش البريطاني: