صور من حياة ملكة بريطانيا وزوجها وقصة حبهما الطويلة

اللقاء الأول بين إليزابيث الثانية والأمير فيليب كان عندما كانت إليزابيث الثانية فتاة شابة في سن المراهقة وولية لعهد بريطانيا، ولقد تقابلا للمرة الأولى خلال زيارة رسمية لإليزابيث الثانية للأكاديمية البريطانية البحرية والتي كان يدرس فيها الأمير فيليب، طبقا لما كشفت عنه ليدي باميلا هيكس (Lady Pamela Hicks) وهي إحدى بنات عمومة الملكة، في وقت لاحق، فإن الملكة أعجبت بالأمير فيليب وبثقته بنفسه وطبيعته المرحة والمحبة للمزاح، منذ لقائهما الأول.

اللقاءات بين إليزابيث الثانية والأمير فيليب تعددت بعدها حيث تقابل الاثنان في العديد من المناسبات المختلفة على مدار السنوات التالية بحكم صلة القرابة التي جمعت بين عائلتي إليزابيث الثانية وعائلة الأمير فيليب الذي كان يلقب وقتها بأمير اليونان والدنمارك، وكانت إليزابيث الثانية تتطلع كثير لمقابلة الأمير فيليب في كل لقاء يجمع بينهما، وتحدثت مارجريت رودز (Margaret Rhodes)، وهي إحدى بنات عمومة الملكة، عن ذلك في إحدى المناسبات وقالت: "لقد تلقيت خطابات منها قالت فيها: هذا رائع حقا، أمي تقول إن فيليب سيأتي ليقيم معنا لبعض الوقت"، لقد كانت واقعة في حبه منذ البداية".

بعدها ببضعة سنوات، شارك الأمير فيليب في الحرب العالمية الثانية كضابط بريطاني تابع للبحرية الملكية البريطانية ويعتقد أن الأمير فيليب وإليزابيث الثانية قد تبادلا الخطابات طوال تلك الفترة، وبعد عودته من الحرب، وكان ذلك بعد ثماني سنوات تقريبا من اللقاء الأول بينه وبين إليزابيث الثانية بدئا الثنائي يتواعدان رسميا.

خلال زواجهما أنجبت إليزابيث الثانية والأمير فيليب 4 أبناء هم الأمير تشارلز (Prince Charles)، الأميرة آن (Prince Anne)، الأمير أندرو (Prince Andrew)، الأمير إدوارد (Prince Edward).

زواج الأمير فيليب وإليزابيث الثانية كان حافل بالأحداث التي تنوعت ما بين الأحداث السعيدة والأحداث المحزنة كما شهد أيضا الكثير من التحديات مثله في ذلك مثل أي زواج آخر، أما عن سر نجاح زواجهما، فلقد تحدث عن الأمير فيليب عن ذلك خلال زيارة إلى جنوب أفريقيا في عام 1997 وقال: "قوة الاحتمال هي بالتأكيد عنصر رئيسي في نجاح أي زواج"، وأضاف مازحا: "الملكة لديها كم هائل من القدرة على الاحتمال والتجاوز".

في العام الذي احتفلت فيه الملكة بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لزواجها من الأمير فيليب، تحدثت الملكة عن ذلك وقالت: "إذا ما سئلت عن رأي في الحياة العائلية بعد 25 عام من الزواج، يمكنني أن أجيب ببساطة وبقناعة كاملة، أنني على أتم الاستعداد لمواصلة هذه الرحلة".

في شهر نوفمبر في عام 1947 تزوجت إليزابيث الثانية من الأمير فيليب في حفل زفاف ملكي أقيم في كنيسة وستمنستر والتقطت صور حفل زفافهما الرسمية في قصر باكنغهام عقب حفل الزفاف، الأمير فيليب تحدث عن سعادته الغامرة في تلك اللحظات في خطاب له لوالدته، خاطب زوجته إليزابيث الثانية باسم التدليل "ليلي بيت" (Lilibet)، وكتب فيه يقول: "تقولين إن أحرص على الاعتناء بليلي بيت؟ أتساءل ما إذا كانت الكلمات يمكنها التعبير عما في داخلي".

في عام 1997 واحتفالا بالذكرى السنوية لزواجهما تحدثت الملكة عن زوجها الأمير فيليب ووصفته قائلة: "إنه شخص لا يتقبل الثناء بسهولة، لقد كان ببساطة مصدر قوتي خلال جميع السنوات الماضية، أنا والكثيرين في هذا البلد وغيرها من البلدان ندين له بدين أكبر مما يعتقد أو مما يمكننا استيعابه".

عندما قررت إليزابيث الثانية والأمير فيليب الزواج قوبل قرارهما ذلك بالكثير من المعارضة فإليزابيث الثانية كانت آنذاك ملكة مستقبلية لبريطانيا وتنتمي لواحدة من أكثر العائلات الملكية عراقة في أوروبا وهي أيضا وريثة لثروة عائلة الملكية العريقة في حين كان الأمير فيليب وأسرته يعانون من أزمات مالية بعد فقدانهم لثرواتهم بعد إزاحة الحكم الملكي في اليونان ونفي أفراد العائلة المالكة اليونانية خارج اليونان ومن بينهم الأمير فيليب، إلا أن إصرار إليزابيث الثانية والأمير فيليب على الزواج ازداد قوة بمرور الوقت، وفي النهاية تمت الموافقة على زواجهما ليتم الإعلان رسميا عن خطبتهما في شهر يوليو 1947.

عبد الرحمن الحاج الإثنين, 04/22/2019 - 16:42

احتفلت الملكة إليزابيث الثانية (Queen Elizabeth II) ملكة بريطانيا، بعيد ميلادها الثالث والتسعين، يوم الأحد 21 إبريل 2019، والذي تصادف أيضا أنه يوم الاحتفال بعيد الفصح، لذلك يمكن القول إن بريطانيا بشكل عام، والعائلة المالكة البريطانية بشكل خاص، قد حصلت على احتفال مزدوج في يوم عيد الفصح في هذا العام، سنوات عمر الملكة الثلاثة والتسعون، قضت الجزء الأكبر منهم وتحديدا 72 عام، كزوجة للأمير فيليب (Prince Philip) في واحدة من أطول الزيجات الملكية التي عرفها العالم، وواحدة من بين أكثرها نجاحا بالتأكيد، ومن المقرر أن تحتفل ملكة بريطانيا وزوجها بالذكرى السنوية لزواجهما في شهر نوفمبر في هذا العام.

 ولكن قبل ذلك واحتفالا بعيد الميلاد الثالث والتسعين لملكة بريطانيا.

دعونا نتعرف معا وبمزيد من التفصيل على القصة الأطول والأكثر نجاحا في حياة الملكة وهي قصة حبها وزوجها من الأمير فيليب دوق إدنبره والتي امتدت لما يزيد عن السبعين عام: