أكثر إطلالات العائلة المالكة البريطانية إثارة للجدل

أحدث مشكلات ميغان ماركل مع الموضة كانت خلال ظهورها في بطولة ويمبلدون للتنس في يوم 4 يوليو في هذا العام بسبب ظهورها ببنطلون جينز وسترة بيضاء وقبعة كبيرة في ذلك اليوم، وهي إطلالة اعتبرت بأنها أقل رسمية وأكثر بساطة مما يجب ولا تتناسب مع أهمية البطولة وقواعدها الصارمة بشأن الملابس التي يرتديها أفراد الجمهور وخاصة من يجلسون في داخل المقصورة الملكية مثل أفراد العائلة المالكة البريطانية ومن بينهم ميغان.

تعرضت كيت ميدلتون (Kate Middleton) دوقة كمبريدج لموقف محرج للغاية بعد أن تطايرت تنورة فستانها الأصفر من تصميم جيني بيكهام (Jenny Packham) بفعل نسمات الهواء في عام 2011، وقيل إن ذلك الموقف المحرج كان سبب لإضافة صناع الملابس الملكيين لخامات ثقيلة في تنانير فساتين نساء العائلة المالكة البريطانية لمنع تطايرها في الهواء فيما بعد.

عندما اختارت الأميرة يوجين (Princess Eugenie) أن ترتدي فستان أزرق زاهي في حفل زفاف الأمير وليام (Prince William) وكيت ميدلتون في عام 2011، أثار ذلك الجدل لاعتبارهن بأن لون إطلالتها ملفت أكثر مما يجب ويمكنه أن يصرف الانتباه بعيدا عن العروس مما يجعله غير لائق لحفل زفاف ملكي.

فستان الأميرة ديانا (Princess Diana) الأسود الجريء، وهو فستان فوق الركبة بعدة إنشات وعاري الصدر والكتفين ومصنوع من المخمل، وظهرت به ديانا في زيارة لمعرض سربنتين في عشية عرض البرنامج الوثائقي المثير للجدل في عام 1994 والذي اعترف فيه الأمير تشارلز بخيانته لزوجته، وأطلق على ذلك الفستان "فستان الانتقام" (The Revenge Dress) لاعتبار البعض الفستان هو وسيلة الأميرة ديانا للانتقام من زوجها والتسبب في إحراجه بعد تسببه في إحراجها.

في الوقت الذي اختار فيه معظم الحضور في حفل جوائز بافتا لعام 2018 ارتداء السواد لإظهار دعمهم لحركة Time's Up النسوية الشهيرة التي تهدف لمكافحة التحرش الجنسي للنساء، اختارت كيت أن ترتدي فستان أخضر داكن، وهو ما أثار الكثير من الجدل وقتها بين الحركات النسائية التي كانت تأمل أن تظهر كيت دعمها لحركة Time's Up.

منظمة بيتا لحقوق الحيوانات أعلنت عن استيائها وخيبة أملها بعد ظهور دوقة كمبريدج في عطلة تزلج بصحبة عائلتها في عام 2016 بزوج من القفازات من تصميم " Restelli-Guanti" بسبب استخدام فراء حيوانات أبسوم في صناعتها.

ميغان ماركل (Meghan Markle) دوقة ساسيكس أثارت الجدل بعد ظهورها في احتفالية Trooping the Colour بفستان وردي مكشوف الكتفين من تصميم كارولينا هيريرا (Carolina Herrera) لأن الإطلالات عارية الأكتاف غير مفضلة لدى العائلة المالكة البريطانية، وخاصة خلال المناسبات الرسمية غير المسائية.

ميغان ماركل أثارت الجدل بإطلالتها في حفل الجوائز البريطانية الملكية للموضة في عام 2018 ولكن ليس بسبب فستانها الأسود الأنيق عاري الكتف من ماركة Givenchy والذي ظهرت به في الحفل، ولكن بسبب طلاء الأظافر الداكن الذي ظهرت به وقتها في حين أنه من المعروف أن نساء العائلة المالكة البريطانية يضعن طلاء أظافر بدرجات الألوان الفاتحة الأقرب إلى لون الجلد، وليس طلاء الأظافر الداكن الذي لا تفضله الملكة.

ميغان ماركل تعرضت لموقف محرج في أكتوبر في عام 2018 وتحديدا لحظة وصولها إلى تونجا في زيارة رسمية بصحبة زوجها الأمير هاري (Prince Harry) بسبب ظهور بطاقة التصنيع الخاصة بفستانها الأحمر الأنيق من ماركة " Self-Portrait" من طرف الفستان.

عبد الرحمن الحاج الأربعاء, 07/24/2019 - 15:09

هناك العديد من القواعد الصارمة التي تنظم حياة أفراد العائلة المالكة البريطانية، من بينها عدد من القواعد الخاصة بإطلالاتهم أثناء ظهورهم في المناسبات العامة، أو بشكل علني أمام أفراد الجمهور، وعادة ما يتسبب تجاهلهم لهذه القواعد أو عدم اختيارهم بعناية إطلالاتهم في وقوعهم في عدد من المشكلات أو تعرضهم للانتقاد، وهو ما حدث بالفعل في عدة مناسبات ربما يكون أشهرها فستان الأميرة ديانا الأسود الجريء، الذي اشتهر باسم فستان الانتقام، وفستان دوقة ساسيكس الأنيق الذي ظهر في أطرافه بطاقة التصنيع الخاصة بالفستان.

تعالوا معنا لنتعرف على أكثر إطلالات العائلة المالكة البريطانية إثارة للجدل: