كارينا كابور تنفي شائعات ترشحها لانتخابات مجلس الشعب

الترشح لمجلس الشعب ليس السابقة الأولى في العائلة

الترشح لمجلس الشعب ليس السابقة الأولى في العائلة

 كارينا كابور تنفي شائعات ترشحها لانتخابات مجلس الشعب

كارينا كابور تنفي شائعات ترشحها لانتخابات مجلس الشعب

محاولات لاستغلال شعبية كارينا كابور في السياسة

محاولات لاستغلال شعبية كارينا كابور في السياسة

نفت النجمة الهندية كارينا كابور خان (Kareena Kapoor Khan)، صحة التقارير التي تحدثت عن تخطيطها للاتجاه للعمل السياسي وبدء حملة للترشح عن مدينة بوبال الهندية في مجلس الشعب الهندي، وهو المجلس الأدنى في البرلمان الهندي، والذي يعرف باسم لوك سابها، وأكدت كارينا في تصريح لها لوسائل الإعلام، بأن العمل في مجال التمثيل هو وسيظل دائما على رأس أولوياتها وأنها لا تخطط على الإطلاق للعمل في مجال السياسية.

كارينا 38 عام، تحدثت عن ذلك وقالت: "لا صحة لهذه التقارير، لم يتم التواصل مع أو حتى اقتراح أن أترشح أو أعمل في السياسية أو أشياء من هذا القبيل، تركيزي في العمل سيظل دائما منصبا فقط على العمل في الأفلام".

محاولات لاستغلال شعبية كارينا كابور في السياسة

كانت تقارير سابقة قد تحدثت عن وجود خطط لضم كارينا كابور خان للمشد السياسي الهندي بترشيحها لمجلس الشعب الهندي عن مدينة بوبال في ولاية ماديا براديش، وطبقا للتقارير المنشورة فإن السياسي يوغندرا سينغ تشوهان (Yogendra Singh Chauhan) عضو حزب المؤتمر الوطني الهندي قد أرسل خطاب إلى رئيس الحزب راهول غاندي (Rahul Gandhi) اقترح فيها ترشيح الحزب لكارينا كابور في مجلس الشعب، بسبب شهرتها وشعبيتها الكبيرة التي تجعلها من وجهة نظره المرشح الأكثر ملاءمة لهزيمة مرشح حزب بهاراتيا جاناتا لمجلس الشعب عن مدينة بوبال، كما زعمت التقارير أن شوهان كان يسعى للحصول على موعد مع كمال ناث (Kamal Nath)، رئيس وزراء ولاية ماديا براديش لإقناعه بإعطاء كارينا مساحة لممارسة العمل السياسي في الولاية.

 كارينا كابور تنفي شائعات ترشحها لانتخابات مجلس الشعب

الترشح لمجلس الشعب ليس السابقة الأولى في العائلة

كارينا كابور هي زوجة الممثل سيف علي خان (Saif Ali Khan)، ابن لاعب الكريكيت الهندي الراحل، وسليل عائلة باتودي الملكية، منصور علي خان باتودي (Mansoor Ali Khan Pataudi)، عائلة منصور علي خان عاشت واستقرت في مدينة بوبال، ولقد سبق لمنصور بأن نافس أيضا على انتخابات مجلس الشعب عن مدينة بوبال في عام 1991 لكنه خسر.