رغم تجاوزه المليون الأول في يوم واحد..هل يصمد "تراب الماس" أمام الأفلام الكوميدية في العيد؟

كواليس تراب الماس

كواليس تراب الماس

منة شلبي بطلة تراب الماس

منة شلبي بطلة تراب الماس

اثناء التحضير لفيلم تراب الماس

اثناء التحضير لفيلم تراب الماس

بوستر فيلم تراب الماس

بوستر فيلم تراب الماس

8 أبطال على الأفيش الرسمي للفيلم

8 أبطال على الأفيش الرسمي للفيلم

استطاع فيلم "تراب الماس" الذي يلعب بطولته مجموعة من النجوم المصريين والعرب السيطرة مبكرًا على إيرادات شباك التذاكر لموسم أفلام عيد الأضحى في أول أيام عرضه بالأمس، محققًا مليون و205 آلاف و425 جنيهًا مصريًا، وسط إشادة جماهيرية كبيرة.

ربما أبرز ما ساعد "تراب الماس" على تحقيق إيراد كبير في أول أيامه، هو عرضه مبكرًا قبل عيد الأضحى بـ4 أيام، وقبل عرض الأفلام الكوميدية، وبعض أفلام الأكشن التي ستنافس بقوة في هذا الموسم، والمقرر طرحها خلال الساعات المقبلة، بالإضافة إلى اهتمام الجمهور به منذ أن تم البدء في تنفيذه.

لكن السؤال الذي يطرحه المهتمون بالسينما، هل سيستطيع "تراب الماس" الصمود أمام الأفلام الأخرى التي تناسب أجواء العيد أكثر، وتصدّر الإيرادات كما فعل في أول يوم عرضه؟ أم ستتفوق الأفلام الكوميدية وتحتل الصدارة، مثل "الكويسين" لأحمد فهمي، و"البدلة" لتامر حسني وأكرم حسني، بالإضافة إلى فيلم "الديزل" للفنان محمد رمضان و"بني آدم" الذي يعود به الفنان يوسف الشريف إلى السينما بعد غياب 9 سنوات؟

خصوصا وأن جمهور العيد يهتم بصورة أكبر بالاعمال الكوميدية والأكشن والقصص الخفيفة، المؤكد هو أن صناع " تراب الماس" اختاروا وسيلة مضمونة لتحقيق بعض المكاسب وهي الطرح المبكر للفيلم، لينافس نفسه أولا قبيل توالي عروض باقي الأفلام، فهل يحقق المفاجأة ويظل متصدرا للسباق؟!


 بوستر فيلم تراب الماس
"تراب الماس" يُعد التعاون الثالث بين المخرج مروان حامد والسيناريست أحمد مراد، بعد فيلمي "الفيل الأزرق" و"الأصليين"، ويقوم ببطولته آسر ياسين، منة شلبي، ماجد الكدواني، شيرين رضا، إياد نصّار، محمد ممدوح، صابرين، أحمد كمال، محمد الشرنوبي، تارا عماد، سامي مغاوري، بيومي فؤاد واللبناني عادل كرم بالإضافة للنجم الكبير عزت العلايلي، إنتاج شركة نيوسنشري للإنتاج الفني وتوزيع شركة دولار فيلم، وينافس "تراب الماس" مع 6 أفلام أخرى في موسم أفلام عيد الأضحى، وهم "البدلة" و"الكويسين" و"الديزل" و"بني آدم" و"بيكيا" و"سوق الجمعة".