كارمن بصيبص:هذا هو المشهد الأصعب في "ليالي أوجيني" وبيني وبين ظافر العابدين "كيميا" خاصة

مسلسل ليالي اوجيني

مسلسل ليالي اوجيني

شخصية عايدة في ليالي أوجيني

شخصية عايدة في ليالي أوجيني

كواليس

كواليس "ليالي أوجيني"

النجمة كارمن بصيبص

النجمة كارمن بصيبص

نجمات

نجمات "ليالي أوجيني"

فنانة لبنانية تسير بخطى ثابتة نحو النجومية لمعت في كثير من الأعمال أخرها كان دور عايدة بمسلسل "ليالي أوجيني" الذي عُرض هذا العام هي الفنانة "كارمن بصيبص" تتحدث في حوار خاص لـ"هي" عن تفاصيل شخصية عايدة وجديدها ..إلى نص الحوار:

 في البداية هل توقعتِ النجاح الذي حققه مسلسل ليالي اوجيني ؟

عندما أقوم بالتحضير لدور لا أحمل معه توقعات، ولكن بالتأكيد كان هناك بوادر خير عندما بدأت المسلسل ، التعاون مع شركة إنتاج كشركة بي لينك والمخرج هاني خليفة ،هي مجموعة عمل تعمل بدقة وتهتم بكل التفاصيل، تخيلت أن يُقدم المسلسل بهذا المستوى، ولكن لم أتوقع أن يكون ردود الافعال على هذا القدر من الإيجابية، ولم أتوقع النجاح الذي حققته، وحاولت أن أقدم كل طاقتي لهذا الدور بدون أن أفكر بالنتيجة وسعدت جدا برد الفعل.

وكيف قمت بالاستعداد لتقديم شخصية "عايدة"؟

عندما قرأت السيناريو قُمت بتكوين صورة لشخصية عايدة ،كيف ستكون طريقتها وتصرفاتها وحكيها وطريقة حركتها حتى تنطبق مع الحقبة التي يتم تصوير المسلسل بها ، ذاكرت السيناريو كثيرا مع المخرج هاني خليفة ورسمنا الشخصية معا وعملنا على حركاتها الجسدية وطريقة حديثها، وماذا عن خلفيتها ، ومن أين أتت وكذلك حضّرت أيضا مع الفنان ظافر العابدين لأن غالبية مشاهدي كانت تجمعني به.

وهل وجدتِ أي من صفاتها في المحيط الخاص بكِ؟

صراحة مواصفات عايدة لم تكن قريبة إطلاقا من شخصيتي ، وبالتأكيد عندما قرأتها تخيلت أن هناك أشخاص من محيطي قريبين منها ،عايدة شخصية تهتم بالمظاهر والمجتمع الذي تعيش به .

قدمت أنتِ والفنان ظافر العابدين ثنائي كيف كانت كواليس العمل بينكما؟

الكواليس كانت ممتعة ، من الجيد أن يجمعك التمثيل مع ممثل تسعدين بكواليسك معه وتستمتعي بالتمثيل خاصة وأن ظافر ممثل محترف ويتمتع بطاقة إيجابية مع الجميع وكان بيننا كيميا واضحة في التعامل ،و كنا نعمل على مشاهدنا قبل التصوير .

وما أصعب مشهد قدمتيه؟

المشهد الأخير في الحلقة الثلاثين هو الأصعب

وماذا عن التعاون مع المخرج هاني خليفة خاصة و أنها ليست المرة الأولى وبدايتك كانت معه؟

التعاون مع المخرج هاني خليفة ممتع بشكل عظيم ،هو من المخرجين القليلين في الوطن العربي الذي يُدير الممثل ليُخرج كل طاقته ، وقد يُخرج صفات تمثيلية لا يعرف الممثل أنه يمتلكها، هو مخرج يتمتع بشغف للإخراج والفنـ وفنان بحق وحقيقي وسعيدة أنني تعاونت معه لأول مرة في مسلسل "الجامعة".

يُقال أن العمل الذي يجمع في بطولته عدة فنانات يكون به بعض "النفسنة" فما رأيك في هذا؟

إطلاقا غير حقيقي بالمرة، كواليس مسلسل ليالي أوجيني كانت ممتعة وكل الممثلات في المسلسل يتمتعن بمواهب كبيرة وقدمنا فن بحب ،ل فرد في المسلسل كان يقدم أفضل ما لديه والدليل نجاح المسلسل ، كنا أسرة جمعتنا مواقف مضحكة كثيرة أحبها ، وسعيدة بصداقاتي مع كل فريق العمل.

أغلب المشاهد كانت في محافظة بورسعيد فماذا عن ذكرياتك معها؟

استمتعت بمشاهدي في بورسعيد ، شوارع بورسعيد بها سحر، خاصة واأن الأماكن التي كنا نصور بها تتميز بطابع معماري جميل وحقيقي، أحببت البلد جدا خاصة التنقل بالمركب ،وأيضا أحببت طعام بورسعيد جدا.

وهل كان أسهل أن تقدمي شخصية عايدة بلهجتك اللبنانية أم أن تكون مصرية؟

استمتعت بدور عايدة كما هو ،و سعيدة أن قُمت باداءه باللهجة اللبنانية، لكني دائما أحب التحديات الجديدة والصعبة، فعندما أقدم دور باللهجة المصرية سيكون تحدي جديد وسأكون متحمسة لذلك.

وهل هناك أعمال جديدة تحضرين لها حاليا؟

بعد انتهائي من مسلسل ليالي أوجيني سافرت إلى لبنان وقمت بتصوير فيلم لبناني من إخراج محمود حجاج ، وحاليا أنا في فترة استجمام ، ولكن أقرأ سيناريو لفيلم مصري ولا استطيع أن أفصح عن أي تفاصيل أخرى حاليا.

قدمت دور فتاة محجبة في مسلسل :درب الياسمين" هل كانت مغامرة؟

بالتأكيد كانت مغامرة كبيرة دائما أبحث عن التحديات والأوار المختلفة عني، ودوري بهذا المسلسل كان مختلف جدا عن شخصيتي ، قدمت دور فتاة محجبة من جنوب لبنان كان دور ممتع وبه تحدي سعدت بتأديته وأحلى ما بالتمثيل هو المغامرة .

وما الدور الذي تتمني تقدميه؟

لا يوجد دور معين كثير من الأدوار أتمنى تمثيلها وأسعى للأختلاف دائما

نحن في فصل الصيف ما البلد التي تستمتعين بقضاء اجازتك بها؟

أحب إسبانيا جدا ، وثقافتها والرقص الإسباني " الفلامنكو".

وهل تتعمدين إخفاء حياتك الشخصية عن السوشيال ميديا؟

الخصوصية على السوشيال ميديا أمر شخصي وخيار  ،فكل شخص يختار ما يريد، ولا يوجد به صح أم خطأ ، حياتي الشخصية ملكي ولا أحب أن اتداولها على السوشيال ميديا.