شاهد الحلقة الخامسة والعشرون من مسلسل "الهيبة"

تيم حسن يعلن خوضه الحرب ضد اخصامه

تيم حسن يعلن خوضه الحرب ضد اخصامه

تيم حسن يجتمع مع رجال عشيرته

تيم حسن يجتمع مع رجال عشيرته

تيم حسن بدور جبل الشيخ جبل

تيم حسن بدور جبل الشيخ جبل

منى واصف تصالح ابنتها منى

منى واصف تصالح ابنتها منى

منى واصف مع ميشال حوراني بدور مجدي

منى واصف مع ميشال حوراني بدور مجدي

هل تنجح نادين نجيم بالهرب الى كندا؟

هل تنجح نادين نجيم بالهرب الى كندا؟

نادين نجيم تخون ثقة العائلة بها

نادين نجيم تخون ثقة العائلة بها

الحلقة 25 من مسلسل "الهيبة" شهدت أحداثا مفاجئة على جميع الأصعدة. فالست ناهد (منى واصف) وصلت مع الصبي "جو" بشكل مفاجئ الى منزل ابنتها "منى" بعدما كانت قاطعتها منذ مدة. فأمومة الست ناهد تغلبت على قساوة شخصيتها كي تقف وتساند ابنتها في محنتها بإجهاض جنينها.

امومة منى واصف تتغلب على قساوتها

الست ناهد تنجح بإقناع ابنتها "منى" بالذهاب على عيادة الطبيب لاجراء عملية لاجهاض الجنين، ويتوجهان الى العيادة صباحا، بينما زوج "منى" يترك المنزل بعد مشادة كلامية مع حماته التي تذكره بأن المنزل الذي يقطن فيه هو ملك لابنتها، فيما تبقى "عليا" (نادين نجيم) داخل منزل منى مع ابنها وتعدهم بأنها ستلحقهم للمستشفى.

تيم حسن يشتاق لـ نادين نجيم

"جبل" يهاتف "عليا" المتواجدة في بيروت ويطمأن على شقيقته "منى" بداية من ثم بدا عليه علامات الاشتياق لزوجته فيطلب منها ان لا تتأخر بالعودة الى "الهيبة"، اما "عليا" فكانت مشغولة بحجز بطاقات السفر لها ولابنها كي تهرب الى كندا.

وبالفعل، تستغل "عليا" فرصة تواجد منى مع والدتها في المستشفى لايهامهما بأنها متوجهة اليهما عبر سيارة تاكسي وبأن هناك ازدحام سير على الطريق، لكنها في هذا الوقت تكون متوجهة الى مطار بيروت.

تيم حسن يعلن خوض الحرب

اما "جبل" فينشغل من ناحية ثانية باجتماع مع كبار رجال العشيرة ليطلعهم على ما آلت اليه أوضاع أعماله بعد غدر شريكه "دريد" له ووجوب التفتيش عن شريك بديل عنه، فيلمح لهم بأن الوضع يتطلب الدخول في حرب مع اخصامه، ويوافقه الجميع.

من ناحية ثانية، فإن "ريما" حبيبة "صخر" تقع في موقف لا تحسد عليه بعدما تثمل في احد البارات، فيستغل الامر صديق لها ويتوجه بها الى غرفتها ويلتقط لها صورا وفيديو غير أخلاقي. تعلم ريما بالامر بعدما تستيقظ، ويبدأ بابتزازها بحال عدم الرضوخ لطلباته بالخروج معه.

تنتهي الحلقة عندما تصل "عليا" الى داخل المطار وهي تهم بدخول قاعة المسافرين فتنفجر بالبكاء وهي تتنفس الصعداء وكأنها هربت من جحيم في "الهيبة"، فيما يكتشف "جبل" في اللحظة الاخيرة خطة هروبها من خلال هاتف يتلاقاه.

فهل ستنجح "عليا" فعلا بالسفر الى كندا في اللحظات الأخيرة؟ ام ان "جبل" سينجح في ايقافها؟ وما مصيرها بحال منعها من السفر؟ اجوبة سنعرفها في الحلقات المقبلة.