أحداث الحلقة الـ19 من "كان في كل زمان"..مزيد من الأخطاء الساذجة!

كان في كل زمان

كان في كل زمان

مسلسل كان في كل زمان

مسلسل كان في كل زمان

سعاد عبد الله في مشهد من المسلسل

سعاد عبد الله في مشهد من المسلسل

سعاد عبد الله تتألق في مسلسلها الرمضاني

سعاد عبد الله تتألق في مسلسلها الرمضاني

النجمة سعاد العبد الله

النجمة سعاد العبد الله

سعاد عبد الله

سعاد عبد الله

الحلقة الـ19 من مسلسل "كان في كل زمان" حملت قدرا هائلا من الحزن والبكاء، وتضمنت مشاهد ستظل عالقة كثيرا بذهن كل من شاهدها، حيث كانت الجزء الرابع والأخير من قصة "أم السعف والليف".

محاولة انتحار نورية

تتطور أحداث الحلقة الـ19 من المسلسل، حيث نجد إبراهيم مقهور بعد رفض شهاب تزويجه بنورية بحجة أنه شاب فقير يعمل في رعي الأغنام، وبالطبع الأمر لا يجوز من الأساس لأن نورية التي تؤدي دورها فرح الصراف هي أخته ولكن لا أحد يدري سوى أم السعف والليف التي تجسد شخصيتها سعاد عبد الله، وبعد أن يرفض شهاب تحاول نورية الانتحار هربا من تزويجها لشاب آخر، وهنا تشك والدتها قماشة بأن هناك علاقة محرمة بينها وبين إبراهيم راعي الأغنام.

قتل أبراهيم على يد أخيه

فيثور إبراهيم ابن قماشة، ويصر على قتل راعي الغنم دون أن يتأكد، ولكن في هذا الوقت أخيرا تفكر أم السعف والليف في كشف السر وتذهب إلى شهاب وتخبره بحقيقة أن راعي الغنم هو ابنه إبراهيم وأنها أخذته وربته خوفا عليه من قماشة زوجة أبيه التي كانت تريد قتله، ولكن ذلك يحدث بعد فوات الأوان، حيث يكون قد قتل علي يد أخيه الآخر، وسط حسرة الأب الذي خسر ابنه مرتين ونجيب المرأة التي ربته وعاملته كابنها.

أخطاء ساذجة في "كان في كل زمان"

رغم قوة الحلقة وأهميتها، إلا أنها حملت بعض التفاصيل الساذجة، كأن يمر عشرين عاما تقريبا، دون أن نجد أي تغيرات في مظهر الأب شهاب الذي هو كان كهلا من الأساس، فبعد مرور سنوات طويلة ظل كما هو، وكأن الزمن توقف، وكذلك أصدقاءه في السوق، وهذا أمر غير منطقي، ونفس الشيئ بالنسبة لأم السعف والليف، فيما غيرت قماشة من ملامحها بعض الشيئ.