أحداث كوميدية اجتماعية في الحلقة من الأولى من رمانة

محمود بو شهري الشاب الطموح والكسول

محمود بو شهري الشاب الطموح والكسول

ليلى عبدالله تمتهن العمل في الانستقرام

ليلى عبدالله تمتهن العمل في الانستقرام

شيماء العلي البنت الأكبر عاشقة السناب شات

شيماء العلي البنت الأكبر عاشقة السناب شات

حياة الفهد تعود للكوميديا في مسلسل رمانة

حياة الفهد تعود للكوميديا في مسلسل رمانة

أحداث كوميدية اجتماعية في مسلسل رمانة

أحداث كوميدية اجتماعية في مسلسل رمانة

بدأت الحلقة الأولى من مسلسل رمانة بالأحداث الكوميدية الاجتماعية التي تحاكي عصرنا الحالي ، و بقالب واقعي كوميدي جسدت الفنانة حياة الفهد وأسرتها في المسلسل الكثير من الأحداث الحقيقية في وقتنا الحالي والتي تحدث في كل منزل بطريقة مميزة جذبت فيها المتابعين من أول حلقة .  

أحداث كوميدية اجتماعية في الحلقة من الأولى من رمانة

مع بداية الحلقة الأولى في مسلسل رمانة تعود الفنانة حياة الفهد للقالب الكوميدي بأحداث تتوافق مع الزمن الحالي بمشاهد قد تكون بسيطة لكنها ذات مضمون كبير وواضح ، ففي بداية الأحداث صورت حياة الفهد حياتها مع ابنتيها الاثنتين شيماء علي وليلى عبدالله وابنها محمود بو شهري وتجسدت شخصية شيماء في البنت الكبيرة التي تعشق تصوير كل أمور حياتها ورصدها في سناب شات هذا عدا وظيفتها التي تعمل بها أما ليلى عبدالله فجسدت الفتاة التي استغلت المواقع الإجتماعية لترويج طبخاتها وأكلاتها في الانستقرام موضحة بأنه عمل مربح وناجح لتبين في هذا المشهد توجه الكثير من الفتيات لهذا المجال والطبخ من المنزل وبقالب كوميدي طالبت حياة الفهد أن تكون لها حصة من المبيعات في رسالة عن الارباح العالية التي تحصدها ابنتها ،أما ابنها محمود بو شهري فيجسد شخصية الشاب الذي يطمح للوصول للنجاح والمال دون العمل وهو حال بعض الشباب الذين يبحثون عن المال دون عمل .

من جهة أخرى يجسد شخصية العم بو ناصر الفنان الإماراتي أحمد الجسمي وابنه ناصر طبيب التجميل الفنان القطري ناصر محمد والصراع الاجتماعي الدائم بين الأب الثري الذي يرغب بعمل ابنه معه وتعلق الآخر بمهنته التي يحبها وهو طب التجميل .