ابنة رجاء الجداوي تبكي على الهواء وتحكي كواليس جديدة من الأيام الأخيرة لوالدتها.. بالفيديو

رجاء الجداوي وابنتها أميرة

رجاء الجداوي وابنتها أميرة

رجاء الجداو

رجاء الجداو

رجاء الجداوي

رجاء الجداوي

رجاء الجداوي

رجاء الجداوي

رجاء الجداوي

رجاء الجداوي

أميرة مختار، ابنة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، حلت ضيفة على برنامج "بنص الكلام" مع الإعلامية راغدة شلهوب على قناة "النهار"، وتحدثت عن تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة والدتها الراحلة.

ابنة رجاء الجداوي تكشف كلمات والدتها الأخيرة قبل وفاتها

وقالت أميرة مختار في لقائها إن والدتها الفنانة رجاء الجداوي كانت بحالة صحية جيدة في الأيام الأولى من إصابتها بفيروس كورونا، وكانت تتابع العلاج من المنزل، وكانت في حالة معنوية جيدة، ولكن الأطباء قرروا نقلها للمستشفى تحسباً لتدهور حالتها بحكم حالتها العمرية، وكشفت تفاصيل اليوم الأخير لها في المنزل قبل نقلها للمستشفى.

ابنة رجاء الجداوي: والدتي كانت تهتم بأناقتها حتى لحظاتها الأخيرة

وأضافت أميرة مختار إن والدتها كانت حريصة على الاهتمام بأناقتها حتى في لحظات مرضها وقبل نزولها لسيارة الإسعاف والانتقال للمستشفى، حتى أنها اختارت حقيبة تتلائم مع ألوان ملابسها، وكانت في حلة معنوية عالية، ولكنها كانت تشعر أنها لن تعود مرة أخرى، رغم قوتها الكبيرة، وقالت إن ذلك كانت آخر مرة ترى بها والدتها أمامها.

ابنة رجاء الجداوي تتحدث عن لحظة وفاة والدتها

وقالت أميرة مختار إن والدتها بدأت تشعر بالأعراض بعد نقلها للمستشفى، مثل ضيق التنفس ونقص الأكسجين وغيرها، ولكنها كانت بحالة جيدة في الأيام الأولى، وكذلك لم تفقد الوعي حتى لحظة وفاتها، ولكن الأطباء كانوا يلجئون إلى تخديرها، وأشارت إلى ان والدتها كانت مدركة من اليوم الأول لإصابتها انه لا رجعة في الأمر رغم تفاؤل المحيطين بها، وقالت ان الأطباء رفضوا طلباتها المتكررة لزيارة والدتها في المستشفى في لحظاتها الأخيرة.

وكشفت أميرة مختار إن أصعب يوم في حياتها عندما طلب منها الأطباء بالحضور لاستلام المتعلقات الشخصية لوالدتها من المستشفى، وذلك قبل أيام قليلة من وفاتها، وأضافت أميرة مختار إنها كانت تتحدث مع والدتها عن طريق مكالمات الفيديو وسجلت جميع المكالمات للاحتفاظ بها وتذكر والدتها، ولكنها لن تنشرها، وذكرت أن آخر كلمات والدتها كانت:"يارب.. أميرة"، ولم تتمالك أميرة مختار دموعها أثناء الحديث عن والدتها، وقالت إنها كانت تحترم المرض وكانت تحافظ على الإجراءات الوقائية قبل إصابتها ولكنها أصيبت بسبب التزامها بعملها والتصوير.