رغم مرور 8 سنوات على عرضه.. نجاح جديد يحققه مسلسل "فاطمة جول"

نجاح جديد يحققه مسلسل

نجاح جديد يحققه مسلسل "فاطمة جول"

بيرين سات وانجين اكيوريك

بيرين سات وانجين اكيوريك

مسلسل فاطمة جول عرض قبل 8 سنوات

مسلسل فاطمة جول عرض قبل 8 سنوات

مشهد من المسلسل

مشهد من المسلسل

بيرين وانجين

بيرين وانجين

ابطال مسلسل فاطمة جول

ابطال مسلسل فاطمة جول

حقق مسلسل "فاطمة جول" التركي الشهير نجاحا جديدا في إسبانيا رغم مرور 8 سنوات كاملة على عرضه على شاشات التليفزيون في تركيا.

نجاح جديد

وقال موقع "gecce" التركي إن مسلسل "فاطمة جول" الذي قامت ببطولته النجمة بيرين سات الشهيرة باسم "سمر" والوسيم إنجين أكيوريك الشهير باسم "كريم"، بدأ عرضه خلال الأيام القليلة الماضية في إسبانيا.

وأوضح الموقع التركي أن المسلسل التركي لاقى نجاحا مذهلا خلال عرض الحلقات الأولى منه، حتى أن بعض وسائل الإعلام وصفت المسلسل بأنه فتح قلوب الشعب الإسباني للدراما التركية.

وأشار الموقع التركي إلى أن مسلسل "فاطمة جول" شاهده ما يقرب من 80 مليون شخص حول العالم، وتم تسويقه إلى العشرات من الدول حول العالم خلال الـ8 سنوات الماضية.

ومسلسل "فاطمة جول" يحكي قصة فتاه فقيرة تعيش بإحدى القرى بمدينة إزمير التركي، ومخطوبة لشاب صياد يدعى "مصطفى" الذي يجسد دوره الممثل التركي، فيرات تشيلاك، وواقعة في عشقه وتنتظر بفارغ الصبر زواجها منه، إلا أن حلم "فاطمة جول" البسيط يتحول فجأة إلى كابوس بعد قيام 4 شباب بينهم 3 من الطبقة الراقية باغتصابها.

تبدأ أحداث المسلسل في الاشتعال مع قرار مصطفى الانفصال عن فاطمة جول واعتبارها جانية وليست ضحية، فضلا عن قيام محامي الأغنياء الثلاثة باقناع الشاب الفقير "كريم" بالزواج من فاطمة جول، بحسب القانون التركي حتى يتمكنوا جميعا من الإفلات من العقوبة.

يتزوج كريم بالفعل من فاطمة جول، وفي البداية يحاول التخفيف عنها ولكنه سرعان ما يقع في عشقها، في الوقت الذي تعامله فاطمة جول بشكل سيء وتعتبره أحد الجناه الذين قاموا باغتصابها.

مع الوقت ومع المعاملة الحسنة من كريم تقع فاطمة جول في عشق كريم، ولكن قصة حبهما تشهد العديد من الأزمات بسبب رغبتهما في القصاص من الجناة المغتصبين الأثرياء.

ينتهي المسلسل بزواج حقيقي بين فاطمة جول وكريم بديلا عن زواجهما الصوري، كما يتم الحكم بالسجن على المغتصبين الآخرين.

يشار إلى أن مسلسل "فاطمة جول" مستوحى من قصة حقيقية لفتاه تركية، عاشت قصة مماثلة تعرضت خلالها للاغتصاب.

وكان مسلسل "فاطمة جول" أول عمل درامي تركي يتم مناقشته داخل أروقة البرلمان التركي، بسبب رغبة السلطات وقتها في إيقاف عرضه بسبب انتقاده القانون التركي والكشف عن بعض ثغراته، إلا أن منظمات المرأة الحقوقية دافعت عنه، حتى أنها طالبت بتعديل القانون.