تشارليز ثيرون: قد أضطر إلى مغادرة أمريكا

 تشارليز ثيرون: قد أضطر إلى مغادرة أمريكا

تشارليز ثيرون: قد أضطر إلى مغادرة أمريكا

 ما الذي دفعها لهذا التصريح

ما الذي دفعها لهذا التصريح

هل هو أمر متعلق بالعمل

هل هو أمر متعلق بالعمل

أم هناك سبب أخر

أم هناك سبب أخر

تشارليز قلقة بشدة

تشارليز قلقة بشدة

وتحكي عن أسباب قلقها

وتحكي عن أسباب قلقها

" قد نضطر إلى مغادرة أمريكا ".. كانت هذه كلمات تشارليز ثيرون Charlize Theron.. فما السبب يا ترى ؟

تقول تشارليز ثيرون " أن العنصرية "حية وجيدة في الولايات المتحدة" وهي تخطط للمغادرة لحماية طفليها السود المتبنيين .

تأخذ بعين الأعتبار تشارليز ثيرون مغادرة الولايات المتحدة مع طفليها السود المتبنيين بسبب مخاوفها بشأن زيادة التوترات العرقية في البلاد اليوم. المعروف أن الممثلة الجميلة مولودة في جنوب أفريقيا خلال الفصل العنصري قبل مجيئها لتحقيق حلمها الأمريكي.

 في مقابلة كاشفة مع مجلة إيلي، تقول البالغة من العمر 42 عاماً إنها لن تقوم الآن بأداء وظائف أو العمل في مناطق معينة من البلاد بسبب المخاوف بشأن كيفية معاملة أسرته، وقالت ثيرون: "لن أسافر مع أطفالي إلى بعض أجزاء من أمريكا، قد أضطر إلى مغادرة أمريكا. لأن آخر ما أريده هو أن يشعر أطفالي بعدم الأمان "

.

وتقول ممثلة "Monster " "  أريدهم أن يعرفوا من هم ، وأريدهم أن يكونوا فخورون بما هم عليه، بناء الثقة لهم الآن هو القسم الذي أدليت به لنفسي عندما أحضرتهم إلى البيت. إنهم بحاجة إلى معرفة من أين يأتون ويفتخرون بذلك، لكن عليهم أن يعرفوا أنها مناخ مختلف بالنسبة لهم أكثر من كونه بالنسبة لي ، وكيف يكون ذلك غير عادل .

وختمت تشارليز كلامها بالقول" إذا استطعت أن أفعل شيئاً حيال ذلك ، بالطبع سأفعله في الحال". تبنت ثيرون ابنها جاكسون ، 6 أعوام ، في عام 2012 وابنتها أغسطس 2 ، في عام 2015.