النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

تطورات متلاحقة في قضية جوني ديب وآمبر هيرد والأخيرة تتعرض لانتكاسات متوالية

استمرار قضية جوني ديب وأمبر هيرد
1 / 6
استمرار قضية جوني ديب وأمبر هيرد
جوني ديب يصر على موقفه ضد أمبر هيرد
2 / 6
جوني ديب يصر على موقفه ضد أمبر هيرد
طبيبة نفسية تؤيد موقف أمبر هيرد
3 / 6
طبيبة نفسية تؤيد موقف أمبر هيرد
جوني ديب يواصل شهادته ضد أمبر هيرد
4 / 6
جوني ديب يواصل شهادته ضد أمبر هيرد
محامو أمبر هيرد يطالبون برفض القضية
5 / 6
محامو أمبر هيرد يطالبون برفض القضية
تطوارات جديدة في قضية جوني ديب وأمبر هيرد
6 / 6
تطوارات جديدة في قضية جوني ديب وأمبر هيرد

تستمر محاكمة الممثل الأمريكي جوني ديب وزوجته السابقة أمبر هيرد للأسبوع الثالث على التوالي في محكمة بولاية فرجينيا الأمريكية على إثر اتهامات للأخيرة بالتشهير بسبب مقال رأي في صحيفة واشنطن بوست قالت فيه إنها ضحية للعنف المنزلي.

أبرز المستجدات في قضية جوني ديب وأمبر هيرد

بعد ثلاثة أسابيع وما يقرب من 30 شاهدًا من الفريق القانوني لـ جوني ديب في محاكمة تشهير ضد زوجته السابقة أمبر هيرد في مقاطعة فيرفاكس بولاية فرجينيا الأمريكية، بدأ الدفاع استدعاء شهوده بعد ظهر يوم الثلاثاء، بدءًا بطعن شاهد سابق قال إن الممثلة ظهرت عليها أعراض اضطراب الشخصية الحدية واضطراب الشخصية الهستيرية، وشهدت القضية كثيرًا من التفاصيل المثيرة بعد إدلاء جوني ديب بشهادته وإفادات أخرى من شهود عيان من بينهم أطباء ومعالجين نفسيين وشخصيات أخرى من هوليوود وأطراف مقربة من الطرفين.

طبيبة نفسية تتهم جوني ديب بالإساءة لـ أمبر هيرد

وجاء في أحدث تفاصيل القضية إفادة داون هيوز، أخصائية الطب الشرعي والنفسي في مدينة نيويورك، حيث أدلت بشهادتها أمام هيئة المحكمة قائلةً إن بعد تشخيص أمبر هيرد على مدار 29 ساعة، وزيارات متعددة وعدد من الاختبارات، وإجراء مقابلات مع والدتها وأطباء آخرين، أظهرت النتائج معاناة أمبر هيرد باضطراب ما بعد الصدمة الناجم عن عنف جوني ديب، موضحةً أن التقارير والسجلات التي راجعتها تتوافق مع التشخيص العلمي للاضطرابات الناجمة عن العنف المنزلي، التي تتسم بالعنف الجسدي والاعتداء النفسي والسيطرة القسرية وسلوكيات المراقبة.

وأضافت داون هيوز أنها لا توافق على النتائج والأساليب التي توصلت إليها شانون كاري، الطبيبة النفسية التي استعان بها جوني ديب وأدلت بشهادتها الأسبوع الماضي، وقالت إنها لا تعتقد أن أمبر هيرد تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة ووجدت أنها "تبالغ" في أعراضها.

الطبيبة توضح تداعيات الوضع بالتفصيل

أمضت الطبيبة النفسية أيضًا جزءًا من شهادتها في مناقشة ضحايا سوء المعاملة بشكل عام ولماذا لا يغادرون، وكيف تشعر الضحية غالبًا تحت هذا الوضع، كما تحدثت عن طفولة أمبر هيرد، وقالت إن الممثلة تعرضت لسوء المعاملة من قبل والدها، الذي كان يعاني من نوبات غضب عنيفة، مشيرةً إلى أن تلك البيئة علمت أمبر هيرد أنها "يمكن أن تحب شخصًا يؤذيها" وأن تشعر بالحاجة إلى مساعدة جوني ديب، الذي أصبح تعاطي الممنوعات والإدمان لديه نقطة نقاش في المحاكمة.

سبب انفعالات أمبر هيرد في بعض المواقف

في ذات السياق، لم تنكر أمبر هيرد حقيقة أنها وصفت جوني ديب بأسماء "مروعة" وأهانت أبنائه، لكنها كانت نادمة على ذلك، وفقًا لشهادة الطبيبة النفسية، التي أفادت أيضًا أن أمبر هيرد شاركت في "أشكال بسيطة من العنف" مثل دفع الأشياء ورميها، لكن هيوز قالت في رأيها، إنها لا تعتقد أن أمبر هيرد هي الجاني، وأن هذه سلوكيات شائعة للنساء في المواقف المماثلة، موضحةً أن أمبر هيرد تعرضت للإساءة اللفظية والنفسية من جوني، فضلاً عن ممارسة سيطرة شديدة عليها، مثل استدعاء المخرجين أو الممثلين في مواقع تصوير أفلامها وإخبارهم بأن لديه "عيون" في كل مكان. 

وأضافت أن هيرد عانت من القلق والضيق أثناء محاولتها التنقل في مسيرتها المهنية، لأن جوني ديب كان ينفعل عليها بغضب إذا كانت ترتدي ملابس معينة، أو يتهمها بخيانتها له مع النجوم المشاركين.

محامو جوني ديب يتدخلون

محامي جوني ديب، بنيامين تشيو، رد بأن أمبر هيرد هي المتهم الأول في تلك القضية، مؤكدًا أنها قد شوهت سمعة جوني ديب في مقال الرأي حتى لو لم تذكر اسمه صراحةً، مشيرًا إلى أنه بموجب قانون ولاية فرجينيا، ليس ضروريًا في تهمة التشهير أن تكون بعبارات مباشرة، واستند المحامي في تقريره إلى شهادة المستشار العام لاتحاد الحريات المدنية الأمريكي الذي قال إن بعض أعضاء المنظمة قلقون من أنهم إذا أخذوا جميع التلميحات بعيدًا عن جوني ديب، فلن يكون للمقال نفس التأثير.

القاضي يرفض قرار رفض الدعوى ويقر باستئناف القضية

على صعيد متصل، رفض القاضي في نهاية الجلسة طلب الدفاع عن أمبر هيرد يوم الثلاثاء بإلغاء القضية، حيث طلبت هيئة الدفاع عن أمبر هيرد من هيئة المحكمة رفض الدعوى بعد ثلاثة أسابيع من جلسات المرافعة، زاعمين أن جوني ديب فشل في إثبات تعرضه للتشهير في مقال الرأي الذي نُشر في ديسمبر 2018 في صحيفة واشنطن بوست، وصفت فيه أمبر هيرد نفسها بأنها "شخصية عامة تمثل العنف المنزلي".

وقال محامي أمبر هيرد: "يجب على المحكمة الموافقة على رفض الدعوى لأن الدليل المتنازع عليه غير موجود في الواقع"، لكن طلب محامي جوني ديب من القاضي رفض الدعوى، مدعيا أن أمبر هيرد هي "المسيئة في تلك القضية برمتها"، وهو الطلب الذي أقرته المحكمة بالفعل لحين البت في الأمر.

أمبر هيرد تتخلى عن شركة إدارة أعمالها 

في نفس السياق، استعانت أمبر هيرد بشركة جديدة لإدارة الأعمال بعد استبعاد شركة إدارة أعمالها الحالية الأسبوع الماضي، وهي شركة مقرها نيويورك، شارك في تأسيسها ستيافاني كاتر، المستشار السابق لبعض الشخصيات الهامة الشهيرة، بسبب فشلها في التعامل مع أزمة قضيتها ضد جوني ديب.

 

الصور من حساب أمبر هيرد بإنستجرام ويوتيوب

 

×