النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

شركة تجميل تكذب شهادة آمبر هيرد في المحكمة بسبب مستحضر إخفاء العيوب.. تفاصيل غير متوقعة

أمبر هيرد
1 / 5
أمبر هيرد
هيرد خلال جلسات الاستماع
2 / 5
هيرد خلال جلسات الاستماع
هيرد تتهم ديب بممارسة العنف المنزلي ضدها
3 / 5
هيرد تتهم ديب بممارسة العنف المنزلي ضدها
هير د خلال جلسات قضايا التشهير
4 / 5
هير د خلال جلسات قضايا التشهير
هير د خلال جلسات قضايا التشهير
5 / 5
هير د خلال جلسات قضايا التشهير

أثارت إحدى شركات مستحضرات التجميل الشكوك حول مصداقية الممثلة أمبر هيرد في ادعاءاتها ضد زوجها السابق جوني ديب، الذي تتهمه بممارسة العنف المنزلي ضدها.

مستحضر إخفاء العيوب لم يكن موجودا

فبعد استعانة محامية الممثلة، بإحدى أدوات التجميل، لإثبات تعرض موكلتها للعنف المنزلي من جانب زوجها السابق، أعلنت الشركة المنتجة أن هذا المنتج لم يكن موجودا وقت زواج هيرد وديب.

وخلال المحاكمة، ادعى الفريق القانوني لأمبر هيرد، أنها استخدمت " All In One Correcting Kit " المخصص لإخفاء العيوب، للتغطية على الإصابات التي تسبب فيها ديب.

إلا أن الشركة أكدت أن هذا النوع من أدوات إخفاء العيوب، التي استعانت بها المحامية، لم تكن موجودة وقت زواجهما، وأنه قد تم بدء صنعها بعد عام من انفصالهما.

وفي فيديو انتشر سريعا على "تيك توك"، يبدو أن الشركة المنتجة لأدوات التجميل قد فضحت هذه الادعاءات بالقول إنها لم تطرح هذا المنتج في الأسواق حتى عام 2017، بينما قيل إن الإساءة المزعومة حدثت بين عامي 2013 و2016، لكن لم تذكر العلامة التجارية ما إذا كانت العينات المبكرة متاحة أم لا قبل الإصدار.

صديقة هيرد تدافع عنها وتتهم الشركة باستغلال الموقف

لكن صديقة هيرد دافعت عن محاميها قائلة لموقع "دايلي مي"، إن "محامية هيرد تستخدم مثالا لنوع الماكياج الذي استخدمته، لكن إنه يوم حزين عندما تستخدم شركة مستحضرات التجميل ذلك كفرصة لتسليط الضوء على منتجاتها وما يتعين على ضحايا العنف المنزلي القيام به لإخفاء نتائج الإساءة التي يتعرضن لها".

قضايا التشهير

وتجرى الآن جلسات الاستماع الخاصة بقضايا التشهير، التي يرفعها ديب وهيرد، بسبب مقال كتبته هيرد ونشر في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اعتبره جوني ديب يسيء لسمعته.

في ديسمبر 2018، نشرت هيرد مقالا للرأي في الصحيفة الأمريكية واصفة تجربتها بأنها "شخصية عامة تمثل العنف المنزلي".

وكتبت هيرد، في مقالها، "شعرت بغضب ثقافتنا تجاه النساء اللاتي يتحدثن بصراحة عن موضوع العنف المنزلي. كانت لدي وجهة نظر نادرة تتمثل في رؤية كيف تحمي المؤسسات، في الوقت الفعلي، الرجال المتهمين بارتكاب الانتهاكات". لكنها لم تذكر اسم زوجها السابق أو أي جاني آخر مزعوم.

لكن وفقا لشكوى ديب، فإن هذه الجمل الثلاث تصل إلى حد التشهير، وتعطيل حياته المهنية "بشكل لافت" وتضر بسمعته.

وكتب محامي ديب في دعوته "التلميح الواضح في المقال قال إن ديب هو معتدي منزلي بشكل قاطع وواضح. ادعاءاتها جزء من خدعة متقنة لكسب دعاية إيجابية للسيدة هيرد وتعزيز حياتها المهنية".

×