النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

عائلة غوتشي تتهم صناع فيلم "House of Gucci" بتشويه سمعتهم لتحقيق الربح

ليدي جاجا في فيلم "House of Gucci"
1 / 7
ليدي جاجا في فيلم "House of Gucci"
آدم درايفر في فيلم "House of Gucci"
2 / 7
آدم درايفر في فيلم "House of Gucci"
جاريد ليتو أحد أبطال الفيلم
3 / 7
جاريد ليتو أحد أبطال الفيلم
عائلة غوتشي تعلن غضبها من صناع الفيلم
4 / 7
عائلة غوتشي تعلن غضبها من صناع الفيلم
أحد مشاهد فيلم "House of Gucci"
5 / 7
أحد مشاهد فيلم "House of Gucci"
بوستر فيلم "House of Gucci"
6 / 7
بوستر فيلم "House of Gucci"
ليدي جاجا وآدم درايفر أبطال فيلم "House of Gucci"
7 / 7
ليدي جاجا وآدم درايفر أبطال فيلم "House of Gucci"

انتقدت عائلة غوتشي الحقيقية، وورثة دار الأزياء الإيطالية الشهيرة، فيلم "House of Gucci"، وقالوا إنه يصور أفراد العائلة على أنهم "مجرمين"، متهمين صناع العمل بأنهم يقدمون صورة بعيدة تمامًا عن الحقيقة، ويستخدمون هوية العائلة لتحقيق الربح.

أسرة غوتشي تنتقد فيلم "House of Gucci"

فيلم "House of Gucci" بطولة ليدي جاجا في دور باتريزيا ريجياني، التي أُدينت باغتيال زوجها، سليل عائلة الموضة ماوريتسيو غوتشي، في عام 1995، وانتقدت الأسرة الفيلم في رسالة نشرتها وكالات الأنباء الإيطالية، وقالت الأسرة في تصريحاتها إن الفيلم صورهم على أنهم "جاهلون"، وجاء في البيان: "تحتفظ عائلة غوتشي بالحق في اتخاذ كل مبادرة لحماية أسمائهم وصورهم وعائلاتهم"، وأضافوا أن ألدو غوتشي، الذي يجسد دوره أل باتشينو، الذي كان رئيسًا للشركة من 1953 إلى 1986، وأقاربه الآخرين تم تصويرهم على أنهم مجرمين، وجاهلين، وغير متعاطفين مع العالم من حولهم.

أسرة غوتشي تعرب عن غضبها

واتهمت الأسرة صناع الفيلم بأنهم ينسبون إلى الشخصيات والأحداث، صورة بعيدة تمامًا عن الواقع، موضحين: "هذا مؤلم للغاية من وجهة نظر إنسانية، وإهانة للإرث الذي بنيت عليه العلامة التجارية اليوم"، وذكرت العائلة أنها شعرت بالإهانة بشكل خاص من تصوير باتريزيا ريجياني، التي تجسد دورها ليدي جاجا،  وقالوا إنه لم يتم تصويرها فقط في الفيلم، ولكن أيضًا في تصريحات من أعضاء فريق التمثيل، كضحية تحاول البقاء على قيد الحياة في ثقافة عالم المال والأعمال، وتابع البيان: "هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة"، ووصفت العائلة الشركة في هذا الوقت بأنها كانت "شركة شاملة".

المخرج ريدلي سكوت يرد على اتهامات عائلة غوتشي

في نفس السياق، أفاد موقع BBC أن أسرة غوتشي لم تتخذ حاليًا أي إجراء قانوني ضد الفيلم ومنتجيه، ومن جانبه رفض المخرج ريدلي سكوت، في تصريح له لإذاعة بي بي سي 4 الأسبوع الماضي، الانتقادات السابقة التي وجهتها باتريسيا غوتشي، ابنة عم موريزيو الثانية، عندما تحدثت مؤخرًا إلى وكالة أسوشيتد برس بالنيابة عن العائلة، واتهمت المخرج بـ سرقة هوية عائلة لتحقيق ربح، وقال ريدلي سكوت عن تلك الاتهامات: "أنا لا أشارك في ذلك، عليها أن تتذكر أن أحد أفراد عائلة غوتشي قُتل، وأن آخر ذهب إلى السجن بتهمة التهرب الضريبي، لذلك لا يمكن اتهامي بتحقيق الربح، لمجرد تصوير ما حدث على أرض الواقع".

يًذكر أنه تم عرض فيلم "House of Gucci"، الذي حصل على آراء متباينة من النقاد، لأول مرة في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر، ومن المقرر عرضه في إيطاليا في 16 ديسمبر،  ويستند إلى كتاب "بيت غوتشي: قصة مثيرة عن القتل والجنون والسحر والجشع" عام 2001، من تأليف سارة جاي فوردن، ويضم نخبة من النجوم، من بينهم ليدي جاجا، آدم درايفر، أل باتشينو، جاريد ليتو، جيريمي أيرونز، وسلمى حايك.


الصور من حساب فيلم "House of Gucci" على إنستجرام

 

×