هل شقيق بن أفليك هو من ساعده في إلقاء صور آنا دي أرماس في سلة المهملات؟

لم يكن كيسي أفليك هو من ألقى الصورة

لم يكن كيسي أفليك هو من ألقى الصورة

كيسي أفليك و بن أفليك

كيسي أفليك و بن أفليك

آنا دي أرماس

آنا دي أرماس

بن أفليك ينفصل عن آنا دي أرماس

بن أفليك ينفصل عن آنا دي أرماس

شخص ما يرمي صورة آنا دي أرماس في صناديق القمامة

شخص ما يرمي صورة آنا دي أرماس في صناديق القمامة

كيسي أفليك يحسم الأمر ويؤكد أنه لم يكن الشخص الذي ألقى بصورة آنا دي أرماس في صناديق القمامة أمام منزل شقيقه بن أفليك.. الممثل البالغ من العمر 45 عامًا، قال ردا على التقارير التي تؤكد بأنه هو من ألقى الصورة، في تصريح لمراسلة ET راشيل سميث الخميس: "لا ، هذا ليس أنا، أرسل لي مجموعة من الأشخاص تلك الصورة وكنت سأغرد للمزاح بشأنها أو شيء من هذا القبيل".

شقيق بن أفليك يحسم الأمر

يتابع كيسي، لم أستطع التفكير في مزحة ولم تكن النكتة مناسبة، علاوة على ذلك، ليس لدي تويتر لذلك لن ينجح ذلك، لكنه بالتأكيد لم يكن أنا.. الممثل الحائز على جائزة الأوسكار عن فيلم Manchester By the Sea ، أضاف أيضا أنه لا يستطيع حتى تأكيد انفصال الثنائي الشهير، قائلاً: "لا يمكنني حتى أن أقول حقًا ما إذا كانا قد انفصلا تمامًا أم لا، سأترك ذلك لهم للتحدث عن الأمر".

كما أشار كيسي، دون الخوض في التفاصيل، إلى وجود ضغط كبير على `` الأشخاص المرتبطين في علاقات رومانسية ''، ذلك الضغط الناجم عن إغلاق فيروس كورونا الذي بدأ في مارس الماضي وسط انتشار الوباء، وتابع كيسي أفليك:"في الحقيقة لن أعرف لأنني أعزب، لكنني أراهن أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يمرون بتحدي لإنجاح علاقاتهم".

يتابع كيسي " أعتقد أن آنا هي جميلة وطريفة و ذكية وساحرة، أعتقد أنها لن تواجه أي مشاكل في مقابلة شخص آخر وكذلك بن"، وكيسي أفليك هو أب لطفلين" إنديانا، 16 عامًا، وأتيكوس 13 عامًا"، من زوجته السابقة سمر فينيكس ذات الـ 42 عاما، يقول أيضا أنه ليس لديه أي فكرة عما إذا كان شقيقه وآنا سيعودان معًا من جديد، مشيرًا إلى أنه سيكون حزيناً إذا لم ينجح الأمر.

شخص ما يرمي صورة آنا دي أرماس في صناديق القمامة

نصيحة كيسي للثنائي

ووجها لهما نصيحة بالقول:" فكرا مليًا في الأمر ، لأن الحجر الصحي ليس ممتعًا إذا كنت شخصا أعزب"، كما حرص على الترويج لدور دي أرماس في فيلم Blonde الذي لم يصدر بعد، قائلاً إن الممثلة يمكن أن "تفوز بجائزة الأوسكار العام المقبل عن عملها في الفيلم الذي أخرجه أندرو دومينيك، والذي يضم أيضًا بوبي كانافال وأدريان برودي".

يقول أفليك: "لقد رأيت أدائها في شخصية مارلين مونرو في هذا الفيلم المسمى بلوند ، والذي لم يخرج بعد للنور، وأراهن كثيرًا أنها ستحصل على أكثر من جائزة، ستتمتع بعام جيد، أنا لست قلقا عليها".