طبيب مارادونا يبكي بعد اتهامه بقتله: "يحاولون جعلي كبش فداء"

طبيب مارادونا

طبيب مارادونا

مارادونا مع ابنتيه

مارادونا مع ابنتيه

طبيب مارادونا متهم بالقتل غير العمد

طبيب مارادونا متهم بالقتل غير العمد

طبيب مارادونا يدافع عن نفسه

طبيب مارادونا يدافع عن نفسه

نعش مارادونا

نعش مارادونا

الشرطة تحاصر عيادة طبيب مارادونا

الشرطة تحاصر عيادة طبيب مارادونا

بعد أن تم وضعه قيد التحقيق بتهمة القتل غير العمد من قبل الشرطة في الأرجنتين.. طبيب مارادونا ليوبولدو لوك ينفي باكيًا مسؤوليته عن النوبة القلبية القاتلة لأيقونة كرة القدم البالغ من العمر 60 عامًا و يقول "إنهم يحاولون أن يجعلوني كبش فداء".

نفى طبيب دييغو مارادونا، وهو يبكي، ارتكاب أي مخالفة في رعايته لرمز كرة القدم الراحل مع استمرار تحقيقات الشرطة في وفاته، ويخضع ليوبولدو لوك للتحقيق بشأن الإهمال الطبي والشرطة تتعامل مع وفاة لاعب كرة القدم على أنها جريمة قتل محتملة.

القتل غير العمد

لكن في أول مقابلة إعلامية له منذ أن داهمت الشرطة منزله في وقت سابق اليوم، قال الطبيب: "يحاول شخص ما العثور على كبش فداء" حيث لا يوجد أحد.

وداهمت الشرطة منزل الطبيب الشخصي لوك يوم الأحد ويفحص المحققون جميع الطاقم الطبي المعني برعاية مارادونا.

كان لوك في منزله أثناء البحث في ضواحي بوينس آيرس، بينما كانت محطات التلفزيون الأرجنتينية تبث صورًا حية للشرطة وهي تدخل عيادته.

وصدرت أوامر التفتيش بعد أن أدلت ابنتا مارادونا، دلما وجيانينا، بتصريحات أمس وتساءلت عما إذا كان الدواء الذي يتلقاه والدهما مناسبًا.

ذكرت وسائل إعلام أرجنتينية أن لوك يمكن استجوابه باعتباره "متهم"، أي شخص يخضع لتحقيق رسمي للاشتباه في احتمال تعرضه لسوء الممارسة أو الإهمال.

قام الطبيب بدفاع عاطفي عن طريقة تعامله مع أسطورة كرة القدم بعد تفتيش الشرطة لمنزله.

انهار لوكي بالبكاء حيث أصر على أنه فعل كل ما في وسعه لمساعدة لاعب كرة القدم المتقاعد، وذلك في أول مقابلة له منذ أن بدأ المحققون عمليتهم الصادمة في محاولة لتحديد ما إذا كان مارادونا قد تعرض لإهمال طبي.

طبيب مارادونا يدافع عن نفسه

يدافع عن نفسه بالدموع

بينما تنهمر الدموع على خديه، قال لوك في مؤتمر صحفي تم الترتيب له على عجل في منزله بالقرب من بوينس آيرس والذي استمر قرابة 40 دقيقة، قال: 'لقد صدمت عندما ظهرت الشرطة على باب منزلي. سوف أتعاون بشكل كامل..أعرف ما فعلته وما فعلته كان لصالح دييجو حتى اللحظة الأخيرة. لقد فعلت ما بوسعي"

وأضاف: "أشعر بالفزع لأن صديقي مات. أنا لا ألوم نفسي على أي شيء. ما يحدث غير عادل للغاية.. لم أر بنات دييغو كثيرًا ولكن باقي أفراد عائلته وإخوته وأبناء أخيه يعشقونني.. يحاول شخص ما العثور على كبش فداء هنا، بذلنا قصارى جهدنا مع دييغو".

كما أصر على أن دييغو يعاني من مشكلة في تناول الحبوب والكحول ، وأضاف: "لقد عاقب نفسه بطريقة لن أسمح بها ، ليس كطبيب بل كصديق".