الملكة إليزابيث تجرد المنتج هارفي واينستين من أرقى أوسمة بريطانيا بعد حكم سجنه 23 عامًا

الملكة اليزابيث وهارفي واينستين

الملكة اليزابيث وهارفي واينستين

هارفي واينستين

هارفي واينستين

المنتج هارفي واينستين

المنتج هارفي واينستين

هارفي واينستين

هارفي واينستين

هارفي واينستين

هارفي واينستين

هارفي واينستين بات حديث الجمهور قبل ساعات بعدما أعلنت الملكة إليزابيث الثانية، تجريده من وسام CBE، الذي يعد أرقى وأهم الأوسمة المهداة من الإمبراطورية البريطانية، والذي تلقاه المنتج السينمائي عام 2004، وذلك بعد إدانته بالاعتداء الجسدي قبل أشهر.

تجريد هارفي واينستين من أرقى أوسمة بريطانيا

الملكة إليزابيث أصدرت توجيهات بإلغاء تعيين هارفي واينستين في منصب القائد الفخري وحصوله على أفضل وسام من الإمبراطورية البريطانية بتاريخ 29 يناير 2004، وتتم إزالة درجات الشرف والأوسمة، عندما يتم الحكم على شخص ما بأنه قد أساء إلى سمعة نظام الشرف، كما تمنح ملكة بريطانيا الجائزة لأولئك الذين قدموا مساهمة متميزة ومبتكرة في أي مجال من المجالات.

Harvey Weinstein will be stripped of his honorary CBE today after being convicted of rape and sexual assault

سحب وسام جوقة الشرف الفرنسية من هارفي واينستين

تم إلغاء العديد من الامتيازات الأخرى التي مُنحت لهارفي واينستين خلال مسيرته، بما في ذلك وسام جوقة الشرف الفرنسية الذي يعد أحد أرفع الأوسمة الفرنسية، منذ ظهور الادعاءات ضده لأول مرة، كما تم طرد الحائز على جوائز أوسكار، من الأكاديمية في عام 2017.

ويقضي المنتج الأمركي البالغ من العمر 68 عامًا، حكما بالسجن لمدة 23 عامًا بعد إدانته بالاعتداء الجسدي على مساعدة الإنتاج السابقة ميمي هالي في عام 2006 واغتصاب الممثلة السابقة جيسيكا مان في عام 2013.

From #MeToo to trial: A look at the fall of Harvey Weinstein

تفاصيل اتهام هارفي واينستين بالاعتداء على الممثلات

واتهمت أكثر من 100 امرأة، بما في ذلك الممثلات المشهورات مثل جوينيث بالترو وسلمى حايك وأوما ثورمان؛ واينستين بسوء السلوك الذي يعود إلى عقود ماضية، مما أدى إلى محاكمته رسميًا وإدانته بالسجن. 

الجدير بالذكر أنه في شهر مارس الماضي، أعلنت وسائل إعلام أمريكية أن المنتج السينمائي هارفي واينستين أصيب بفيروس كورونا، خلال تواجده في سجن ويندي في شمال ولاية نيويورك، بعد أن حُكم عليه بـ23 عاما، حيث تم عزله داخل السجن، لمراقبة حالته الصحية ومتابعة إصابته وقتها.

أعداد مجلة هي