تشارليز ثيرون تتبرع بمليون دولار لجهود الإغاثة ضد فيروس كورونا

تشارليز ثيرون

تشارليز ثيرون

تشارليز ثيرون

تشارليز ثيرون

تشارليز ثيرون و براد بيت

تشارليز ثيرون و براد بيت

تشارليز ثيرون ووالدتها

تشارليز ثيرون ووالدتها

Bombshell

Bombshell

تشارليز ثيرون و مؤسستها تلتزم بدفع مليون دولار لجهود الإغاثة ضد فيروس كورونا أو كوفيد 19 و تخصيص نصفها لمحاربة العنف الاجتماعي الناتج عن تفشي المرض. 
أعلن مشروع Charlize Theron Africa Outreach يوم الأربعاء أنه بموجب مبادرة تسمى Together For Her ، سيتم تخصيص 500 ألف دولار لملاجئ العنف المنزلي والبرامج المجتمعية التي تحارب العنف القائم على النوع الاجتماعي.
وحذر المدافعون من أن العنف المنزلي يمثل خطرا كبيرا خلال الوباء حيث أن أوامر الإغلاق تعني في بعض الأحيان أن النساء المعرضات للخطر يحتجزن في المنزل مع المعتدين عليهن، كما أن الأطفال أيضا معرضون للخطر.
ستقوم الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار بدعم الجهود في الولايات المتحدة وفي وطنها جنوب إفريقيا، وفقًا لبيان صادر عن المؤسسة.
حيث سيتم تخصيص أموال إضافية محليًا ودوليًا من خلال منظمتين شريكتين وهما ، CARE وEntertainment Industry Foundation.


وقال البيان: "بما أن الانتشار العالمي لـ كوفيد COVID-19 أجبر الناس على العزلة المنزلية ، فقد أصبحت الحياة أكثر خطورة بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من العنف المنزلي، وخاصة بالنسبة لأولئك الأكثر تهميشا والذين هم أكثر عرضة لخطر التعرض للعنف".
وقالت إن التبرعات من منظمة Together for Her سيتم توجيهها نحو خدمات مثل الملاجئ والدعم والمشورة وخطوط المساعدة والتدخل في الأزمات والخدمات الصحية والخدمات القانونية وغيرها من أشكال الدعم للنساء والأطفال الذين يعانون من العنف المنزلي.
وقال البيان "تشارليز وهذه المنظمات الثلاث تدعو نساء ومنظمات أخرى ذات نفوذ للانضمام إلى هذه القضية الحاسمة لتوفير مساحات آمنة وبرامج منقذة للحياة للنساء المحتاجات".
"كان لدي ثيرون ، وهي أم لطفلين ، تجربتها الخاصة مع العنف المنزلي، حيث كان والدها يعنف والدتها التي قتلته في النهاية دفاعا عن نفسها وعن تشارليز حيث كان على وشك أن يقتلهما.