شارون ستون تبكي حزنا على جدتها القريبة من الموت بسبب فيروس كورونا

شارون ستون و جدتها

شارون ستون و جدتها

شارون ستون

شارون ستون

شارون ستون و جدتها

شارون ستون و جدتها

شارون ستون

شارون ستون

شارون ستون

شارون ستون

شارون ستون و جدتها

شارون ستون و جدتها

شارون ستون ظهرت وهي تبكي على جدتها التي تبنتها إيلين ميتزمان، حيث كشفت أنها على وشك الموت في المستشفى وحدها بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد المعروف باسم كوفيد 19 .
ستون، 62 سنة ، بكت كثيرا حزنا على جدتها وهي ناشطة في مكافحة الإيدز ..كسرة قلب ستون علي قرب فقدان ميتزمان ظهر في مقطع فيديو تم نشره في حسابها على انستجرام  Instagram .
تقول ستون: "الليلة ستموت في مستشفى نيويورك، فهي مصابة بفيروس كورونا ولديها أمراض أخرى ولا يمكن لأي منا أن يذهب معها إلى هناك، لكنها ستموت محاربة ، وأعتقد أننا يجب أن نحزن مثل المحاربين الآن، لأن حمل الحزن سوف يجعلنا مرضى فقط ويؤثر على رئتينا وجهازنا التنفسي ولا ينبغي أن نسمح له بذلك"، ثم حثت متابعيها على الدعاء لراحة جدتها.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

My Friend and Warrior

A post shared by Sharon Stone (@sharonstone) on

في مقطع الفيديو الخاص بها، تروي ستون قصة حياة ميتزمان، من نشاطها في مكافحة الإيدز إلى لقاء زوجها نيل في المدرسة الابتدائية.
تقول شارون في بداية الفيديو "مرحبًا ، أريد أن أتحدث إليكم عن شخص مميز جدًا بالنسبة لي، أصبحت جدتي بالتبني، اسمها إيلين ميتزمان، التقيت بها منذ زمن بعيد عندما بدأت العمل كناشطة في مجال محاربة الإيدز منذ سنوات عديدة، التقت هي وزوجها نيل في نيويورك في حفل في منزل الدكتور كريمس".
تتابع شارون "كانت على وشك الذهاب والتحدث إلى الرئيس آنذاك بيل كلينتون، وسألتني عما يجب أن تتحدث عنه ، وبدأت تخبرني قصة حياتها، كانت شابة نشأت في بروكلين وكان والدها وكيل مراهنات، أراد أن يكون شرطيًا لكنه كان قصيرًا جدًا، لذا سمح له رجال الشرطة بأن يكون وكيل المراهنة لأنهم وثقوا به في ذلك الوقت".

 

شارون ستون
التقت ايلين ونيل عندما كان حارس في المدرسة الابتدائية، ذهب إلى الحرب وكتبت إليه كل يوم وعندما عاد إلى المنزل تزوجها".