إدريس إلبا ينفي أنه في "حالة حرجة" بعد ظهور فيديو مزيف له في غرفة العناية المركزة

إدريس إلبا و سابرينا

إدريس إلبا و سابرينا

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا على تويتر

إدريس إلبا

إدريس إلبا

إدريس إلبا

إدريس إلبا

اضطر النجم إدريس إلبا إلى الرد على الأقاويل التي أشارت إلى أنه في "حالة حرجة" بعد أن تم تداول مقطع فيديو " خادع"  يفيد بأن إلبا في العناية المركزة بعد تشخيصه بإصابته  بفيروس كورونا المستجد .


الممثل صاحب ال 47 ، الذي أكد أنه مصلب بالفعل بفيروس كورونا أو كوفيد COVID-19 يوم الاثنين ، ظهر على تويتر يوم الجمعة للرد على " الشائعات الزائفة ''.
قام أحد المعجبين بالتغريد ل إدريس قائلاً: "نشر شخص ما مقطع فيديو لك على YouTube يقول أنك في حالة حرجة بفيروس كوفيد 19 .. يرجى فضح هذه الشائعات الزائفة."
ونفي إدريس ما ظهر في الفيديو ، قائلاً: "هذا مزيف. أنا بخير الآن. شكرا لإعلامي ".

إدريس إلبا على تويتر
وقال إلبا أيضًا أنه "ليس صحيحًا" أنه كان في وحدة العناية المركزة"، وذلك للرد  على متابع آخر تحدث عن نفس الفيديو.
رد أيضا على تغريدة تم حذفها فيما بعد وقال: "لم تظهر علي أعراضًا بعد" لفيروس كورونا وأنا "شاكر على ذلك".
وبينما سأل معجب آخر إدريس: "كم عدد الأيام التي كنت فيها" سيئا "إدريس؟، رد عليها نجم The Wire بالقول  "لم يكن لدي أيام سيئة حقًا ... كنت أعاني من صداع وأوجاع جسدية في اليوم الذي اختبرت فيه ولكن هذا كل ما حدث".
يأتي ذلك بعد أن  واجه إدريس إلبا انتقادات قوية من المتابعين الذين قالوا أن زوجته سابرينا دوري إلبا لم يكن يجب أن تكون بجانبه عندما أعلن أنه أثبتت إصابته بالفيروس التاجي.
حيث أنه بحسب توجيهات منظمات الصحة فإنه بنصح أولئك الذين ثبتت إصابتهم بالإيجاب، بالحجر الذاتي في منازلهم ، بعيدًا عن أفراد الأسرة الآخرين الذين لم يتم تشخيصهم.

إدريس إلبا على تويتر