موظفة سابقة لدى أنجلينا جولي تتهمها بالعنصرية وبسرقة فكرة فيلم The Eternals منها..بالوثائق

انجلينا جولي

انجلينا جولي

أنجلينا جولي

أنجلينا جولي

فريق The Eternals

فريق The Eternals

خطاب موجه لجولي

خطاب موجه لجولي

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة

الموظفة الصماء

الموظفة الصماء

موظفة صماء سابقة لدى أنجيلينا جولي، تدعي أن الممثلة سرقت فكرة فيلم منها، وأنها عوملت "كمواطن من الدرجة الثانية" خلال سنوات عملها الثلاث.


أنجلينا جولي، البالغة من العمر 44 عامًا، وظفت أنطوانيت أبامونتي لتعليم لغة الإشارة الأمريكية (ASL) لاثنين من أطفالها الستة بين عامي 2016 و 2019 في كاليفورنيا.

أنجلينا جولي
أبامونتي، البالغة من العمر 53 عامًا، والتي تعمل أيضًا كمنتج / ممثلة للأفلام، صرحت لـ DailyMail أن نجمة Maleficent "نظرت إليها" وسرقت فكرتها لتقديم أول بطل خارق للصم وهو فيلم Eternals القادم ، المقرر إطلاقه في نوفمبر 2020.
قالت أبامونتي: "اعتقدت أن جولي كانت تسرق أفكاري لتوهم نفسها كما لو أنها تساعد العالم".

The Eternals
في 13 سبتمبر 2019، أرسل محامي أبامونتي مايكل أحم دشاهي Michael Ahmadshahi ، رسالة طلب رسمي إلى فريق جولي القانوني ، مدعيًا فيها سرقة الملكية الفكرية من موكلته.
ينص خطاب الطلب الموجه لجولي ولفريقها القانوني على ما يلي: "يبدو أنك قد طلبت صراحة فكرة بطل خارق للصم من أنطوانيت أبامونتي وقمت بتسويقها بعد أن حصلتي عليها مع ستوديهات مارفل و ديزني دون تعويض أنطوانيت أبامونتي".

خطاب موجه لجولي
"وتطلب الرسالة الإلكترونية التي حصلت عليها DailyMailTV  أيضًا إلى منح أنطوانيت أبامونتي ائتمانًا بالإضافة إلى تعويضها عن فكرتها التي قدمتها إلى جولي.

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة
في محادثة هاتفية أجريت من خلال مترجم ASL ، قالت أنطوانيت أبامونتي، التي تقيم الآن في ولاية كاليفورنيا، "لقد عاملتني جولي كمواطن من الدرجة الثانية، هذا ما أشعر به وأريد أن أعلن للعالم أنك لا تستطيع التعامل مع الصم بهذه الطريقة".

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة
تضيف أبامونتي التي كانت صماء منذ ولادتها “لقد شطبتني تمامًا، جولي سألتني مرارًا وتكرارًا عما إذا كانت تستطيع سماع عزف الموسيقى وما إذا كانت تستطيع الرقص، كان هذا هجومًا وجهلًا منها، لا يمكنك أن تعامل الصم كأنهم لا قيمة لهم".


تقول أبامونتي، وهي أم لأربعة أطفال، أن جولي أصبحت مهتمة بشكل متزايد بقصة حياتها الشخصية كشخص أصم، مما أدى إلى قيامهما معا بمناقشة أفكار الأفلام.

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة
تقول أبامونتي: "لقد بدأت في طرح كل هذه الأسئلة التي لم تكن أبدًا مهتمة بها من قبل ، وبدأت تتصرف بشكل مضحك".
وتقول أبامونتي إن العائلة اختبرتها "كجرذ في المختبر" ، وسألتني جولي وأطفالها دائمًا عن الأفلام التي أحبها وأناقشها، مرة أخرى، شعرت وكأنهم اختاروا جزءًا مني لمساعدتهم في فيلمهم القادم الذي يحكي عن شخصيات صماء".، وتظهر بالفعل رسائل متبادلة بين جولي والموظفة بخصوص الفيلم.

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة
تتابع أبامونتي أن جولي تبادلت معها الادوار من أجل قياس ردود فعلها والحصول على أفكار عن الشخصية الصماء.
وتختتم أبامونتي كلامها قائلة "كنت متوترة في كل مرة حاولت جولي الحصول على مزيد من المعلومات مني".

رسائل متبادلة بين جولي والموظفة