لغة الجسد تكشف مشاعر ملكة بريطانيا الحقيقية اتجاه كيت ميدلتون وميغان ماركل

لغة الجسد تكشف مشاعر ملكة بريطانيا الحقيقية اتجاه كيت ميدلتون وميغان ماركل

لغة الجسد تكشف مشاعر ملكة بريطانيا الحقيقية اتجاه كيت ميدلتون وميغان ماركل

ملكة بريطانيا تبادل كيت ميدلتون الاحترام

ملكة بريطانيا تبادل كيت ميدلتون الاحترام

ملكة بريطانيا تنظر إلى ميغان ماركل كحفيدة صغيرة في السن

ملكة بريطانيا تنظر إلى ميغان ماركل كحفيدة صغيرة في السن

ميغان ماركل سريعة التأقلم مع حياتها الملكية الجديدة

ميغان ماركل سريعة التأقلم مع حياتها الملكية الجديدة

الكلمات قد لا تكون دائما أصدق تعبير عن المشاعر، ولهذا السبب لجأ الناس لطرق أخرى بديلة لمحاولة الكشف عن مشاعر الآخرين حيال أمر ما بمجرد النظر إليهم، ومن هنا كانت بداية نشأة علم لغة الجسد وتطوره في وقت لاحق، ليصبح لدينا فعليا العشرات من الخبراء حول العالم ممن احترفوا تحليل لغة الجسد، واستطاعوا من خلالها الكشف عن جزء من أفكار ومشاعر المشاهير حيال عدة أمور بما في ذلك الآخرين من حولهم، وهو ما ينطبق بالضبط على تقرير جديد تداولته عدد من الصحف والمواقع البريطانية، تحدث عن تحليل للغة جسد ملكة بريطانيا أثناء تواجدها بصحبة زوجة كيت ميدلتون (Kate Middleton) دوقة كمبريدج، وميغان ماركل (Meghan Markle) وما تكشفه عن نظرتها ومشاعرها حيال كل منهما.

لغة الجسد تكشف مشاعر ملكة بريطانيا تجاه كيت ميدلتون وميغان ماركل

لغة الجسد تكشف مشاعر ملكة بريطانيا الحقيقية اتجاه كيت ميدلتون وميغان ماركل

كشفت عن ذلك خبيرة لغة الجسد البريطانية جودي جيمس (Judi James) في حوار جديد لها مع صحيفة "The Sun"ـ، تحدثت فيه عن تحليلها للغة جسد الملكة عندما انضمت إليها ميغان ماركل في مهمة رسمية للمرة الأولى، وكان ذلك في العام الماضي وبعد فترة قصيرة من زواج ميغان من الأمير هاري (Prince Harry)، كما قامت جودي أيضا بتحليل لغة جسد الملكة أثناء ظهورها في مهمة رسمية ترافقها فيها كيت ميدلتون، والتي سبق وأن ظهرت مع الملكة في عدة مهمات رسمية سابقة، وطبقا لما ذكرته جودي فإن الملكة تنظر لميغان باعتبارها حفيدة صغيرة السن وتتمتع بالكثير من المرح والطاقة الإيجابية، في حين أنها تنظر لكيت نظرة تحمل قدر ليس بالقليل من الاحترام والتقدير وأنهما أقرب إلى صديقتين جيدتين.

ميغان ماركل سريعة التأقلم مع حياتها الملكية الجديدة

ملكة بريطانيا تنظر إلى ميغان ماركل كحفيدة صغيرة في السن

جودي جيمس تحدثت عن ذلك خلال حوارها مع الصحيفة وقالت: "ميغان وكيت قد يكونان في نفس العمر، إلا أن نظرة الملكة لكل منهما تختلف، لغة الجسد الخاصة بكل منهما كانت مختلفة تماما خلال مهمتهما الرسمية الأولى بصحبة الملكة، فعلى العكس من كيت التي ظلت سنوات تتأقلم تدريجيا مع حياتها الملكية الجديدة، فإن ميغان كانت سريعة التأقلم مع حياتها الملكية الجديدة لذلك كانت لغة جسدها أكثر استرخاء وحيوية في مهمتها الرسمية الأولى بصحبة الملكة، لقد كانت تضحك الملكة وتقوم بتغطية فمها بيدها بالطريقة الطريفة التي تستخدمها الفتيات الصغيرات".

ملكة بريطانيا تبادل كيت ميدلتون الاحترام

ملكة بريطانيا تبادل كيت ميدلتون الاحترام

أما بالنسبة لمشاعر ونظرة الملكة لكيت ميدلتون فإن جودي جيمس تعتقد أن لغة جسد كل منهما عندما تكون بصحبة الأخرى تعبر عن الصداقة والاحترام المتبادل، وتحدثت عن ذلك وقالت: "هناك قدر كبير من الاحترام المتبادل بين الملكة وكيت، إنهما صديقتان جيدتان، إنها علاقة ما بين ملكة حالية وملكة مستقبلية، الملكة تميل لتوزيع المهام والمشاركة عندما تكون بصحبة كيت، لقد تشاركتا في الغطاء الصغير الخاص بالملكة أثناء جلوسهما في المقعد الخلفي لسيارة الملكة، هناك أيضا ذلك التشابه في لغة الجسد الخاصة بكل منهما وقيام كيت بالتلويح بيدها لتحية الجماهير بطريقة مشابهة تماما".

ملكة بريطانيا تنظر إلى ميغان ماركل كحفيدة صغيرة في السن

وتابعت جودي قائلة: "كيت والملكة تبدوان مثل صديقتين جيدتين إذا ما نظرنا للإشارات التي ترسلها لغة الجسد الخاصة بكل منهما، في حين يبدو من الواضح أن الملكة تنظر لميغان كحفيدة صغيرة في السن، لغة جسد كيت عندما تكون بصحبة الملكة تعبر عن الكثير من الاحترام وخاصة عندما تضع يديها مضمومتين على ركبتيها أثناء حديثها واستماعها للملكة التي تترك يديها حرتين أثناء حديثها مع كيت وهي إشارة للاسترخاء، وحتى مع ذلك فإن الملكة تحرص على النظر في اتجاه كيت أثناء حديثها معها ومبادلتها الابتسام والاستمتاع لها باهتمام، وغيرها من إشارات لغة الجسد التي لا تشاهدها عادة سوى بين صديقتين جيدتين".