متى عرفت الملكة بحمل ميغان ماركل؟

رد فعل العائلة المالكة البريطانية على أنباء حمل دوقة ساسيكس

رد فعل العائلة المالكة البريطانية على أنباء حمل دوقة ساسيكس

 ميغان ماركل ستلد طفلها في ربيع 2019

ميغان ماركل ستلد طفلها في ربيع 2019

ملكة بريطانيا أول من علم بنبأ حمل ميغان ماركل

ملكة بريطانيا أول من علم بنبأ حمل ميغان ماركل

 متى عرفت الملكة بحمل ميغان ماركل؟

متى عرفت الملكة بحمل ميغان ماركل؟

أعلن الأمير هاري (Prince Harry) وزوجته ميغان ماركل (Meghan Markle) دوقة ساسيكس، عن أنباء حمل ميغان في طفلهما الأول، من خلال بيان رسمي صدر عن قصر كنسينغتون يوم الإثنين 15 أكتوبر، بعد ساعات قليلة من وصول الزوجين إلى سيدني لبدء جولتهما الرسمية الكبرى الأولى منذ زواجهما في شهر مايو في هذا العام، لكن ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية علمت بنبأ الحمل بشكل مباشرة من ميغان و الأمير هاري يوم الجمعة الماضي 12 أكتوبر.

ملكة بريطانيا أول من علم بنبأ حمل ميغان ماركل

وطبقا للتقارير المنشورة فإن الأمير هاري وزوجته دوقة ساسيكس أخبرا العائلة المالكة البريطانية بأنباء الحمل في يوم حفل زفاف الأميرة يوجين (Princess Eugenie) والذي أقيم في يوم الجمعة الماضي، وحضرته ملكة بريطانيا وبقية أفراد العائلة باستثناء دوقة كورنوال التي كانت في اسكتلندا، وفقا لتقارير صحفية، فإن الملكة أول من علم بنبأ الحمل، كما تنص التقاليد الملكية على كونها أول من سيعلم بنبأ ولادة الطفل لاحقا.

رد فعل العائلة المالكة البريطانية على أنباء حمل دوقة ساسيكس

طبقا لتصريح عن متحدث رسمي باسم قصر كنسينغتون، فإن دوق ودوقة كمبريدج والأمير تشارلز (Prince Charles) ودوقة كورنوال وكذلك ملكة بريطانيا وزوجها الأمير فيليب سعدوا للغاية بأنباء حمل ميغان ماركل في طفلها الأول، والذي سيكون ثامن ابن حفيد لملكة بريطانيا وزوجها، من المعروف أيضا أن ملكة بريطانيا تجمعها علاقة قوية وجيدة للغاية بحفيدها الأمير هاري كما تجمعها علاقة جيدة بزوجته دوقة ساسيكس، لذلك يتوقع أن تكون أنباء الحمل قد أثارت سعادتها وتأثرها بشكل خاص.

ميغان ماركل ستلد طفلها في ربيع 2019

طبقا لما أعلنه قصر كنسينغتون فإن ميغان ماركل يتوقع أن تلد طفلها الأول في ربيع عام 2019، لذلك يتوقع أن تكون ميغان حامل في أسبوعها 12 في الوقت الحالي، جدير بالذكر أن طفل ميغان ماركل سيكون أحد الورثة العشرة الأوائل للعرش البريطاني، حيث سيصبح ترتيبه السابع في وراثة العرش البريطاني بمجرد مولده وبصرف النظر عن جنس المولود وذلك بفضل التعديلات التي أدخلت على قوانين وراثة العرش البريطاني في عام 2011.