ملكة بريطانيا تتوقف عن العمل تماما في يومين فقط على مدار العام!؟

ملكة بريطانيا تتوقف عن العمل تماما

ملكة بريطانيا تتوقف عن العمل تماما

يومان في العام فقط لا تعمل فيهما ملكة بريطانيا.

يومان في العام فقط لا تعمل فيهما ملكة بريطانيا.

الحاجب الرئيسي لـ ملكة بريطانيا يتولى مهمة التواصل بين الملكة والحكومة

الحاجب الرئيسي لـ ملكة بريطانيا يتولى مهمة التواصل بين الملكة والحكومة

بالرغم من سنوات عمرها التي تجاوزت التسعين بعام واحد، إلا أن ملكة بريطانيا لا تزال واحدة من أكثر أفراد العائلة المالكة البريطانية اجتهاد في العمل، بل والحقيقة أنها لا تحصل سوى على يومين فقط من الراحة من العمل على مدار العام.

يومان في العام فقط لا تعمل فيهما ملكة بريطانيا

يومان في العام فقط لا تعمل فيهما ملكة بريطانيا.

وفيما عدا هذين اليومين تواصل الملكة عملها اليومي كالمعتاد، وتقوم بتسلم الصندوق الأحمر من حكومتها، ويحتوي هذا الصندوق على مجموعة من التقارير الحكومية والسياسية ومجموعة من وثائق مجلس الوزراء، ومجموعة من البرقيات وغيرها من الوثائق الهامة التي يجب أن تتطلع الملكة عليها لكونها رأس الدولة، وهذا يعني أن عليها أن تبقى على علم بمجريات الأحداث من حولها ليس فقط في داخل حدود المملكة المتحدة وإنما في جميع أنحاء العالم، وهناك يومين فقط على مدار العام لا تتسلم فيهما الملكة الصندوق الأحمر، وهما يوم عيد الميلاد ويوم عيد الفصح.

الحاجب الرئيسي لـ ملكة بريطانيا يتولى مهمة التواصل بين الملكة والحكومة

ملكة بريطانيا تتوقف عن العمل تماما

يقوم بتسلم الصناديق الحمراء التي ترسل للملكة بصفة يومية، الحاجب الرئيسي (Page of Presence) والذي يتولى أيضا مهمة استقبال أعضاء الحكومة البريطانية الذين يقومون بزيارة الملكة، بالإضافة إلى مهمة تسلم الصناديق الحمراء وإعادة إرسالها، وتشمل مهامه الأخرى مهمة مرافقة الزوار الملكيين، الاعتناء بكتاب زوار قصر باكنغهام، والتأكد من سير مهمة تقديم الوجبات إلى العائلة المالكة بسلاسة ودون أخطاء.

الملكة تجتمع برئيس الوزراء بشكل أسبوعي

الحاجب الرئيسي لـ ملكة بريطانيا يتولى مهمة التواصل بين الملكة والحكومة

بالإضافة إلى تلقيها التحديثات اليومية من الحكومة من خلال الصناديق الحمراء، تجتمع الملكة أسبوعيا مع رئيس الوزراء، وعادة ما يتم هذا الاجتماع في قصر باكنجهام في يوم الأربعاء في الساعة 6:30 مساء، ولا يوجد سجل مكتوب لهذه الاجتماعات لأن مقابلات الملكة مع رئيس الوزراء سرية، وعلى الرغم من أن الملكة تحرص على وقوفها على الحياد سياسيا إلا أنها لا تزال على علم بالشؤون السياسية وتحتفظ بالحق في التعبير عن آرائها السياحية خلال هذه الاجتماعات.