الأميرة بياتريس تتعرض للانتقادات بسبب ظهورها بحذاء رياضي

الأميرة بياتريس تتعرض للانتقادات بسبب ظهورها بحذاء رياضي

الأميرة بياتريس تتعرض للانتقادات بسبب ظهورها بحذاء رياضي

حفيدة ملكة بريطانيا تعرضت للانتقادات بسبب حذائها الرياضي

حفيدة ملكة بريطانيا تعرضت للانتقادات بسبب حذائها الرياضي

انتقادات سابقة طالت الأميرة بياتريس بسبب الملابس

انتقادات سابقة طالت الأميرة بياتريس بسبب الملابس

الأميرة بياتريس غيرت الحذاء الرياضي لاحقا بحذاء جلدي أنيق

الأميرة بياتريس غيرت الحذاء الرياضي لاحقا بحذاء جلدي أنيق

في الماضي تعرضت الأميرة بياتريس (Princess Beatrice) للانتقادات بسبب خياراتها غير الموفقة فيما يتعلق بقبعات الرأس، ولكنها يوم الإثنين وجدت نفسها في قائمة "أسوأ خيارات المشاهير في الأزياء" لسبب لا علاقة له بالقبعات، وإنما بالأحذية، حيث تعرضت الأميرة بياتريس حفيدة الملكة إليزابيث الثانية، للكثير من الانتقاد بعد ظهورها بحذاء رياضي وهي في طريقها للذهاب إلى كنيسة سانت ماري المجدلية لحضور القداس الصباحي الخاص والذي يسبق القداس الصباحي الرسمي بمناسبة أعياد الميلاد.

حفيدة ملكة بريطانيا تعرضت للانتقادات بسبب حذائها الرياضي

على الرغم من أن القداس الخاص الذي يقام في كل عام في وقت مبكر من صباح يوم عيد الميلاد في كنيسة سانت ماري المجدلية، ليس قداس احتفالي رسمي وإنما تحضره الملكة وأسرتها باعتباره نوع من العبادة الدينية قبل القداس الرئيسي بمناسبة أعياد الميلاد، إلا أن ارتداء الأحذية الرياضية والملابس غير الرسمية هو أمر غير مقبول.

الأميرة بياتريس غيرت الحذاء الرياضي لاحقا بحذاء جلدي أنيق

ولقد ازدادت الانتقادات التي وجهت للأمير بياتريس حدة بعد أن لاحظ كثيرون أن الحذاء الرياضي الأسود الذي ظهرت به، هو نفس الحذاء الذي قامت بارتدائه خلال نزهة مسائية بصحبة شقيقتها الصغرى الأميرة يوجين (Princess Eugenie) في نادي سوهو يوم الأربعاء الماضي، جدير بالذكر أن الأمير بياتريس 29 عام، قد قامت باستبدال حذائها الرياضي في وقت لاحق بحذاء جلدي أنيق لحضور القداس الرسمي بأعياد الميلاد.

انتقادات سابقة طالت الأميرة بياتريس بسبب الملابس

هذه لم تكن المرة الأولى التي تتعرض فيها الأميرة بياتريس حفيدة ملكة بريطانيا للانتقاد بسبب خياراتها المتعلقة بالملابس حيث تعرضت للكثير من الانتقاد والسخرية بسبب القبعة التي ارتدتها في حفل زفاف الأمير وليام (Prince William) وكيت ميدلتون (Kate Middleton) في عام 2011.

أعداد مجلة هي