بالصور الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا في حفل التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان

صورة انسانية من الملكة رانيا مع طفلة مريضة

صورة انسانية من الملكة رانيا مع طفلة مريضة

الملكة رانيا

الملكة رانيا

الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا في حفل التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان

الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا في حفل التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان

الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا خلال افتتاح التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان

الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا خلال افتتاح التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان

الملك عبدالله الثاني و الملكة رانيا تفقدا المرضى في مركز الحسين

الملك عبدالله الثاني و الملكة رانيا تفقدا المرضى في مركز الحسين

افتتح الملك عبد الله الثاني (King Abdullah II) ملك الأردن، التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان وحضر الافتتاح أمس مع زوجته الملكة رانيا (Queen Rania) ملكة الأردن، والأميرة غيداء طلال (Princess Ghida Talal)، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان.

الملك عبدالله الثاني و الملكة رانيا تفقدا المرضى في مركز الحسين

الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا في حفل التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان

وعقب افتتاح المركز بعد توسعته الجديدة، استمع ملك وملكة الأردن إلى شرح موجز لأهم الخدمات الطبية المقدمة في المركز وأحدث الطرق التقنية الحديثة المستخدمة في علاج مرضى السرطان في داخل المركز، كما قام الزوجان بتفقد المرضى الذين يخضعون للعلاج داخل المركز، كما قاما بزيارة غرفة الألعاب المخصصة لأطفال المركز.

رفع الطاقة الاستيعابية لمركز الحسين للسرطان

 مركز الحسين للسرطان الذي كان يعرف سابقا باسم مركز الأمل للشفاء، هو مستشفى متخصص في علاج مرض السرطان في العاصمة الأردنية عمان ويوفر المركز أحدث تقنيات علاج أمراض السرطان ضمن مرافق متطورة ومتكاملة، ولقد أجريت عملية التوسعة الجديدة لمركز الحسين للسرطان بهدف زيادة طاقته الاستيعابية من 173 إلى 352 سرير، وشملت عملية التوسعة إنشاء مبنيين جديدين، بمساحة بلغت 84 ألفا و700 متر مربع، لتزيد المساحة الإجمالية للمركز إلى 108 آلاف و700 متر مربع.

مبنى الملك سلمان ومبنى الشيخ خليفة

عمليات التوسعة الجديدة للمركز تضمنت إنشاء مبنيين إضافيين في مركز، المبنى الأول أطلق عليه اسم مبنى الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (King Salman bin Abdul-Aziz Al Saud) وهو مكون من 13 طابق، ويضم 179 سرير إضافي، وقسم متكامل للتصوير التشخيصي والعلاج الإشعاعي، ووحدة متكاملة لزراعة نخاع العظم، وغرف عناية مخصصة للبالغين والأطفال، إضافة إلى أقسام للمرضى من الأطفال وأخرى للبالغين ومجموعة من الأجنحة العلاجية الخاصة، أما المبنى الثاني، الذي أطلق عليه مبنى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan)، وهو يتكون من عشرة طوابق تتضمن مركز خالد شومان التعليمي، ومركز طبي متكامل متخصص للمرأة، وآخر للأطفال، ومركز لعلاج الخلايا ومختبر الجينوم التطبيقي الذي سيحدث نقلة نوعية في أبحاث السرطان التي يقوم بها المركز، جدير بالذكر أن التوسعة الجديدة ستزيد من عدد الحالات السنوية التي تخضع للعلاج في المركز إلى 14 ألف حالة سنويا، كما سيساعد المركز على تلقي المزيد من الحالات الجديدة والتي يتوقع أن يصل عددها إلى 7 آلاف حالة جديدة سنويا.

تكريم المساهمين في إنشاء المبنيين الجديدين

ملك الأردن قام خلال حفل الافتتاح، بتكريم مجموعة من المؤسسات والأفراد الذين ساهموا في إنشاء المبنيين الجديدين في المركز تقديرا لتبرعاتهم السخية للمركز وكان من ضمنهم الصندوق السعودي للتنمية، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان (ADFD) وعائلة المحامي العراقي الراحل نزار النقيب.