أشهر النساء اللاتي حكمن بريطانيا

الملكة ماري الأولى Queen Mary  – 1553-1558

الملكة ماري الأولى Queen Mary – 1553-1558

ليدي جين جراي  Lady Jane Grey _1553، 9 أيام

ليدي جين جراي Lady Jane Grey _1553، 9 أيام

الملكة فيكتوريا Queen Victoria – 1837-1901

الملكة فيكتوريا Queen Victoria – 1837-1901

الملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II

الملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth II

الملكة إليزابيث الأولى Queen Elizabeth I – 1558-1603

الملكة إليزابيث الأولى Queen Elizabeth I – 1558-1603

تعتبر مملكة بريطانيا العظمى من أقدم وأعرق الممالك في التاريخ وفي اليوم العالمي للمرأة ، نتذكر أن هذه المملكة العظمى حكمتها عدد من الملكات على مر التاريخ ، عدد الملكات النساء اللاتي ورثن العرش البريطاني كان قليلاً، وكانت فترات حكمهن على فترات متباعدة، وقد تنوعت فترات حكمهن ما بين المأساوية، القوية، السخية، ولكنهن جميعا اتفقن في أمر واحد، وهو أن كل منهن كان لها أثر كبير في تاريخ بريطانيا العظمى، بداية من ليدي جين جراي التي أطلق عليها اسم ملكة التسعة أيام وحتى الملكة إليزابيث الثانية صاحبة أطول فترة حكم في تاريخ بريطانيا.

 تعالوا لنتعرف على أشهر النساء اللاتي تربعن على العرش البريطاني :

ليدي جين جراي (Lady Jane Grey) – (1553، 9 أيام):

ليدي جين جراي، اشتهرت بلقب ملكة التسعة الأيام لأن فترة حكمها لبريطانيا استمرت لمدة 9 أيام فقط، أما عن قصة توليها عرش بريطانيا لتلك الفترة الوجيزة فبدأت بسبب محاولات النبلاء البريطانيين البروتستانتيين آنذاك لمنع الكاثوليكية ماري تيودور (Mary Tudor) من تولي العرش خلفا لشقيقها الأصغر الملك إدوارد (King Edward)، وبالفعل تمكن دوق نورثمبرلاند (Duke of Northumberland) ذو المذهب البروتستانتي من تغيير خط وراثة العرش البريطاني، معلنا ماري وشقيقتها الصغرى إليزابيث تيودور (Elizabeth Tudor) ابنتين غير شرعيتين للملك الراحل، وبذلك أصبحت جين التالية في ولاية العرش البريطاني، لكن ماري تيودور استطاعت أن تقيم تحالفا قويا ساعدها على استعادة حقها في ولاية العرش البريطاني، وبعد تسعة أيام فقط من تولي جين حكم بريطاني، تمكنت ماري من القبض عليها وحاكمتها بتهمة الخيانة وقامت بإعدامها.

الملكة ماري الأولى (Queen Mary I) – (1553-1558):

الملكة ماري الأولى أو ماري تيودور، هي الابنة الوحيدة للملك هنري الثامن (Henry VIII) من زوجته الأولى كاثرين أرجون (Catherine of Aragon)، ومن الألقاب التي عرفت بها ماري الأولى هو لقب "ماري الدموية" وذلك بسبب عصرها الذي اشتهر بالمحاكمات الدينية المجحفة والمحاباة للكاثوليك، ماري الأولى كانت ملكة قوية استطاعت أن تستعيد حقها في ولاية العرش بالرغم من صعوبة موقفها نظرا لحقيقة أن والدها قد قام بإلغاء زواجه من والدتها لكي يتمكن من الزواج وهو ما جعل ماري تعد ابنة غير شرعية مما تسبب في استبعادها من ولاية العرش، ولكن في النهاية استطاعت ماري أن تثبت نفسها كوريث شرعي للعرش البريطاني.

الملكة إليزابيث الأولى (Queen Elizabeth I) – (1558-1603):

الملكة إليزابيث الأولى أو إليزابيث تيودور هي واحدة من الشخصيات التاريخية الأكثر احتراما وقوة في تاريخ بريطانيا العظمى، ولقد عرفت سنوات حكمها لبريطانيا والتي استمرت لمدة 44 عاما، باسم "العصر الذهبي" حيث شهدت البلاد خلال فترة حكمها توسعا وازدهارا كبيرا، كما ازدهرت الفنون في عصرها.

الملكة اليزابيث الأولى استطاعت ببراعة أن ترسخ صورتها كرمز للسلطة الشابة والقوية لدى أفراد الشعب حتى أنها قامت بتوزيع صورة موحدة لها على الرسامين ليتم إعادة رسمها وتكرارها بحيث تعكس صورة ثابتة لدى الجمهور عن ملكتهم القوية، إليزابيث الثانية قررت عدم الزواج للحفاظ على سلطتها المطلقة ولذلك فلقد اشتهرت بلقب "الملكة العذراء".

الملكة فيكتوريا (Queen Victoria) – (1837-1901):

الملكة فيكتوريا وهي صاحبة ثاني أطول فترة حكم لبريطانيا، تولت عرش بريطانيا خلفا لعمها وهي في الثامنة عشر من عمرها، وفي عهدها شهدت البلاد إصلاح دستوريا وتقليص للسلطات الملكية المطلقة وزيادة في الممارسات الديموقراطية كما شهد عصرها ازدهارا كبيرا في العلوم والفنون، بالإضافة إلى ذلك فلقد توسعت الإمبراطورية البريطانية خلال فترة حكمها حتى أنه وخلال السنوات الأخيرة من فترة حكمها أصبح ربع مساحة الأرض تقريبا خاضعة لحكم الإمبراطورية البريطانية. الملكة فيكتوريا كانت أيضا أماً لتسعة أبناء زوجة محبة لزوجها الأمير ألبرت (Prince Albert) حتى أنها ظلت في حداد على وفاته المبكرة حتى وفاتها.

الملكة إليزابيث الثانية (Queen Elizabeth II):

الملكة إليزابيث الثانية هي صاحبة أطول فترة حكم لبريطانيا بسنوات حكمها التي تزيد عن الستين عاما، ولقد أصبحت ملكة للبلاد في العشرينيات من عمرها خلفا لوالدها الذي توفي بعد صراع مع مرض السرطان، عصر الملكة إليزابيث الثانية شهد العديد من الإصلاحات الدستورية ففي عام 2013 قامت إليزابيث الثانية بتوقيع مرسوم ملكي ينهي القانون الملكي القديم في قواعد ولاية العرش والذي يعطي الأولوية للذكور في ولاية العرش عن الإناث.

بالرغم من توقيع الملكة إليزابيث الثاني لمرسوم إلغاء قانون أولوية الذكور في ولاية عرش بريطانيا إلا أن وراثة العرش البريطاني لن تذهب إلى امرأة في المستقبل القريب، حيث يرث إليزابيث الثانية في ولاية العرش ابنها الأكبر الأمير تشارلز (Prince Charles) ولي عهد بريطانيا ومن بعده ابنه الأكبر الأمير وليام (Prince William) ومن بعده ابنه الأكبر الأمير جورج (Prince George).

الملكة إليزابيث الثانية تكرم دوقة كمبردج

الملكة إليزابيث الثانية تقود موكب فرقة فرسان " the Garter" السنوي

الملكة إليزابيث الثانية تحضر حفل Trooping the Colour