النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

من هم أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين لا يمتلكون حراسة طوال الوقت؟

ملكة بريطانيا والأمير تشارلز يمتلكون حراسة طوال الوقت
1 / 3
ملكة بريطانيا والأمير تشارلز يمتلكون حراسة طوال الوقت
من هم أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين لا يمتلكون حراس طوال الوقت؟
2 / 3
من هم أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين لا يمتلكون حراس طوال الوقت؟
زارا تيندال والأميرة يوجين وبياتريكس ليس لديهم حراسة شخصية
3 / 3
زارا تيندال والأميرة يوجين وبياتريكس ليس لديهم حراسة شخصية

تعرض الأمير هاري وميغان ماركل للنقد بعد ظهور عدد من أفراد العائلة المالكة البريطانية مثل الأميرة آن  Princess Anne والأمير إدوارد Prince Edward وصوفي كونتيسة وسكس  Sophie, Countess of Wessex، الذين ينفذون مئات الارتباطات بهدوء كل عام، ويتحركوا معظم الوقت بدون تأمين ممول من دافعي الضرائب.

من هم أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين لا يمتلكون حراس طوال الوقت؟
من هم أفراد العائلة المالكة البريطانية الذين لا يمتلكون حراس طوال الوقت؟

تحصل كل من الملكة إليزابيث الثانية والأمير تشارلز Prince Charles وكاميلا باركر والأمير ويليام  Prince William وكيت ميدلتون على حماية على مدار الساعة، بينما تتم حراسة الأميرة آن والأمير إدوارد وصوفي فقط في المهام الملكية والارتباطات الرسمية.

لا يتمتع أفراد العائلة المالكة الآخرون، بمن فيهم حفيدات الملكة زارا تيندال والأميرات بياتريس ويوجين، بأمن تموله الدولة.

ملكة بريطانيا والأمير تشارلز يمتلكون حراسة طوال الوقت
ملكة بريطانيا والأمير تشارلز يمتلكون حراسة طوال الوقت

لم يعد دافعو الضرائب، يدفعوا مقابل توفير الحراسة للأميرتين بياتريس ويوجين، على الرغم من كونهما أميرات وأحفاد الملك، لكنهما تعملان في وظائف بدوام كامل.

كان لدى بياتريس ويوجين حماية من الشرطة تكلفتها 500 ألف جنيه إسترليني حتى عام 2011، عندما أٌلغيت وسط خلاف حول ارتفاع التكلفة.

زارا تيندال والأميرة يوجين وبياتريكس ليس لديهم حراسة شخصية
زارا تيندال والأميرة يوجين وبياتريكس ليس لديهم حراسة شخصية

ووفقا لصحيفة Daily Mail بلغت ميزانية السفر الجوي للحراس الملكيين 4.6 مليون جنيه إسترليني في 2018-2019، بينما بلغ سعر إقاماتهم الفندقية حوالي 2 مليون جنيه إسترليني في 2017-2018.

وفي السابق تخلت الأميرة ديانا عن فريق الحراسة في عام 1993 بعد طلاقها من الأمير تشارلز، على الرغم من أن شرطة العاصمة كانت تبذل جهودًا لحملها على تغيير رأيها قبل وفاتها في باريس في أغسطس 1997، إلا إنها فضلت حريتها.

الصور من AFP.

×