النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

مهووس كعكة زفاف تشارلز وديانا.. رجل يشتري شريحة من الكعك مرتين

شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا
1 / 2
شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا
رجل يشتري شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مرتين
2 / 2
رجل يشتري شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مرتين

تمكن جيري لايتون Gerry Layton البالغ من العمر 62 عامًا، من شراء شريحة كعك تاريخية من كعكة زفاف الأمير تشارلز Prince Charles ولي عهد بريطانيا والأميرة ديانا Princess Diana، للمرة الثانية.

رجل يشتري شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مرتين
رجل يشتري شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مرتين 

 اشترى السيد لايتون شريحة من الكعك مغطاة بالثلج ظهر عليها شعار النبالة الملكي الخاص بالأمير تشارلز بالألوان الذهبي والأحمر والأزرق والفضي.  

كانت الشريحة واحدة من 23 كعكة زفاف رسمية تم خبزها لحضور حفل زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا في كاتدرائية القديس بولس في 29 يوليو 1981.

قٌدمت شريحة كعكة زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا المباعة إلى مويا سميث Moya Smith، وهي واحدة من الأفراد العاملين سابقا لدى الملكة إليزابيث الأم في منزل كلارينس في لندن.

شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا
شريحة من كعكة زفاف الأميرة ديانا 

 احتفظت مويا سميث بشريحة كعكة الزفاف الملكي، بعد أن قامت بتغليفها بغلاف بلاستيكي ثم وضعتها في علبة كعك محكمة، وضعت عليها ملصق كتب عليه: "تٌعامل بعناية - كعكة زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا، 29/7/81".

باعت عائلة السيدة سميث في عام 2008 شريحة كعكة زفاف تشارلز وديانا، لأحد هواة جمع التحف والأغراض النادرة، ولكنها عرضت للبيع مرة ثانية في مزاد علني، بالتزامن مع الذكرى السنوية الـ 40 لزفاف تشارلز وديانا في يوليو 2021.

وقام بتنظيم المزاد دار Dominic Winter Auctioneers في سيرنسيستر، بمقاطعة جلوسيسترشاير البريطانية، وكان من المتوقع أن تباع شريحة الكعك بسعر يتراوح ما بين 300-500 جنيه إسترليني، ولكنها بيعت لمشتري عبر الإنترنت في مقابل 1850 جنيه إسترليني.

وكان المشتري هو جيري لايتون وهو الرجل نفسه الذي اشترى الكعكة للمرة الثانية، إذ قرر بيع الشريحة في مزاد الكرة الخيرية لجمع الأموال لصالح Martin House Hospice، وهي مصحة لرعاية الأطفال المصابين بأمراض مستعصية والمعاقين، والتي افتتحته دوقة كينت في عام 1987.

ووفقا لصحيفة Yorkshire Post قال جيري لايتون "بعد بيعها أدركت فجأة إني لم أتناول قضمة منها حتى الآن".

لذا قرر استعادة القطعة مقابل 2100 جنيه إسترليني، مما أدى إلى إنفاق حوالي 4270 جنيهًا إسترلينيًا على القطعة نفسها مرتين.

×