النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

بالصور أشهر مقابلات العائلة البريطانية المالكة مع وسائل الإعلام وأكثرها إثارة للجدل

ظهور العائلة المالكة البريطانية في الفيلم الوثائقي
1 / 8
ظهور العائلة المالكة البريطانية في الفيلم الوثائقي
اتهام هاري وميغان بالنفاق
2 / 8
اتهام هاري وميغان بالنفاق
اعتراف الأمير تشارلز بخيانته للأميرة الراحلة ديانا
3 / 8
اعتراف الأمير تشارلز بخيانته للأميرة الراحلة ديانا
الأمير فيليب أول فرد في العائلة المالكة البريطانية يظهر في مقابلة تلفزيونية
4 / 8
الأمير فيليب أول فرد في العائلة المالكة البريطانية يظهر في مقابلة تلفزيونية
قرار هاري وميغان السماح لنتفليكس بإنتاج مسلسل واقعي جديد عن حياتهما
5 / 8
قرار هاري وميغان السماح لنتفليكس بإنتاج مسلسل واقعي جديد عن حياتهما
مقابلة الأمير أندرو التلفزيونية الكارثية
6 / 8
مقابلة الأمير أندرو التلفزيونية الكارثية
مقابلة الأميرة ديانا المثيرة للجدل مع بانوراما بي بي سي وان في عام 1995
7 / 8
مقابلة الأميرة ديانا المثيرة للجدل مع بانوراما بي بي سي وان في عام 1995
هاري وميغان بالنفاق
8 / 8
هاري وميغان بالنفاق

عاد الأمير هاري Prince Harry وزوجته ميغان ماركل Meghan Markle دوقة ساسيكس، لإثارة المزيد من الجدل، بعد أن تحدثت تقارير جديدة عن تخطيطهما لمسلسل واقعي جديد يوثق حياتهما بصحبة طفليهما في الولايات المتحدة الأمريكية، ووفقا للتقارير المنشورة فإن هاري وميغان، قاما بالفعل بدعوة كاميرات شبكة نتفليكس Netflix إلى منزلهما في مونتيسيتو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية لتصوير حلقات المسلسل الوثائقي الجديد.

موقع صحيفة Page Six نشر تقريرا جديدا في ذات السياق، تحدث فيه عن أن قرار هاري وميغان السماح لنتفليكس بإنتاج مسلسل واقعي جديد عن حياتهما، قد جاء في محاولة لإنقاذ صفقة هاري وميغان الضخمة مع نتفليكس والتي قدرت بنحو 100 مليون دولار، بعد أن بدت الشراكة مع هاري وميغان، بالنسبة لنتفليكس، ليست مربحة بما يكفي.

اتهام هاري وميغان بالنفاق

قرار هاري وميغان للسماح لنتفليكس بإنتاج مسلسل واقعي جديد عن حياتهما
قرار هاري وميغان للسماح لنتفليكس بإنتاج مسلسل واقعي جديد عن حياتهما

موقع صحيفة ديلي ميل البريطانية نقل عن خبراء ملكيين قولهم إن المسلسل الوثائقي الجديد الذي يخطط له ميغان وهاري، سيجعلهما يبدوان كمنافقين لأنهما ادعيا على حد وصف أحد الخبراء الذين تحدثوا مع الموقع، أن أحد أهم أسباب مغادرتهما الحياة الملكية هو رغبتهما في حماية خصوصية حياتهما الشخصية، وخصوصية طفليهما، وهو ما لا يتفق مع مشاركتهما المزعومة في مسلسل واقعي جديد وصفه خبراء ملكيون بأنه سيكون بمثابة نسخة نتفليكس من المسلسل الواقعي الشهير " Keeping Up with the Kardashians".

وحتى تتأكد صحة أنباء وجود المسلسل الواقعي المزعوم عن حياة ميغان وهاري من عدمه على أرض الواقع، دعونا نلقي نظرة على أشهر المقابلات التلفزيونية والبرامج والأفلام الوثائقية التي ظهر فيها أفراد من العائلة المالكة البريطانية والتي أصبحت حديث وسائل الإعلام أو اثارت الجدل على مدار السنوات الماضية:

الأمير فيليب Prince Philip يصبح أول فرد في العائلة المالكة البريطانية يظهر في مقابلة تلفزيونية بعد ظهور في برنامج مع بي بي سي بانوراما في عام 1961

الأمير فيليب أول فرد في العائلة المالكة البريطانية يظهر في مقابلة تلفزيونية
الأمير فيليب أول فرد في العائلة المالكة البريطانية يظهر في مقابلة تلفزيونية

في يوم 29 مايو 1961، ظهر الأمير فيليب دوق إدنبره وزوج الملكة الراحل، في مقابلة تلفزيونية مع ريتشارد ديمبلبي Richard Dimbleby في برنامج بي بي سي بانوراما، وأجريت المقابلة لمناقشة وتسليط الضوء على أسبوع التدريب الفني في الكومنولث، والمقابلة لم تكن مثيرة للجدل في حد ذاتها ولكنها أصبحت حديث وسائل الإعلام وقتها لكونها سابقة من نوعها حيث أصبح الأمير فيليب بهذه المقابلة أول فرد في العائلة المالكة البريطانية يظهر في حوار تلفزيوني.

ظهور العائلة المالكة البريطانية في الفيلم الوثائقي Royal Family "العائلة المالكة" على قناة بي بي سي عام 1969 والذي أثار ردود أفعال متباينة

ظهور العائلة المالكة البريطانية في فيلم الوثائقي
ظهور العائلة المالكة البريطانية في فيلم الوثائقي

الفيلم الوثائقي Royal Family استعرض الحياة اليومية العادية للعائلة المالكة البريطانية بعد أن فتحت الملكة وأسرتها أبواب منازلهم وقصورهم الملكية للسماح بفريق عمل بي بي سي بالتصوير في داخلها وكشف جانب لم يعرفه أو حتى يره الكثيرون من حياة العائلة المالكة،  وأثار الفيلم ردود أفعال متباينة حيث اعتبره البعض بداية حقيقية نحو توجه أكثر حداثة من جانب العائلة المالكة، في حين اعتقد أخرون إن الفيلم تسبب في إفقاد الملكة وأسرتها لهالة الهيبة والغموض التي أحاطت بهما لسنوات طويلة، ووفقا للموقع فإن الملكة لم تسعد كثيرا بردود الأفعال على الفيلم، وترتب على ذلك إخفاء الفيلم من أرشيفات هيئة الإذاعة البريطانية في عام 1970، ويحظر حتى الآن عرضه على شاشة التلفزيون دون إذن من الملكة.

اعتراف الأمير تشارلز Prince Charles بخيانته للأميرة الراحلة ديانا Princess Diana في فيلم وثائقي على قناة ITV عام 1994

اعتراف الأمير تشارلز   بخيانته للأميرة الراحلة ديانا
اعتراف الأمير تشارلز   بخيانته للأميرة الراحلة ديانا

اعترف الأمير تشارلز في الفيلم الوثائقي المثير للجدل Charles: The Private Man, the Public Role (تشارلز: حياته الخاصة، ودوره العام)، بأنه "لم يكن مخلصا" للأميرة الراحلة ديانا وقام بخيانتها خلال زواجهما، وتحدث في الفيلم الوثائقي أيضا عن أنه وديانا بذلا قصار جهدهما لإنجاح زواجهما ولم يتوقفا عن المحاولة حتى "انهار كل شيء بلا رجعة" في زواجهما على حد وصفه، وأثار الفيلم الكثير من الجدل بسبب اعتراف الأمير تشارلز صراحة بخيانة زوجته، جاء عرض الفيلم بعد عامين من إعلان تشارلز وديانا عن انفصالهما.

مقابلة الأميرة ديانا المثيرة للجدل مع بانوراما بي بي سي وان في عام 1995

مقابلة الأميرة ديانا المثيرة للجدل
مقابلة الأميرة ديانا المثيرة للجدل

ووصفت بأنها واحدة من أكثر المقابلات التلفزيونية الملكة جرأة وخلال المقابلة التي أجراها مارتن بشير Martin Bashir مع ديانا، تحدثت ديانا عن زواجها المضطرب بالأمير تشارلز ووصفته بأنه كان زواج بين ثلاثة في إشارة إلى حبيبة الأمير تشارلز وقتها كاميلا باركر بولز Camilla Parker Bowle، والتي أصبحت زوجته فيما بعد، كما اعترفت بخيانتها لزوجها خلال زواجهما، وتطرقت أيضا لموضوعات شديدة الخصوصية عن حياتها مثل معاناتها من أزمات نفسية ومشكلات نفسية تتضمن اضطراب الشهية.

مقابلة الأمير أندرو Prince Andrew التلفزيونية "الكارثية" في برنامج Newsnight في عام 2019 والتي تحدث فيها عن صداقته مع جيفري إبستين Jeffrey Epstein

مقابلة الأمير أندرو  التلفزيونية  الكارثية
مقابلة الأمير أندرو  التلفزيونية  الكارثية

وظهر فيها الأمير أندرو مع إيميلي ميتليس Emily Maitlis من برنامج نيوزنايت وخلال المقابلة فشل في تبرير أسباب استمرار علاقة الصداقة التي جمعت بينه وبين رجل الأعمال المثير للجدل والمتهم في الإتجار بالبشر واغتصاب قصر، جيفري إبستين، بعد الكشف عن جرائمه، كما فشل أيضا في الرد على نحو مرضي على الاتهامات الموجهة إليه بالاستغلال الجنسي لقاصر، وتسبب ذلك في إجبار الأمير أندرو على الانسحاب من الحياة الملكية.

×