الكونتيسة صوفي تتسلم منصبًا فخريًا جديدًا بدلا من الأمير فيليب

 أقامت العائلة المالكة البريطانية حفل تأبين للأمير فيليب يوم الثلاثاء الماضي، تكريما لدوره الهام للتاج البريطاني، وفي اليوم التالي أُعلنت إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، أنها عينت صوفي كونتيسة وسكس في منصب كان يتقلده دوق إدنبرة الراحل.

 

وقامت الملكة إليزابيث الثانية، بتعيين الكونتيسة صوفي عقيد عام ورئيسًا للمهندسين الكهربائيين والميكانيكيين الملكيين "REME"، على خطى والد زوجها الذي كانت تربطها به علاقة وثيقة. ويعتبر هذا المنصب تكريما كبيرًا للكونتيسة صوفي، إذ احتفظ به الأمير فيليب لأكثر من 50 عامًا، منذ أن أصبح العقيد العام للفيلق في عام 1969.

قبل تعيين الأمير فيليب عقيدًا عامًا لـ REME في عام 1969، كانت الأميرة مارينا من كينت تشغل المنصب منذ عام 1963 وحتى وفاتها في 1968.

ظل الأمير فيليب دوق إدنبرة على اطلاع دائم بعمل REME خلال العقود الخمسة التي قضاها في منصب العقيد العام.

شغلت صوفي كونتيسة وسكس عدة مناصب عسكرية فخرية بالإضافة إلى تعيينها الجديد، إذ تولت منصب العقيد العام لسلاح التمريض بالجيش الملكي للملكة ألكسندرا، ومنصب العقيد العام للفيلق الملكي لموسيقى الجيش، والعقيد الملكي في الكتيبة الخامسة The Rifles، وتكريم العميد الجوي الفخري لسلاح الجو الملكي. كما أنها شغلت منصبين كنديين وهما العقيد العام لفوج لينكولن وويليند والعقيد العام في جنوب ألبرتا لايت هورس.

عقدت الكونتيسة صوفي لقاءً مع قائدي REME أمس الأربعاء لتسلم اللقب رسميًا، وعلق القادة على تعيين كونتيسة وسكس إنها ستبني على الإرث الذي تركه الأمير فيليب دوق إدنبرة. يذكر أن المهندسين الكهربائيين والميكانيكيين الملكيين يعملون في فيلق الجيش البريطاني، وهم المسؤولون عن صيانة جميع معدات الجيش.

 

الصور من الانستقرام