النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

في اليوم العالمي للإيدز.. هاري يسير على خطى والدته الأميرة ديانا ويشكر خبراء الصحة العالمية

الأميرة ديانا كانت أول أفراد العائلة المالكة البريطانية الذي يصافح مريض مصاب بالإيدز
الأميرة ديانا كانت أول أفراد العائلة المالكة البريطانية الذي يصافح مريض مصاب بالإيدز

بمناسبة اليوم العالمي للإيدز شكر الأمير هاري كبار خبراء الصحة العالمية نيابة عن والدته الأميرة ديانا، حيث يسير دوق ساسكس على خٌطى أميرة ويلز في دعم مرضى الإيدز، ووجه حفيد ملكة بريطانيا دعوة عاجلة للقضاء على فيروس نقص المناعة البشرية AIDS Day.

الأميرة ديانا كانت أول أفراد العائلة المالكة البريطانية الذي يصافح مريض مصاب بالإيدز
الأميرة ديانا كانت أول أفراد العائلة المالكة البريطانية الذي يصافح مريض مصاب بالإيدز

قال الأمير هاري في رسالته التي وجهها إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس Tedros Adhanom وويني بيانيما Winnie Byanyima المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز".

كتب دوق ساسكس: "في اليوم العالمي للإيدز، نقدر الأربعين عامًا الماضية التي شكلت حياة الكثيرين. ونكرم أولئك الذين مرضوا وتعطلت حياتهم ولكنهم ناضلوا بلا كلل ضد هذا المرض. ستكون والدتي ممتنة للغاية لكل ما كانت تدافع عنه وما أنجزته. لذا شكرًا لكم. "

في منتصف الثمانينيات، أدى تفشي فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز إلى وصم أولئك الأشخاص الذين عانوا من المرض، وتحدت الأميرة ديانا، خرافة بأن المرض يمكن أن ينتشر من خلال ملامسة الجلد عن طريق السلام باليد، وغالبًا ما كانت تٌصر على مصافحة المرضى المصابين، كما افتتحت أميرة ويلز أول وحدة لفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز في المملكة المتحدة في مستشفى لندن ميدلسكس في عام 1987.

وعقد الأمير هاري مقارنة بين النشطاء الرائدين في مجال الإيدز بالعالم في فترة الثمانينيات، والدعوة المتزايدة الآن للتوزيع العادل للقاح COVID-19.

ودعا الأمير هاري، في وقت سابق من هذا العام لتوزيع عادل للقاحات، وظهر بجانب مجموعة من النجوم والأسماء الشهيرة في عالم الموسيقى والأفلام والسياسة خلال الإعلان عن حفل "Vax Live لإعادة توحيد العالم"، وهو مخصص لجهود مكافحة فيروس كورونا، وتشجيع الناس على التسجيل في برنامج توزيع اللقاحات العالمي.

الصور من AFP

×