النسخة الإلكترونية
النسخة الإلكترونية

الأمير ويليام يلتقي عائلة أفغانية لاجئة ويستمع إلى قصص مؤثرة

الأمير ويليام يقابل عائلة أفغانية لاجئة
1 / 2
الأمير ويليام يقابل عائلة أفغانية لاجئة
الأمير ويليام دوق كامبريدج
2 / 2
الأمير ويليام دوق كامبريدج

قام الأمير ويليام دوق كامبريدج البالغ من العمر 39 عامًا، بزيارة مدينة Leeds البريطانية، حيث التقى أحد الأسر التي تم إجلاؤها مؤخرًا من أفغانستان، حيث يعيدون بناء حياتهم في المملكة المتحدة.

الأمير ويليام دوق كامبريدج
الأمير ويليام دوق كامبريدج

تحدث دوق كامبريدج إلى العائلة الأفغانية اللاجئة المكونة من أم وأب و3 أطفال، إذ سمع الأمير ويليام من هاروم شهاب البالغ من العمر 33 عامًا، الذي كان يعمل رجل إطفاء في مطار كابول، مع زوجته زهرة أكبرتي البالغة 28 عامًا.

ووصف السيد شهاب مشهد إقلاع الطائرة من مطار كابول: "كانوا يجرون، وهم  يائسون، أمام الطائرة القادمة، وكان ذلك صعبًا للغاية بالنسبة لنا. كنا نحاول الخروج من البلاد لأن حياتنا كانت مهددة".

أضاف هاروم شهاب أنه اضطر هو وعائلته الانتظار لمدة 28 ساعة في المطار للتحرك مسافة 200 متر فقط من أجل ركوب طائرة متجهة إلى المملكة المتحدة.

وقال اللاجئ الأفغاني"عندما وصلنا إلى المملكة المتحدة علمنا أخيرًا أننا سنكون بأمان. إن طالبان تقتل الناس بدون شفقة، وقتل رجال الشرطة وعائلاتهم بالرصاص أمر شائع".

الأمير ويليام يقابل عائلة أفغانية لاجئة
الأمير ويليام يقابل عائلة أفغانية لاجئة

وفي حديثه عن الانتقال إلى المملكة المتحدة، قال السيد شهاب: "لقد بدأنا الحياة هنا. الناس يحبوننا، وكانوا لطفاء معنا. إنهم يدعموننا بالطعام والملابس والتعليم. نحن سعداء للغاية هنا، وآمل أن أتمكن من استعادة وظيفتي كرجل إطفاء".

وأضاف هاروم شهاب "أشعر بالقلق على زملائي الذين تركتهم هناك. إذ إنهم يقتلون ويتم تعقب عائلاتهم. "

سمع الأمير ويليام عن الأدوار المختلفة التي تلعبها السلطة المحلية في بريطانيا والمنظمات المجتمعية والجمعيات الخيرية ورأى بنفسه كيف تعمل معًا لتوفير الاحتياجات المختلفة للاجئين الأفغان.

تنظم السلطات المحلية والجمعيات الخيرية الكبرى في بريطانيا إسكانًا منظمًا للاجئين، وتقديم المشورة حول كيفية اندماجهم في المجتمع والاستقرار في الحياة بالمملكة المتحدة، ودعم الصحة العقلية ورعاية الأطفال.

وفي نهاية اللقاء قال الأمير ويليام للعائلات التي أُجبرت على ترك بلادهم خلال ساعات أو حتى دقائق: "أهم شيء هو أنكم في أمان الآن. لديكم مستقبل مشرق. لا يسعني إلا أن أقول لكم اهلا وسهلا. شكرا لكم على كل ما فعلتموه من اجلنا ".

تأتي مشاركة الأمير ويليام بعد أن التقى العسكريين الذين دعموا جهود المملكة المتحدة لإجلاء المدنيين من أفغانستان في سبتمبر الماضي.

الصور من AFP

×