تعرفوا على المنزل السري للأمير ويليام وكيت ميدلتون

تعرفوا على المنزل السري للأمير ويليام وكيت ميدلتون

تعرفوا على المنزل السري للأمير ويليام وكيت ميدلتون

الأمير جورج والأميرة شارلوت

الأمير جورج والأميرة شارلوت

منزل آنمر هول الريفي

منزل آنمر هول الريفي

قلعة بالمورال

قلعة بالمورال

قصر كنسينغتون

قصر كنسينغتون

يقضي الأمير ويليام وكيت ميدلتون وأبنائهما الثلاث، معظم وقتهم في منزلهم بقصر كنسينغتون، وفي أحيان أخرى في آنمر هول " Anmer Hall" فهو منزل عائلة كامبريدج الريفى فى مقاطعة نورفك، ولكن هناك مقر سري آخر لهم، فأين يقع وما هي قصته؟.

منزل " Tam-Na-Ghar cottage"

كان منزل" Tam-Na-Ghar " هدية من الملكة إليزابيث الأم للأمير ويليام، إذ وهبته له قبل وفاتها بفترة وجيزة في عام 2002، وهو يقع بالقرب من منزل الأمير تشارلز وكاميلا باركر في مقاطعة بالمورال، والذي أقاموا فيه في فترة العزل المنزلي في مارس 2020، بعد أن أصيب أمير ويلز بفيروس كورونا.

قام الأمير ويليام وكيت ميدلتون بزيارة المنزل الريفي المكون من ثلاث غرف نوم معًا منذ أن كانا يدرسان في جامعة سانت أندرو، وأقاموا فيه بعد ذلك مع أطفالهما الثلاث الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس، خلال عطلتهما الصيفية في اسكتلندا في عام 2019.

ويعتبر منزل " Tam-Na-Ghar cottage" الريفي خاص جدًا لدرجة أنه لم يتم نشر أي صور له من الداخل أو خارج قبل ذلك.

تبلغ مساحة بالمورال حوالي 50 ألف فدان وتحتوي على 150 مبنى، بما في ذلك القلعة التي تقضي فيها الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب عطلتهما الصيفية السنوية، وكوخ بالحديقة كانت تستخدمه الملكة فيكتوريا لتناول وجبة الإفطار وكتابة يوميتها.

قضت عائلة كامبريدج فترة العزل الوقائي والإغلاق التام أثناء انتشار فيروس كورونا في منزلهما الثاني آنمر هول في نورفولك، باستثناء وقت عودتهما إلى لندن عندما ذهبا طفليهما إلى المدرسة.

منزل آنمر هول هدية الملكة إلى حفيدها ويليام وزوجته كيت



يعتبر منزل آنمر هول " Anmer Hall" هي هدية لا مثيل لها ولا في الأحلام، فهو منزل عائلة كامبريدج الريفى فى مقاطعة نورفك، الذي كان أحد الهدايا التى قدمتها الملكة إليزابيث الثانية، للأمير ويليام وزوجته كيت، كهدية زواجهما فى شهر أبريل فى عام 2011، ولقد قاما الزوجان بتجديد المنزل بالكامل وأصبح مقر إقامتهما لفترة طويلة، عندما كان حفيد الملكة إليزابيث الثانية، يعمل كطيار في شركة إسعاف شرق أنجليان الجوية وحتى عام 2017، إذ انتقلا للإقامة بشكل دائم فى قصر كنسينغتون فى لندن.

أعداد مجلة هي