العائلة المالكة الدنماركية ستقضي عطلة نهاية "متباعدة" بسبب كورونا

العائلة المالكة الدنماركية ستقضي عطلة نهاية

العائلة المالكة الدنماركية ستقضي عطلة نهاية "متباعدة" بسبب كورونا

الأمير فريدريك يقضي فترة الأعياد في قصر أمالينبورغ

الأمير فريدريك يقضي فترة الأعياد في قصر أمالينبورغ

فيروس كورونا يفرق العائلة المالكة الدنماركية في أعياد الميلاد

فيروس كورونا يفرق العائلة المالكة الدنماركية في أعياد الميلاد

كشفت العائلة المالكة الدنماركية عن خططها لعطلة أعياد الميلاد في هذا العام، مع استمرار أزمة تفشي جائحة كورونا، حيث أعلنت عن تخطيطها لقضاء عطلة أعياد ميلاد "متباعدة" في هذا العام اتباعا لتوصيات الحكومة الدنماركية للحد من أزمة تفشي جائحة كورونا.

فيروس كورونا يفرق العائلة المالكة الدنماركية في أعياد الميلاد

العائلة المالكة الدنماركية ستقضي عطلة نهاية "متباعدة" بسبب كورونا

وتم الكشف عن ذلك من خلال بيان رسمي صدر عن القصر الملكي الدنماركي وقال البيان إن الملكة مارغريت الثانية Queen Margrethe ملكة الدنمارك، ستحتفل بعطلة أعياد الميلاد في قلعة شاكينبورغ في مدينة توندر في جنوب الدنمارك، بصحبة ابنها الأصغر الأمير خواكيم Prince Joachim وزوجته الأميرة ماريا Princess Marie وطفليهما الأمير هنريك Prince Henrik والأميرة أثينا Princess Athena، وكذلك طفلي الأمير خواكيم، من زواجه الأول، وهما الأمير نيكولاي Prince Nikolai والأمير فيليكس Prince Felix.

الأمير فريدريك يقضي فترة الأعياد في قصر أمالينبورغ

الأمير فريدريك يقضي فترة الأعياد في قصر أمالينبورغ

البيان ذكر أيضا أن الأمير فريدريك Crown Prince Frederik، ولي عهد الدنمارك، سيقضي عطلة أعياد الميلاد بصحبة زوجته الأميرة ماري Crown Princess Mary وأطفالهما الأربعة، الأمير كريستيان Prince Christian، والأميرة إيزابيلا Princess Isabella، والأمير فنسنت Prince Vincent والأميرة جوزفين Princess Josephine في مقر إقامتهما في فيلا فريدريك الثامن في قصر أمالينبورغ في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

العائلة المالكة الدنماركية تمضي عطلة الميلاد في قصر مارسيليسبورغ

عادة ما يقضي أفراد العائلة المالكة الدنماركية عطلة أعياد الميلاد معا في قصر مارسيليسبورغ في مدينة آرهوس شرق يولاند في الدنمارك إلا أنهم سيقضون عطلة أعياد الميلاد في هذا العام في أماكن متفرقة، اتباعا لإرشادات الحكومة الدنماركية للحد من انتشار عدوى كورونا، وهو ما دفع ملكة الدنمارك أيضا للإعلان في أكتوبر في هذا العام عن إلغائها لجميع حفلاتها الرسمية بمناسبة رأس السنة الميلادية والتي اعتادت على استضافتها في كل عام.