الأمير تشارلز يكشف عن سبب ارتدائه لبدلة قديمة في حفل زفاف الأمير هاري

الأمير تشارلز يكشف عن سبب ارتدائه لبدلة قديمة في حفل زفاف الأمير هاري

الأمير تشارلز يكشف عن سبب ارتدائه لبدلة قديمة في حفل زفاف الأمير هاري

حفل زفاف الأمير هاري

حفل زفاف الأمير هاري

حفل زفاف الأمير هاري

حفل زفاف الأمير هاري

عادة ما يختار الكثيرين شراء ملابس جديدة لارتدائها عن حضوره لحفلات الزفاف، وخاصة إذا كانت حفلات زفاف أقرب أفراد الأسرة، إلا أن الأمير تشارلز Prince Charles ولي عهد بريطانيا وأمير ويلز لم يقم بذلك، وإنما اختار ارتداء بدلة يمتلكها منذ عام 1984، من تصميم أندرسون وشيبارد Anderson & Sheppard، ليرتديها في حفل زفاف ابنه الأصغر الأمير هاري Prince Harry على ميغان ماركل Meghan Markle دوقة ساسيكس، في خطوة مثيرة للاهتمام.

الأمير تشارلز حضر زفاف الأمير هاري ببدلة قديمة

حفل زفاف الأمير هاري

الأمير تشارلز تحدث عن ذلك خلال حوار صحفي جديد له بمناسبة مشاركته في إطلاق مجموعة الأزياء المستدامة الجديدة The Modern Artisan، بعد سؤاله عما إذا كان قد فكر في ارتداء بدلة جديدة في حفل زفاف ابنه الأصغر، أجاب الأمير تشارلز عن ذلك قائلا: "فكرت في الأمر، ولكن في حالة البدل والمعاطف الصباحية فإنني يمكنني الاستمرار في ارتدائها لفترة طويلة (بعد الشراء) لأنني أرتديها فقط بضع مرات قليلة على مدار العام، خلال موسم الصيف"، وأضاف أمير ويلز قائلا إن المقاس غير الملائم للملابس عادة ما يكون السبب الذي يجعله يقوم بشراء ملابس جديدة وقال عن ذلك: "إذا لم يعد مقاس الملابس ملائم لي، فعندئذ يكون علي شراء ملابس جديدة إلا أنني أعتقد أن تغير المقاس لا يحدث بشكل مؤثر لمن في مثل سني".

الأمير تشارلز يفضل إصلاح ملابسه قبل التخلص منها

الأمير تشارلز يكشف عن سبب ارتدائه لبدلة قديمة في حفل زفاف الأمير هاري

الأمير تشارلز قدم أيضا نصيحة خلال المقابلة بشأن الملابس تتلخص في محاولة إصلاح الملابس أولا قبل اتخاذ قرار شراء بديل لها وقال عن ذلك: " إذا كنت تخطط لشراء أحذية أو ملابس لتستبدل بها ما لديك، حاول أولا إصلاح ما لديك إن أمكن ذلك، بدلا من التخلص منها، وأعتقد أن لذلك فوائد عديد من وجهة نظر اقتصادية، كما أنه يوفر فرص هائلة لإنشاء أعمال تجارية صغيرة للإصلاح والصيانة وإعادة الاستخدام"، وأضاف: "عندما كنت طفلا، كنا نذهب بأحذيتنا إلى الإسكافي في اسكتلندا ونشاهده بانبهار وهو يقوم بإصلاح أحذيتنا".