ميغان ماركل رفضت التخلي عن جنسيتها الأمريكية حتى تتمكن من العمل في السياسة

ميغان ماركل والأمير هاري

ميغان ماركل والأمير هاري

هاري وميغان

هاري وميغان

ميغان ماركل

ميغان ماركل

ميغان ماركل Meghan Markle دوقة ساسيكس وزوجة الأمير هاري Prince Harry، رفضت منذ البداية التخلي عن جنسيتها الأمريكية، حتى بعد الزواج من الأمير هاري والانضمام إلى العائلة المالكة البريطانية، لأنها تطمح للعمل في مجال السياسية في يوم ما، وذلك طبقا لتقرير جديد نشرته مجلة Vanity Fair.

ميغان ماركل

ميغان ماركل تفكر بدخول معترك السياسة

طبقا لما نشرته المجلة، فإن ميغان ماركل دوقة ساسيكس، تخطط ألا تكتفي بالتصريح بآرائها السياسية فحسب، وإنما تخطط لدخول معترك السياسة، خاصة إذا ما قررت وزوجها التخلي عن ألقابهما الملكية في المستقبل، وتحدث عن ذلك مصدر مطلع وقال: "أعتقد أنه إذا ما تخلت ميغان وهاري عن ألقابهما الملكية، فإن ميغان ستعمل في السياسية، وقد تقرر في المستقبل الترشح لرئاسة المملكة المتحدة".

ميغان ماركل والأمير هاري

لأول مرة الأمير هاري يدعو للتصويت في الانتخابات

يأتي ذلك بعد أن قام الأمير هاري 35 عام، وميغان ماركل 39 عام، في الأسبوع الماضي، بظهورهما التلفزيوني الأول منذ انتقالهما إلى الولايات المتحدة، في حلقة خاصة عن المشاهير في قائمة مجلة تايم الشهيرة لأكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم لعام 2020، وخلال ظهورهما شجع الأمير هاري وزوجته ميغان الأمريكيين على المشاركة في التصويت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة والمقرر أن تقام في يوم 3 نوفمبر 2020.

 

أعداد مجلة هي