تفاصيل قد لا تعرفها عن فستان زفاف "نجمة" موناكو غريس كيلي

تفاصيل قد لا تعرفها عن فستان زفاف

تفاصيل قد لا تعرفها عن فستان زفاف "نجمة" موناكو غريس كيلي

الكتاب المقدس الذي حملته غريس كيلي يوم عٌرسها

الكتاب المقدس الذي حملته غريس كيلي يوم عٌرسها

كيت ميدلتون ارتدت فستان زفاف يحاكي فستان غريس كيلي

كيت ميدلتون ارتدت فستان زفاف يحاكي فستان غريس كيلي

فستان زفاف غريس كيلي في حفل عرسها المسائي

فستان زفاف غريس كيلي في حفل عرسها المسائي

غريس كيلي وزوجها أمير موناكو رينيه الثالث

غريس كيلي وزوجها أمير موناكو رينيه الثالث

حفل زفاف غريس كيلي وأمير موناكو غريس كيلي

حفل زفاف غريس كيلي وأمير موناكو غريس كيلي

حملت غريس كيلي كلاً من كتاب المقدس وباقة صغيرة من زنابق الوادي في يوم عٌرسها

حملت غريس كيلي كلاً من كتاب المقدس وباقة صغيرة من زنابق الوادي في يوم عٌرسها

فستان غريس كيلي من تصميم مصممة الأزياء هيلين روز

فستان غريس كيلي من تصميم مصممة الأزياء هيلين روز " Helen Rose"

اختارت غريس كيلي قبعة من إكليل الزهور بدلاً من ارتداء التاج

اختارت غريس كيلي قبعة من إكليل الزهور بدلاً من ارتداء التاج

غريس كيلي وأمير موناكو

غريس كيلي وأمير موناكو

قبل عقود من إبهار الأميرة ديانا وكيت ميدلتون للعالم بفساتين زفافهن، وضعت أيقونة الموضة في الخمسينيات الأمريكية غريس كيلي، المعايير لحفلات الزفاف الملكية في زواجها عام 1956 عندما تزوجت من أمير موناكو رينييه الثالث، وأصبحت الممثلة الحائزة على الأوسكار أميرة القصر كما في الأفلام.

من الأعراس التي خلّدها التاريخ، فلأول مرة يتزوج أمير أوروبي بنجمة سينما عالمية أمريكية، تتميز بجمال خارق وأناقة نادرة، وقد  كان فستان زفافها رمزًا للأناقة، استغرقت 6 أسابيع لتصميمه مع فريق عمل يضم 36 خياط.  

جاء ثوب زفاف كيت ميدلتون دوقة كامبريدج، محاكاة لفستان عٌرس أميرة موناكو غريس كيلي، وهو من تصميم مصممة الأزياء هيلين روز " Helen Rose" الحائزة على جائزة الأوسكار كهدية من شركة " Metro-Goldwyn-Mayer " التي كانت تُنتج  أفلام  نجمة هوليوود الشهيرة.

 عملت روز أيضًا في خزانة ملابس كيلي لأربعة من أفلامها.

استخدم لصناعة فستان زفاف غريس كيلي أكثر من 400 ياردة أي حوالي 365.76 متر من القماش، بالإضافة إلى التنورة المصنوعة من نسيج التفتة، و91.44 متر من الحرير إلى الفستان.

اختارت غريس كيلي، قبعة من إكليل الزهور بدلاً من ارتداء التاج المفصل، لتثبيت طرحة الزفاف في مكانها والتي طرزت باللؤلؤ والدانتيل، وجاءت بزخارف من الدانتيل من الحواف.

أكملت غريس كيلي أناقة فستانها بلفة طرحة بشكل دائري وكان الهدف من ذلك، أن يظل وجهها السينمائي، ظاهرا قدر الإمكان للضيوف الذي كان عددهم حوالي 600 ضيف، كما يقدر عدد المشاهدين بـ 30 مليون.

غالبًا ما كانت تحمل العرائس في منتصف القرن العشرين الكتاب المقدس بدلاً من الكثير من الزهور، ولكن وفقًا لمتحف فيلادلفيا للفنون "  Philadelphia Museum of Art"، فإن شركة " Metro-Goldwyn-Mayer " أهدته أيضا لغريس كيلي، وهو كان مزين بالحرير والدانتيل واللؤلؤ.

 ولكن غريس كيلي حملت كلاً من كتاب المقدس وباقة صغيرة من زنابق الوادي في يوم عٌرسها.

كانت العروس غريس كيلي ترتدي حذاء ذو كعب ارتفاعه حوالي 2 بوصة، وهو من توقيع المصمم "David Evins" الذي طرزها باللآلئ والدانتيل، ونقش اسمها على الحذاء الأيسر واسم أمير موناكو على الأيمن ، وأضاف بنسًا نحاسيًا لحسن الحظ.

في حين جذبت غريس كيلي الأنظار بفستان الزفاف الذي ارتدته في 19 أبريل 1956، كان هناك فستان ثاني، ابتكرت لها هيلين روز أيضًا، فستان من مجموعة الأزهار الوردية المزينة بغطاء جولييت.

أعداد مجلة هي