لماذا قد لا يُطلق على الأمير تشارلز اسم الملك تشارلز الثالث؟

لماذا قد لا يُطلق على الأمير تشارلز اسم الملك تشارلز الثالث؟

لماذا قد لا يُطلق على الأمير تشارلز اسم الملك تشارلز الثالث؟

الملكة إليزابيث الثانية وورثة عرشها الأمير تشارلز والأمير ويليام والأمير جورج

الملكة إليزابيث الثانية وورثة عرشها الأمير تشارلز والأمير ويليام والأمير جورج

الملكة إليزابيث الثانية وابنها الأمير تشارلز

الملكة إليزابيث الثانية وابنها الأمير تشارلز

الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا

الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا

الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب والأمير تشارلز

الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب والأمير تشارلز

الملك جورج السادس وابنته الملكة إليزابيث الثانية

الملك جورج السادس وابنته الملكة إليزابيث الثانية

يختار كل وريث لعرش بريطانيا، لقب له عندما يتوج ملكا، وهو تقليد ملكي متبع سواء، و لم يُعلن لقب الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا والملك المستقبلي رسميًا إلى الآن، ولن نستطيع التأكد منه، إلا عندما يحين وقت استلامه العرش من والدته الملكة إليزابيث الثانية.

على الرغم من أن الأمير تشارلز، ولي عهد بريطانيا هو الوريث الأول للعرش، وبالتالي من المقرر أن يصبح الملك المستقبلي ورئيس للكومنولث، ولكن أمير ويلز لن يكون الملك تشارلز الثالث، ولكنه سيختار اسم مختلف.

الفأل السئ يراود لقب "الملك تشارلز"

في تاريخ بريطانيا جاء ملكين فقط تحت اسم تشارلز هما الأول والثاني، وتشير التقارير أن أمير ويلز، يستبعد أن يكون تشارلز الثالث، إذ أن الفأل السئ يطارد الأسم.

كانت البلاد غير مستقرة في عهد الملك تشارلز الأول، ونشبت الحرب الأهلية، وتم الحكم على الملك بالإعدام، وعلى الرغم من تنصيب نجله تشارلز الثاني، إلا أن إنجلترا دخلت في فترة تسمى بـ "انتقال السلطة الإنجليزية"، وأعلنت البلاد جمهورية لبضع سنوات بقيادة أوليفر كرومول.

وبعد فترة نشبت حرب بين الملك تشارلز الثاني من جانب وأوليفر كرومول من جانب آخر، وهٌزم فبقيا في المنفى 9 سنوات حتى وفاة أوليفر، ثم تربع مرة أخرى على عرش بريطانيا، غير أنه كان يتمتع بسمعة سيئة نظرا لعلاقته غير الشرعية المتعددة، ولكن لم يكن له وريث فخلفه شقيقه جيمس الثاني.

واللافت للنظر عدم مجيء ملوك باسم تشارلز منذ ستينات القرن السابع عشر، رغم سلسلة من الملوك الذين كانت أسماؤهم جورج وإدوارد.

ووفقًا للمتحدث السابق باسم قصر باكنغهام ديكي آربيتر " Dickie Arbiter"، وهو مؤلف كتاب " On Duty with the Queen "، أن بإمكان الأمير تشارلز أن يختيار واحد من أسمائه الوسطى ليستخدمه كلقب رسمي له حين يصبح ملكًا، سواء "فيليب" أو "آرثر" أو "جورج".

وأشار المتحدث الملكي السابق، إلى أن العديد من الملوك والملكات البريطانيين قاموا بتغيير أسمائهم عند توليهم العرش، منهم جد "تشارلز".

تاريخ الألقاب الملكية

  عُمّدَت الملكة فيكتوريا باسم ألكسندرينا فيكتوريا، لكنها جلست على العرش عام 1837 باسمها الثاني، كما إن الأمير ألبرت إدوارد نجل فكتوريا عندما وصل إلى العرش عام 1901 اختار أن يكون اسمه الملك إدوارد السابع احترامًا لمكانة والده الأمير ألبرت.

كذلك اختار والد الملكة الحالية الجلوس على العرش باسم الملك جورج السادس، وكان اسمه الكامل ألبرت فريدريك آرثر جورج، وعلى غرار إدوارد السابع وفيكتوريا، استخدم أحد أسمائه الوسطى للقبه الملكي.

وعندما جاء الدور على الملكة إليزابيث لاختيار اسمها الملكي قررت أن تحتفظ باسمها الأول ولكنها أضافت له "الثانية" حتى يفرق بينها وبين والدتها الملكة إليزابيث الأم.