دوقة كورنوال تقابل كلاب مدربة على الكشف عن حالات الإصابة بعدوى كورونا

دوقة كورنوال تشاهد كلاب مدربة على اكتشاف فيروس كورونا

دوقة كورنوال تشاهد كلاب مدربة على اكتشاف فيروس كورونا

دوقة كورنوال تقابل كلاب مدربة على الكشف عن حالات الإصابة بعدوى كورونا

دوقة كورنوال تقابل كلاب مدربة على الكشف عن حالات الإصابة بعدوى كورونا

دوقة كورنوال بقناع وجه بلاستيكي

دوقة كورنوال بقناع وجه بلاستيكي

دوقة كورنوال تشاهد كلاب مدربة على اكتشاف فيروس كورونا

دوقة كورنوال تشاهد كلاب مدربة على اكتشاف فيروس كورونا

أبدت كاميلا " Camilla, Duchess of Cornwall"، دوقة كورنوال، وزوجة الأمير تشارلز "Prince Charles"، ولي عهد بريطانيا، انبهارها بالتجارب الجديدة لتدريب الكلاب على اكتشاف حالات الإصابة بعدوى فيروس كورونا، ووصفتها بأنها "يمكنها تغيير قواعد اللعبة" في مواجهة كورونا، وشجعت أفراد الجمهور على المشاركة في تلك التجارب للحصول على نتائج إيجابية في أسرع وقت ممكن.

دوقة كورنوال بقناع وجه بلاستيكي

دوقة كورنوال بقناع وجه بلاستيكي

خلال الزيارة ظهرت دوقة كورنوال 73 عام، مرتدية واقي عدوى للوجه مصنوع من البلاستيك لتصبح بذلك أول أفراد العائلة المالكة ظهورا بواقي عدوى للوجه في مناسبة علنية، إلا أن دوقة كورنوال على ما يبدو لم تكن ترتديه على النحو الصحيح تماما بحسب ما نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، حيث وضعته في موضع مرتفع نسبيا عن الرأس بحيث فشل الحاجز في الوصول إلى منطقة أسفل الفم، في حين أن واقي العدوى للوجه يشترك أن يغطي منطقتي الأنف والفم.

دوقة كورنوال تشاهد كلاب مدربة على اكتشاف فيروس كورونا

دوقة كورنوال تشاهد كلاب مدربة على اكتشاف فيروس كورونا

دوقة كورنوال تحدثت عن ذلك أثناء زيارتها لجمعية الكلاب المستخدمة في كشف الأمراض " Medical Detection Dogs" في مدينة ميلتون كينز في مقاطعة باكنغهامشير في شمال غرب لندن، في يوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020، وخلال الزيارة شاهدت دوقة كورنوال مجموعة من الكلاب والجراء المدربة على اكتشاف الأمراض أثناء تدربها على الكشف عن عدوى فيروس كورونا، وخلال الزيارة أيضا ناشدت الدوقة أفراد الجمهور وجميع المستشفيات لتزويد الجمعية بعينات إيجابية من اختبارات الكشف عن عدوى كورونا، لتسريع نتائج البحث الحيوي الذي تجريه المؤسسة في الوقت الحالي، وقالت عن ذلك: "منذ اللحظة التي قمت فيها بزيارتكم، عرفت للتو أن هناك شيئًا مميزا للغاية في هذه الكلاب وكما رأينا اليوم كيف يتعلمون بسرعة كيفية التعامل واكتشاف عدوى فيروس كوفيد، عن طريق الشم".

تغيير قواعد اللعبة

وتابعت قائلة: "ستكون هذه لحظة تغيير قواعد اللعبة بالنسبة لهذا البلد والعالم، ولحسن الحظ فإن بريطانيا هي التي تقود الطريق (في هذا المجال)، ولكننا بحاجة إلى مساعدة، نحتاج إلى المزيد من العينات الإيجابية، إذا استطعنا مناشدة جميع المستشفيات، يمكن توفيرها من أجل تدريب الكلاب، وهو ما سيساهم في إنقاذ آلاف الأرواح، وأعتقد أن هذا مهم للغاية".