الأميرة صوفيا تؤكد أنها لا تخطط للانسحاب من الحياة الملكية

 الأميرة صوفيا عانت من أزمة الهوية

الأميرة صوفيا عانت من أزمة الهوية

 الأميرة صوفيا تؤكد أنها لا تخطط للانسحاب من الحياة الملكية

الأميرة صوفيا تؤكد أنها لا تخطط للانسحاب من الحياة الملكية

الأميرة صوفيا عملت في الماضي عارضة أزياء

الأميرة صوفيا عملت في الماضي عارضة أزياء

أكدت الأميرة صوفيا " Princess Sofia of Sweden"، دوقة فارملاند، وزوجة الأمير كارل فيليب " Prince Carl Philip"، أنها لا تخطط للانسحاب من الحياة الملكية، على غرار الأمير هاري "Prince Harry" وزوجته ميغان ماركل "Meghan Markle" دوقة ساسيكس، وقالت أيضا إن الحياة الملكية توفر فرص هائلة لإحداث تغيير إيجابي في العالم.

وتحدثت صوفيا عن ذلك خلال ظهور لها في الفيلم الوثائقي الجديد " Princess Sofia: Project Playground" والذي عرض على القناة الرابعة السويدية TV4، بمناسبة مرور 10 أعوام على تأسيسها لمشروعها الخيري في أفريقيا Project Playground.

الأميرة صوفيا عملت في الماضي عارضة أزياء

 الأميرة صوفيا تؤكد أنها لا تخطط للانسحاب من الحياة الملكية

طبقا لما نشره موقع Royal Central، فإن الأميرة صوفيا 35 عام، سئلت خلال ظهورها في الفيلم الوثائقي الجديد عما إذا كان سبق وأن فكرت في السير على خطى الأمير هاري وزوجته الممثلة الأمريكية السابقة ميغان ماركل، والانسحاب من الحياة الملكية، وأجابت الأميرة صوفيا التي عملت في الماضي كعارضة أزياء وفي برامج تلفزيون الواقع، وقالت عن ذلك: "لا، لم أفكر في ذلك حقا، أعتقد أنني وجدت ذلك التوازن الرائع (للتأقلم مع الحياة الملكية)، وأرى الأمور في ضوء إيجابي للغاية لأنني استطعت تجاوز تلك السنوات العاصفة (من الحياة الملكية)"، وأضافت: "إنها (الحياة الملكية) تمنح فرص هائلة، وبشكل ما أتيحت لنا الفرصة للوقوف قليلا في كلا العالمين (الحياة الملكية، والحياة كفرد عادي من أفراد الجمهور".

الأميرة صوفيا عانت من أزمة الهوية

خلال الفيلم الوثائقي أيضا والذي تابع رحلة الأميرة صوفيا في كيب تاون في جنوب إفريقيا في يناير في هذا العام، ناقشت الأميرة صوفيا والتي سبق وأن عملت كمتطوعة وعاملة إغاثة في أفريقيا في سن المراهقة، ما وصفته بأزمة الهوية التي عانت منها بعد أن تحولت من فرد عادي من عامة الشعب إلى أحد أفراد العائلة المالكة السويدية بزوجها من الأمير كارل فيليب بعد علاقة استمرت لخمسة أعوام، وقالت عن ذلك: "منذ أن أصبحت أميرة مررت بالعديد من أزمات الهوية، هنا في جنوب إفريقيا لدي هوية من نوع ما، وعندما أعود إلى المنزل، لدي هوية أخرى، عندما أكون هنا (في إفريقيا) يسمح لي أن أكون كما أريد".

أعداد مجلة هي